رفع عدد صناديق الشركات إلى 2000 ، جنسية دبي تبدأ خدمة التسليم المباشر في قسم أذونات الدخول

بدأت ادارة الجنسية والاقامة بدبي بتطبيق خدمة التسليم المباشر في قسم أذونات الدخول وذلك بانجاز المعاملات وقت استلامها بعد ان كانت تصدر سابقا خلال يومين . وأكد الرائد راشد بخيت الجميري رئيس قسم أذونات الدخول بادارة الجنسية والاقامة بدبي انه في اطار توجيهات الفريق أول سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي وزير الدفاع الرامية إلى تطوير العمل وتسهيل الاجراءات, وجه المقدم سعيد مطر بن بليلة مدير ادارة الجنسية والاقامة بدبي إلى سرعان انجاز معاملات المراجعين في قسم أذونات الدخول حيث تم دفع طاقة الانجاز اليومية إلى 100% مشيرا إلى ان 90% من المعاملات اليومية يجري تسليمها فوريا, بينما تعاد 10% الأخرى إلى أصحابها لعدم استيفائها الوثائق اللازمة أو لعدم مطابقتها الشروط المطلوبة وأضاف ان خدمة التسليم المباشر لا تستغرق أكثر من عشر دقائق مما يوفر على المراجع الحضور لمرة واحدة لتسليم المعاملة بعد ان كانت في السابق تتطلب التردد على الادارة أكثر من مرة لأخذ الموعد والمقابلة وبالتالي اضاعة وقت المراجعين والموظفين, مشيرا إلى انه بتطبيق هذه البادرة برزت جدواها ومستوى أهميتها حيث اتضح من خلال التعامل اليومي تلاشي طوابير المنتظرين أمام شباك استلام وتسليم التأشيرات وعدم وجود أثر لتكدس المعاملات ساعة الذروة. وأوضح رئيس قسم أذونات الدخول أنه للارتقاء إلى هذا المستوى من الأداء قام القسم باتباع أسلوب اداري محكم من حيث الكفاءة والفاعلية ونظام حاسب آلي متطور ساعد على اختصار وقت قياسي بالاضافة إلى امكانية متابعة مراحل انجاز المعاملة واستخدام الآلات الطابعة الحديثة في سرعة انجاز وتسليم المعاملات إلى أصحابها. وذكر الرائد راشد الجميري ان تمديد تأشيرتي الزيارة والعمل باستخدام نظام اللاصق والقارئ الآلي اختصر الوقت من ثلاثة أيام كانت تستغرقها الاجراءات إلى أقل من دقيقة ونصف من وقت تسليم المعاملة, كما تم الاستغناء عن الأوراق المطلوبة لتمديد الزيارة وتجديد تأشيرة العمل المنتهية حيث يتم التجديد على وثيقة السفر ذاتها. وقال ان شعبة معاملات تمديد الزيارة بقسم أذونات الدخول استطاع بالأجهزة الحديثة التي توافرت له ان يتعرف على كافة الملاحظات والمعوقات التي تحول دون تمديد مدة التأشيرة. وتطرق رئيس قسم أذونات الدخول بادارة الجنسية والاقامة بدبي إلى خطة الادارة نحو تطوير صناديق معاملات الشركات مبينا ان الادارة بصدد انشاء عدد اضافي من الصناديق اثر نجاح التجربة وثبات جدواها مشيرا إلى ان نصف عمل قسم أذونات الدخول يتم دون التعامل المباشر مع العملاء. وأفاد ان الصناديق التي جرى تخصيصها لمندوبي الشركات والفنادق حيث يقوم المندوب بوضع المعاملات في الصندوق المخصص لشركته ليقوم موظفو القسم بانجازها واعادتها مرة أخرى إلى أماكنها المخصصة في نفس اليوم وذلك لاتاحة الفرصة أمام الجمهور المراجعين لأخذ أدوارهم في الصالة. وأضاف ان الادارة وافقت على تطوير العمل في شعبة الصناديق بتخصيص 1000 صندوق اضافي على العدد القائم ليرتفع المجموع إلى الضعف حيث سيبلغ عدد الصناديق المخصصة للشركات 2000 صندوق. كتب خالد درويش

طباعة Email
تعليقات

تعليقات