البيان ترصد ايجابيات وسلبيات تطبيق نظام الساعات المعتمدة بثانوية أبوظبي

رغم ان تطبيق نظام الساعات المعتمدة بدلا من الحصص الدراسية بدأ منذ ايام قليلة إلا ان آثاره بدأت في الظهور سريعا بصورة اكبر مما توقعها القائمون على المشروع انفسهم.تجربة الساعات كأي تجربة جديدة لابد ان يصاحبها ايجابيات وسلبيات ونقول ايضا ان نجاح اية تجربة او فشلها يتوقف على حجم الايجابيات .. وعندما نعلم ان اهم ايجابيات هذه التجربة كانت مفاجأة لادارة المدرسة.. فبعد معاناة طويلة من ادارة المدرسة لمحاصرة ظاهرة تأخر الطلاب صباحا مما يسبب الارتباك لليوم الدراسي وايضا ارتفاع نسبة الغياب الى حوالي 10% تقريبا يوميا جاءت هذه التجربة لتقضي على ظاهرة تأخر الطلاب صباحا حتى اننا يوم زيارتنا للمدرسة لم يتم تسجيل إلا حالة تأخر لطالب واحد فقط.. اما ظاهرة الغياب فقد انخفضت حوالي 50% في الايام الاربعة الاولى من تطبيق المشروع. (البيان) زارات مدرسة ثانوية ابوظبي والتقت مع عشرات الطلاب لتستطلع آراءهم حول ايجابيات وسلبيات نظام الساعات المعتمدة.. كما التقت وبعض اعضاء الهيئة الادارية والتدريسية لاستطلاع ارائهم وانطباعاتهم حول هذه التجربة الجديدة. يقول خالد سالم مدير ثانوية ابوظبي.. تم تشكيل عدة لجان من المدرسين الاوائل بالمدرسة سواء في المواد العلمية او الادبية لتقييم هذه التجربة خلال الاسابيع المقبلة من عدة نواح .. الاولى مدى تفعيل المدرس للمساحة الزمنية بالشكل الذي يعود بالفائدة على الطلاب.. الثانية قياس مدى تأثير التجربة على رفع المستوى التحصيلي وهذا ما سنلاحظه من خلال نتائج الفصل الدراسي الاول قياسا بنتائج الفصل الدراسي الاول للعام الماضي.. الثالثة الاخذ في الاعتبار ملاحظات وآراء الطلاب والمعلمين وأولياء الامور خلال الفترة المقبلة عن تطبيق هذا المشروع.. الرابعة استكمال الاحتياجات الضرورية للوسائل المساعدة للمعلم اي المنهج اللاصفي بمعنى انه يجب ان تكون هناك مناشط اخرى مصاحبة للتوقيت الزمني الموجود وتفعيل الحصة بأكثر من وسيلة واسلوب.. وقد تقرر ان تقوم المدرسة بتطبيق نظام الجدول التعويضي في النصف الثاني من شهر نوفمبر وذلك بعد ان تتأكد ونتيقن من أن كل مادة من المواد الدراسية قد اسكتملت نصابها من الحصص والساعات.. وايضا سنتيح فسحة زمنية من الوقت لمراجعة المواد العلمية واختبارات الاداء العملي لطلاب الاول والثاني الثانوي وذلك قبل امتحانات الفصل الدراسي الاول بفترة كافية. انطباع ايجابي ويشير يوسف الحمادي وكيل المدرسة ان الانطباعات بعد تطبيق هذا النظام ايجابية لانها اتاحت الفرصة للمعلم ان يزيد من عطائه وادائه ويستزيد من الشروح والتوضيح واستخدام الوسائل التعليمية المتنوعة وهذا من شأنه سهولة توصيل المعلومات للطالب وزيادة استيعابه وتحصيله الدراسي.. وبالنسبة للمواد العلمية فهذه التجربة اتاحت للمعلم الفرصة للجمع بين الدراسة النظرية والتطبيق العملي للمادة.. وجاء هذا النظام ليخفف كثيرا من مشكلة التأخير الصباحي لبعض الطلاب وهي مشكلة كنا نعاني منها ونبحث عن حلول لها. وهناك بعض السلبيات القليلة التي تم رصدها ومنها على سبيل المثال اضطرار مدرسي المواد النظرية. لشرح اكثر من درس في الحصة الواحدة وذلك لوجود مساحة زمنية تسمح من ناحية ولصغر حجم الدرس من ناحية اخرى. هذه الظاهرة تعرفنا عليها من الطلاب وقمنا بدراستها وسيتم خلال الايام القليلة المقبلة وضع الحلول لها, ونحن بصدد اجتماعات مستمرة مع الهيئة الادارية والتدريسية لاستطلاع آرائهم وكذلك الطلاب لتطوير هذا المشروع واستعراض اثاره الايجابية والتغلب على سلبياته ان وجدت. جدول الساعات التعويضية ويرى واصف درويش ابو طالب مدرس اول رياضيات انه على الرغم من تطبيق هذه التجربة منذ ايام قليلة إلا ان هناك ارتياحا نفسيا كبيرا من قبل المعلمين والطلاب وذلك بعد استطلاع آرائهم حول هذه التجربة التي تمنح المعلم الفرصة كاملة لتنفيذ الموقف التعليمي كاملا حسب خطته اليومية وتمنحه الفرصة ايضا لقياس مدى استيعاب الطلاب للمادة وتقييم الحصة الدراسية بشكل عام دون ارتباك في الوقت.. وايجابيات هذه التجربة لم تقتصر على العملية التعليمية فقط بل على بعض الظواهر السلبية من قبل الطلاب كتأخر الطالب الصباحي فقد خففت التجربة تماما من هذه الظاهرة لان الطالب ملتزم بالتوقيت الزمني للحصة والذي يبدأ في الساعة السابعة والربع خاصة بعد الغاء الطابور الصباحي, وبعد تطبيق المشروع ودراستنا لسلبياته وايجابياته وجدنا ان هناك ضرورة لتطبيق جدول ساعات جديد يطلق عليه جدول الساعات التعويضية والذي يراعى فيه زيادة عدد الساعات المخصصة للمواد التي تحتاج الى ساعات اطول خاصة المواد العلمية كالرياضيات والفيزياء والكيمياء وذلك باستقطاع بعض الساعات من المواد النظرية التي لا تحتاج الى ساعات طويلة, وهذا الجدول التعويضي سيحدث توازنا وتعادلا بين حجم المادة وعدد الساعات المقررة لها وبذلك ستعم الفائدة اكثر على الطالب وسيتمكن المدرس من الانتهاء من المنهج في وقت مناسب ليتيح للطالب مساحة من الوقت للمراجعة. التعليم والتعلم ويوضح عبدالفتاح موسى مدرس لغة عربية انه لكي يتم التنسيق بين دور المعلم في التعليم ودور الطالب في التعليم يجب على المعلم ان يهيىء الظروف والمناخ المناسب الذي يساعد المتعلم على اظهار شخصيته وكسب الخبرات والمعارف بدوافع ذاتية.. فالتعليم لا ينجح ولا يحقق غايته إلا اذا صحبه التعلم لان ما ينتجه نشاط المعلم فقط معرض للاهمال والنسيان لما لم يصحبه نشاط ذاتي من الطالب.. من اجل ذلك ارتأت ادارة المدرسة احداث نظام الساعات في اليوم الدراسي ومما لا شك فيه ان هذا النظام يعطي مردودا تربويا كبيرا اذا توفر له المناخ المناسب.. حيث يوفر الوقت الكافي للمعلم من جهة لكي يمهد تمهيدا مشوقا للمادة ويعطيها حقها من الشرح والتوضيح والمناقشة والتقويم فيحقق بذلك جانب (التعليم) ومن جهة اخرى تكون الفرصة كبيرة لبعث وبث النشاط والحيوية, في الطالب وبالتالي تحفيزه للمشاركة الفعلية والعملية فيحقق بذلك جانب (التعلم) , وبما ان الطالب في المرحلة الثانوية على ابواب الدراسة الجامعية فإن هذا النظام سيكون بمثابة التهيئة والتمهيد ليتكيف مع نظام المحاضرات الجامعية.. وعلى ذلك فإن هذا النظام ايضا سيقضي على كثير من السلبيات التي كانت تسود الحصة الدراسية والتي كان المعلم يستأثر فيها بجانب كبير حرصا على الوقت والانتهاء من المادة الدراسية فيكون السائد اكثر التعليم لا التعلم, وهو يعطي مساحة اوسع امام الطالب لاثبات ذاته من خلال المشاركة الفعالة في الموقف التعليمي. أنشطة مصاحبة ويضيف فضل شاشان مدرس اول جغرافيا هناك تفاؤل كبير نتيجة تطبيق هذا النظام باعتباره يبعث الراحة النفسية بشكل كبير لدى الطالب والمعلم.. وتخفيض عدد الحصص الدراسية ترتب عليه تخفيف الاعباء الدراسية على الطالب واعباء حمل الكتب الدراسية ايضا, كما ان المعلم يشعر بأنه ملتزم بنصف عدد نصاب الحصص المقررة عليه في الجدول المدرسي اليومي الخاص به, وهذا بلا شك يقلل من حجم المعاناة باعتبار ان التدريس حقيقة معاناة.. وبالنسبة للمواد الادبية بعد تطبيق هذا النظام لابد ان يلازمها مصاحبة حتى لا يشعر الطالب بالملل. نسبة الغياب اما طارق على السعدي مدرس تربية رياضية (مسئول متابعة الغياب المدرسي) فيؤكد ان هذا النظام يحقق الكثير من الايجابيات ولم نلاحظ اي سلبيات ترتبت عليه, ومن اهم ايجابيات هذا النظام انخفاض نسبة الغياب بدرجة كبيرة تصل الى 50% فبعد ان كانت نسبة الغياب اليومي 10% تقريبا اصبحت الآن 5% فقط وهو ما يؤكد ان هذه التجربة منحت الطالب راحة نفسية وجعلته يحرص على الانضباط للحصول على اقصى استفادة ممكنة من خلال الساعات الدراسية المقررة له.. وايضا هناك ملاحظة ايجابية هامة وهي القضاء تقريبا على ظاهرة تأخر بعض الطلاب صباحا بعد تطبيق هذه التجربة فلم يتأخر سوى طالب او اثنين يوميا لان الطالب اصبح مدركا لاهمية الحضور في الموعد المحدد للحصة الدراسية خاصة بعد الغاء الطابور الصباحي وبدء الحصة الاولى في تماما السابعة والربع. ثم كان هذا اللقاء مع بعض الطلاب لاستطلاع آرائهم وانطباعاتهم حول تطبيق هذا المشروع. الحصص النظرية الامير احمد سعد ثالث ثانوي علمي: هذه التجربة لها مردود ايجابي كبير.. فاليوم الدراسي اصبح قصيرا ويبدأ مبكرا وينتهي في الواحدة ظهرا.. وهذا النظام اعطى المدرس فرصة اكبر للشرح المتأني وساعد الطلاب على الفهم بصورة افضل. ولكن تبقى الحصص النظرية مثل اللغة العربية والانجليزية نشعر خلالها ببعض الملل خاصة في الدقائق الاخيرة من الحصة واعتقد ان هذه مسئولية المعلم الذي لابد ان يستخدم اساليب من شأنها حث الطالب على النشاط والتفاعل. فارق كبير ياسر امين ـ ثالث ثانوي علمي: بصراحة شعرنا بفرق كبير بعد تطبيق النظام الجديد حيث اصبحت الاستفادة اكثر واصبح هناك تجاوب من المعلم في الاجابة على اسئلة الطلاب لان هناك وقتا كافيا لدى المعلم.. وللصدفة قد شرح معلم مادة الاحياء لنا درسا قبل تطبيق هذا النظام واعاد شرحه بالكامل في اول حصة بعد تطبيق النظام وكان الفارق كبيرا حيث كانت استفادة الطلاب اكثر ولكن تبقى هناك مشكلة المواد النظرية التي نشعر فيها ببعض الملل ونتمنى ان يقوم المدرسون بالتنويع في اساليبهم في تدريس هذه المواد للتغلب على هذه السلبية. عملية التركيز محمد احمد حرب ـ ثالث ثانوي علمي بلا شك ان بدء الحصة الدراسية في حوالي السابعة صباحا وانتهاء اليوم الدراسي مبكرا اتاح لنا الفرصة للراحة فترة طويلة بعد انتهاء اليوم الدراسي وهذا يساعدنا على زيادة التركيز عند استذكار الدروس ويمنحنا وقتا اطول للمراجعة مساء.. وايضا وجود اربع او خمس حصص يوميا فقط ساهم في تخفيف عدد الكتب والدفاتر التي نحملها معنا يوميا اضافة الى انه ينظم لنا عملية الاستذكار المسائي فبدلا من استذكار سبع مواد يوميا اصبحنا نستذكر اربع او خمس مواد حسب الجدول المدرسي. القلق والضغط النفسي شريف محمد كامل ـ ثالث ثانوي علمي رغم ان هذا النظام لم يطبق إلا منذ ايام قليلة إلا اننا نشعر بالفارق الكبير بين هذا النظام والنظام السابق ولاشك ان نظام الساعات له ايجابيات كثيرة ومتعددة فلقد رفع عن كاهل الطلاب والمعلمين القلق والضغط النفسي بسبب ضيق الوقت الزمني للحصة.. واصبح هناك متسع من الوقت امام المعلم للشرح مما انعكس ايجابيا على فهم واستيعاب واستفادة الطلاب.. اضافة الى انه ساهم في تنظيم اوقات الاستذكار واستفادة الطلاب.. اضافة الى انه ساهم في تنظيم اوقات الاستذكار المسائية حيث اصبح المطلوب استذكاره من 4 ـ 5 مواد فقط وهذا اتاح الفرصة لزيادة الفترة المخصصة لاستذكار كل مادة.. وما اتمناه ان تستمر ادارة المدرسة في استمرار هذه التجربة الناجحة وان تستفيد منها المدارس الاخرى. تفاعل وانسجام * رامي صبيح ـ ثالث ثانوي علمي هذا النظام أحدث تفاعلا كبيرا وانسجاما بين الطالب والمعلم, فالمعلم يشرح بهدوء والطالب أصبح لديه الوقت ليحاور استاذه ويحصل منه على اجابات شافية, ولا شك أننا استفدنا كثيرا من نظام الساعات في المواد العلمية حيث كان المعلم يقوم بشرح مثال أو اثنين في الحصة على أكثر تقدير وبعد تطبيق هذا النظام أصبح المعلم يطرح ثماني أمثلة أو أكثر في الحصة يساهم في زيادة استفادة الطلاب من المادة العلمية, وبالنسبة لي لم أشعر بأي ملل في اليوم الدراسي لأنه توجد فترة راحة بين كل ساعة وأخرى وهذا يعطينا فرصة للحركة والراحة وبث النشاط. نجاح التجربة * على عرفة ثالث ثانوي علمي لكل نظام سلبيات وايجابيات ولكن يعتمد نجاح هذا النظام بشكل كبير على مدى حرص كل من الطالب والمدرس على الاستفادة من كل دقيقة في الحصة لأن هدر الوقت سيكون نتيجته عدم الانتهاء من المناهج المقررة وهذا يمثل خطورة خاصة على طلاب الثانوية العامة, ولذلك فحرص المدرس على ضبط ايقاع الصف والسيطرة على الطلاب هو أهم عوامل نجاح هذا المشروع أما ايجابياته فهي كثيرة من بينها وجود متسع من الوقت للشرح واجابة المعلم على كافة تساؤلات الطلاب وحل التدريبات بالكتاب المدرسي وهو الأمر الذي كنتا نتمى ان يقوم به المعلم ولكن ضيق الوقت كان يحول دون ذلك, ولقد أسعدني ان أجد مدير المدرسة يقف مع الطلاب في الساحة ليسأل عن سلبيات وايجابيات النظام ويستمع بصدر رحب لكل الملاحظات ويقوم بتدوينها ويعد بالقضاء على كل السلبيات ان وجدت. تفاعل ايجابي * محمد عادل ـ ثالث ثانوي علمي لقد شعرنا بايجابيات هذه التجربة خاصة في المواد العلمية حيث أصبح المعلم يصطحب معه بعض وسائل الايضاح وهو ما لم نكن نشاهده من قبل وهذا بلا شك ساهم في زيادة فهم المواد الدراسية المقررة خاصة في المواد التي تحتاج إلى تركيز كالفيزياء التي أؤكد اني بدأت اتفاعل مع معلمها مع بداية تطبيق هذا النظام وأيضا مادتي الكيمياء والرياضيات حيث أصبح لدينا مساحة من الوقت لحل التدريبات بالكتاب المدرسي وبذلك أصبحت مواد علمية نمارسها بعد ان كانت مجرد نظريات تلقي علينا. المسائل والتدريبات * محمد أنس قطامة ـ ثالث ثانوي علمي الرياضيات من أكثر المواد الدراسية التي حققت فيها استفادة كبيرة مع تطبيق هذا النظام حيث أصبح لدينا وقت لحل الكثير من المسائل والتدريبات مع تطبيق هذا النظام في وجود المعلم الذي يقوم بالتوجيه والتصحيح للمسائل والتدريبات داخل الصف وشرح ما يصعب حله منها, وهذا ما كنا نفتقده, اضافة إلى ان اختزال اليوم الدراسي إلى خمس حصص فقط منحنا راحة نفسية وجعلنا نشعر ان اليوم الدراسي مدته الزمنية أقل رغم ان الفترة الزمنية قد تكون متساوية وما نتمناه ان يقوم مدرسو المواد النظرية بالتنويع في أساليب الشرح حتى لا يصاب الطلاب بالملل, كما اناشد الطلاب الانضباط داخل الصفوف للاستفادة من كل دقيقة بالحصة, حتى لا يصبح هذا النظام طريقة لهدر الوقت. فرصة للمحاورة والمناقشة * مبارك المحيربي ثالث ثانوي علمي احساس الطالب انه سيدرس خمس حصص فقط يعطيه احساسا نفسيا بالراحة ويجعله أكثر نشاطا وتفاعلا مع المدرس كما انه يعطي للطالب مساحة أكثر للاجابة على الاختبارات الصفية مما يساعده على الاجابة بشكل جيد وقياس مستواه الحقيقي وكشف نقاط ضعفه وقوته, وأيضا يعطي الطلاب فرصة لمحاورة المعلمين للاستفادة القصوى من المدة الزمنية المخصصة للحصة. تطبيق عملي * حسام الامام ـ ثالث ثانوي علمي تجربة الساعات أعطت مساحة كبيرة لتحويل المواد العلمية من مجرد نظريات الى مواد علمية تطبيقية وبالتالي أصبح التركيز على مفهوم المادة والأساليب المختلفة والمتعددة التي يمكن ان يصاغ بها السؤال, اضافة إلى الطالب وهو على أعتاب انهاء دراسته الثانوية سيتعود على نظام الحياة الجامعية الحديث من خلال نظام الساعات الذي يمارسه حاليا. * محمد السويدي ثالث علمي. النظام الجديد ايجابي بالدرجة الأولى سواء على الطلاب أو المعلم فهناك متسع من الوقت للشرح الوافي من قبل المعلم وزيادة استيعاب الطلاب من خلال تفاعلهم مع المعلم. * أحمد ناصر ثالث علمي: أؤكد انه نظام تربوي يمنح الفرصة للطالب للاستفادة من الشرح الوافي للمعلم والذي يستمر على مدى ساعة كاملة نتاجها زيادة استيعاب الطلاب وفهمهم للمادة وهو بلا شك يؤثر ايجابا أيضا على استذكار المواد الدراسية في البيت فلا يوجد عناء في استذكارها لاستيعابها جيدا في الصف. * مراد عبدالعزيز ثالث علمي: التجربة الجديدة تبعث على الراحة النفسية والاطمئنان لكل من الطالب والمعلم لوجود مساحة زمنية كبيرة يستطيع من خلالها المعلم الشرح الوافي المدعم بالوسائل التعليمية والذي يؤدي إلى زيادة التحصيل الدراسي لدى الطالب. * محمد فخر الدين ثالث علمي: النظام الجديد له مردود ايجابي وفائدة كبيرة للطلاب لامتداد الوقت المخصص للحصة الواحدة إلى ساعة كاملة كما ان اختزال عدد الحصص الدراسية من سبع حصص إلى خمس حصص يساعد على التركيز والاستيعاب الايجابي للطالب والحقيقة الأمر الذي لفت الانتباه بعد تطبيق المشروع ان هناك انضباطا في الصف من قبل الطلاب على الرغم من امتداد مدة الحصة لساعة كاملة. * أحمد القمزي ـ أول ثانوي هناك ارتياح نفسي لدى الطالب بعد تطبيق هذا النظام من خلال امتداد زمن الحصة مما أتاح الفرصة للشرح الوافي من قبل المعلم والاجابة على تساؤلات الطلاب وتكرار شرح ما يصعب عليهم. * أيمن نوح ـ ثالث ثانوي علمي.. هذا النظام فرصة طيبة للطلاب لمناقشة المعلم والتفاعل معه من خلال الرد على استفسارات الطلاب وحل التدريبات الخاصة بالمادة وشرح ما يصعب على الطلاب الاجابة عليه كما انه قلة عدد المواد الدراسية في اليوم خفف أعباء الاستذكار على الطالب في البيت وأتاح له فرصة كبيرة للتركيز وزيادة التحصيل. * محمد عطية ثالث ثانوي, النظام الجيد فرصة لمشاركة وتفاعل الطلاب في الحصة المدرسية مع المعلم لاتساع وقت الحصة كما ان قلة عدد المواد الدراسية خفف من وزن الحقيبة المدرسية التي نحملها على كاهلنا يوميا, والحقيقة لا توجد سلبيات لهذا النظام حتى الآن, ولن يتحقق ذلك إلا بتعاون المعلم والطالب في تحقيق أهداف هذا المشروع التربوي المتميز. * أحمد عبدالله نـاصر أول ثانوي, تجربة تربوية ناجحة وتبعث على الراحة النفسية للطالب لامتداد الحصة الدراسية من جهة وقلة عدد المواد الدراسية في الجدول المدرسي اليومي, كما ان فترات الاستراحة بين كل حصة وأخرى ذات مردود ايجابي تربوي على الطلاب. * سيف القبيسي ـ ثالث ثانوي أدبي: هذا النظام أتاح الفرصة لفهم واستيعاب الطلاب في المدرسة وتوفير متسع كبير من الوقت للاستذكار في البيت, ولا نشعر بالملل لطول الحصة لوجود التفاعل والمناقشة بين الطلاب والمعلم ونتمنى استمرار تطبيق هذا النظام التربوي الايجابي. خالد سالم يوسف الحمادي واصف ابوطالب طارق السعدي فضل شاشان محمد السويدي أحمد ناصر مراد عبدالعزيز محمد فخر الدين أحمد القمزي أيمن نوح محمد عطية أحمد عبدالله ناصر يوسف القبيسي عبدالفتاح موسى مبارك المحيربي شريف كامل محمد عادل رامي صبيح محمد أنس قطامة حسام الامام ياسر أمين الأمير أحمد سعد علي عرفة

طباعة Email
تعليقات

تعليقات