يستهدف مواكبة مسيرة النهضة الشاملة بالدولة ، لجان المؤتمر التنسيقي للخدمات تبحث خطة المرحلة المقبلة

عقد رؤساء لجان المؤتمر التنسيقي للخدمات تحت رعاية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الاعلى حاكم الشارقة اجتماعا امس لاستعراض خطة العمل للمؤتمر الذي دعت الامانة العامة لبلديات الدولة إلى عقده لبحث مواجهة تحديات القرن الحادي والعشرين والتي تتطلب مضاعفة الجهود وتكثيف العمل من اجل مواكبة مسيرة النهضة الشاملة التي تشهدها الامارات ومواكبة التطور والتحديث من اساليب العمل واجراءاته والتشريعات التي تحكمه. ويأتي المؤتمر تحقيقا لآمال وطموحات قائد المسيرة صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة, واخيه صاحب السمو الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي, واخوانهما اصحاب السمو اعضاء المجلس الاعلى للاتحاد حكام الامارات, تلك الطموحات التي تهدف إلى تقديم افضل الخدمات التي تحقق الامن والامان للوطن والمواطن. وقد رحب جاسم محمد بن درويش الامين العام لبلديات الدولة رئيس اللجنة العليا للمؤتمر بالحضور واستجابتهم بالمشاركة من اجل انجاح المؤتمر وتحقيق اهدافه. واضاف: ان الاطار العام للمؤتمر, والذي بين ايديكم, يتضمن اهداف المؤتمر ومهام لجانه والجهات المشاركة فيه, كما ان خطة العمل المطروحة في جدول اعمال الاجتماع, تشتمل على الخطوط العريضة التي رأينا ان تكون مدخلا للنقاش والتشاور. وبدأ الاجتماع بالاطلاع على جدول الاعمال الذي تضمن خطة العمل المقترحة لسير اعمال لجان العمل, وحدد المجتمعون عدد اعضاء اللجان وتوزيع تمثيلهم حتى تتمكن اللجنة من اعطاء الفرصة لمساهمة جميع الجهات المشاركة والتي تنطوي تحت رئاستها, حتى تكون المقترحات واوراق العمل شاملة آليات التنفيذ, على ان يتولى رئيس اللجنة اعداد التقرير الخاص باللجنة التي يرأسها في تقرير كامل عن ما تم في محاضر الاجتماعات مع ممثلي الجهات المعنية في اللجنة بالاضافة إلى اوراق العمل والاقتراحات والتوصيات وما يراه رئيس اللجنة مناسبا لتحقيق الاهداف المرجوة من المؤتمر, على ان تتابع اللجنة التنفيذية باعداد تقرير عن اعمال اللجان متضمنا الاقتراحات بصياغة التوصيات المرفوعة للجنة العليا للمؤتمر لاستعراضها في جدول اجتماع اللجنة العليا المقبل, وكذلك اعداد مشروع البيان الختامي للمؤتمر. وقد استعرض رؤساء اللجان والجهات المشاركة والتي تنطوي تحتها, وهي اللجنة الاولى لجنة الاقامة والعمل والتراخيص التجارية برئاسة وزارة العمل والشئون الاجتماعية, اللجنة الثانية: لجنة الاسواق والاغذية والمواصفات والغش التجاري, برئاسة اتحاد غرف التجارة والصناعة, اما اللجنة الثالثة: هي لجنة الصحة العامة والبيئة والمحميات الطبيعية برئاسة البلديات, اما اللجنة الرابعة: لجنة البنية التحتية والمجال العمراني والمعالم الاثرية فستكون برئاسة وزارة الاشغال العامة والاسكان. واللجنة الخامسة: لجنة التعليم والشباب, برئاسة وزارة التعليم العالي والبحث العلمي. أما اللجنة السادسة: وهي لجنة الاعلام والسياحة فستكون برئاسة وزارة الاعلام والثقافة. واللجنة السابعة لجنة تطوير التشريعات, برئاسة وزارة العدل والشئون الاسلامية والاوقاف (قطاع العدل), واللجنة الثامنة: لجنة التنمية والتطوير وتبادل المعلومات والخبرات برئاسة معهد التنمية الادارية. وقد أشاد الاعضاء بأهمية اجتماعات اللجان التي تعمل على تنسيق العمل بين الجهات التي تنطوي تحتها, مؤكدا انه وبفضل المناقشات الجادة التي تطرح الجوانب السلبية قبل الايجابية سوف تضع هذه اللجان توصيات تحقق الغاية من عقد المؤتمر وأهدافه. وقد اتفق رؤساء اللجان على تحديد انعقاد موعد كل لجنة والأعضاء المشاركين على حدة. وفي ختام الاجتماع قال جاسم محمد بن درويش الأمين العام لبلديات الدولة رئيس اللجنة العليا للمؤتمر التنسيقي للخدمات: ان الاجتماع الذي يضم الجهات المشاركة تحت لجنة من اللجان وعلى طاولة اجتماعات واحدة هو في حد ذاته يحقق واحدا من اهم اهداف المؤتمر, هو التآلف والتعاون في سبيل الاتفاق على اسلوب موحد هو رفع مستوى الاداء وتحسين الخدمات من خلال التعاون والتنسيق بين الاجهزة الحكومية الاتحادية والمحلية في مجال تطوير القوانين والتشريعات وتوحيدها بقدر الامكان والتوعية بها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات