في اجتماع وكلاء الداخلية لدول التعاون الخليجي ، بحث انجاز مشروع الجواز المقروء ومناقشة امكانية التنقل بالبطاقة

اكد اللواء سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان وكيل وزارة الداخلية على اهمية دعم العمل الامني الخليجي والتصدي للتحديات الامنية المشتركة بخطط وبرامج عمل متكاملة. جاء ذلك في كلمته التي القاها خلال افتتاح اعمال اجتماع وكلاء وزارات الداخلية التحضيري للاجتماع الثامن عشر لوزراء الداخلية بدول مجلس التعاون الخليجي الذي بدأ امس بابوظبي. وبحيث الاجتماع بجلسات عمله مراحل انجاز مشروع الجواز المقروء وناقش امكانية تعميم فكرة التنقل بواسطة البطاقة المدنية بين دول المجلس واستعرض الخطط المشتركة لمواجهة اخطار تجارة المخدرات ومكافحة الارهاب وخفض معدلات الحوادث المرورية. وفي بداية اعمال الاجتماع رحب اللواء سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان وكيل وزارة الداخلية بوكلاء الوزارات متمنيا تحقيق المزيد من الامن والسلامة لجميع المجتمعات الخليجية وحماية منجزاتها ومكتسباتها. وقال في كلمته اننا نعمل على توفير افضل مناخ امني لمواطنينا من اجل التنمية والتقدم والبناء من خلال التنسيق والتعاون لتدعيم العمل الامني في مجتمعاتنا ولمواجهة اية مهددات امنية تؤثر على امن الدول الخليجية بوجه عام. تعزيز التعاون الأمني واستعرض الدكتور محمد السليطي الامين العام المساعد للشؤون السياسية في كلمة اعمال الاجتماع التحضيري الذي تضمن العديد من قضايا التعاون الأمني في مختلف مجالاته وما بذلته لجان التعاون الامني المختلفة لتدارس القضايا الامنية واعطائها ما تستحقه من مناقشة ومداولة . وقال لقد خرجت هذه اللجان بتوصيات محددة اشتملت على تطوير التعاون وتعزيز الجهود المشتركة في مختلف المجالات الامنية خاصة ما تعلق منها بالتعاون في مجال التدريب المشترك لرفع كفاءة العاملين بوزارات الداخلية واطلاعهم على كل جديد في ميادين عملهم كما تطرقت التوصيات الى اهمية التنسيق وتبادل الخبرات في مجال ادارة وتطوير دور المؤسسات العلاجية والاستمرار في تقريب الانظمة والاجراءات في مجال امن المطارات والمرور وغيرها من مجالات التعاون الامني, وهي معروضة على الاجتماع واتخاذ ما يراه مناسبا لعرضها على وزراء الداخلية بدول المجلس في اجتماعهم المقبل. تسهيل انتقال المواطنين الخليجيين وعن نتائج مباحثات جلسات اليوم الاول بجدول الاجتماع قال سعد الناصر السريري وكيل وزارة الداخلية السعودي: ان اهم ماناقشته الجلسات كيفية التعجيل بتنفيذ مشروع الجواز المقروء الذي سيقوم عند تطبيقه بتسهيل دخول المواطنين دون الحاجة لملء استمارات الدخول. وفي السياق نفسه, قال الفريق ناصر احمد العثمان وكيل وزارة الداخلية الكويتي. ان المرحلة الهامة الطموحة التي تطرح دائما للبحث والدراسة والنقاش خلال الاجتماعات التحضيرية لوكلاء وزارة الداخلية هي تسهيل سفر وانتقال مواطني دول المجلس بالبطاقة فحسب وخاصة ان هناك دولا خليجية عقدت اتفاقيات تسمح لمواطنيها بالتنقل باستخدام البطاقة وهي الكويت وقطر وعمان. ابوظبي ـ سمير الزعفراني

طباعة Email
تعليقات

تعليقات