جائزة (رئيس الشرطة والأمن العام) لتشجيع البحث العلمي، ملتقى الكوادر العلمية المواطنة بشرطة دبي يناقش تنمية العناصر البشرية

قررت القيادة العامة لشرطة دبي انشاء جائزة تسمى بـ (جائزة رئيس الشرطة والأمن العام) بعد الاقتراح الذي تقدم به المشاركون في الملتقى العلمي السنوي الأول للكوادر العلمية المواطنة من العاملين بشرطة دبي. وتكون الجائزة سنوية يتنافس عليها اعضاء الملتقى بهدف تشجيع البحث العلمي وحث الكوادر العلمية على الارتقاء بمستواهم البحثي . ورفع المشاركون أسمى آيات الشكر والعرفان للفريق أول سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي وزير الدفاع رئيس الشرطة والأمن العام بدبي على رعايته الكريمة وتشجيعه المستمر للعاملين بشرطة دبي على تنمية قدراتهم العلمية وإثراء ثقافتهم الأمنية. جاء ذلك خلال انعقاد الملتقى العلمي السنوي الأول للكوادر المواطنة للعاملين بشرطة دبي بنادي ضباط الشرطة صباح أمس, وترأس الملتقى اللواء ضاحي خلفان تميم القائد العام لشرطة دبي وبحضور العميد ناصر السيد عبدالرزاق مساعد القائد لشؤون الخدمات والتجهيزات والعميد اسماعيل القرقاوي مساعد القائد لشؤون البحث الجنائي بالوكالة والدكتور محمد مراد عبدالله مدير مركز البحوث والدراسات والمستشار محمد العبدولي من وزارة العدل وكبار ضباط الشرطة واساتذة الجامعة. وقرأ اللواء ضاحي التوصيات في ختام الملتقى حيث ناشد المشاركون القيادة العامة لشرطة دبي بتزويد كافة اعضاء الملتقى باشتراك مدفوع القيمة بشبكة الانترنت لتسهيل اتصالاتهم العلمية بالجهات الخارجية وطبع كتيب توثيقي يضم الانجازات العلمية التي حققها اعضاء الملتقى وتحديث هذا الكتيب سنويا ليضم كافة الكوادر العلمية المواطنة بشرطة دبي. وشملت التوصيات طبع الرسائل العلمية المميزة على نفقة القيادة العامة لشرطة دبي لاثراء المكتبة الشرطية وتثمين الجهود المبذولة في اعداد هذه الرسائل وكذلك عقد الملتقى سنويا خلال الاسبوع الثاني من أكتوبر كل عام وحث اعضاء الملتقى على عرض انجازاتهم التي حققوها خلال الفترة مابين الملتقى السابق والملتقى اللاحق. كما أوصى المشاركون بوضع نظام خاص يتيح للكوادر الخاصة بشرطة دبي تقييم ادائهم الاكاديمي ومنحهم الدرجات العلمية المناظرة للعاملين بالجامعات والمعاهد العليا. وكان الملتقى قد بدأ بتلاوة آيات من القرآن الكريم ثم كلمة للجهة المنظمة القاها الدكتور محمد مراد عبدالله وجه فيها الشكر للواء ضاحي لكريم رعايته وحرصه الكبير ومساندته القوية لكل من يرغب في الدراسة أو اثراء معارفه العلمية أو تنمية قدراته العلمية من العاملين بشرطة دبي أيا كانت رتبتهم أو فئتهم أو درجتهم الوظيفية, وقال اننا نعتبر أنفسنا محظوظين لانتسابنا لشرطة دبي حيث يلقى الجميع الرعاية الكاملة والتسهيلات الهائلة للدراسة والتحصيل والارتقاء بالمستوى العلمي والعملي. وأضاف ان الهدف من الملتقى هو التشاور والتحاور والبحث وكيف يمكن رد الجميل للجهة التي ساندتنا وعاونتنا وأوصلتنا الى ما نحن عليه, كذا للمجتمع الذي ننتمي اليه, اضافة لواجبنا نحو زملائنا الذين يتطلعون الينا لنأخذ بأيديهم ونساعدهم في تحقيق ما يطمحون اليه. واوضح ان عقد هذا الملتقى يجسد الاهتمام الكبير الذي توليه شرطة دبي لتنمية العناصر البشرية اضافة الى ان الكوادر المواطنة المؤهلة هي الاقدر على تفهم تطلعات وآمال الجماهير وهي الأكثر استشعاراً لنبض المجتمع وآلامه وآماله. من جهته أشاد اللواء ضاحي خلفان بهذا الملتقى الذي يجمع نخبة من شباب الوطن الواعد الذي اجتهد فوجد, عمل فأبدع, أخذ فأعطى, هذا الشباب الذي حصل على أعلى الشهادات العلمية من ارقى الجامعات العالمية, فأثبت ان الانسان الاماراتي قادر على استيعاب احدث العلوم واعقد التقنيات, وتطويعها لخدمة الوطن والمجتمع. وأكد ان شرطة دبي حرصت على التركيز على محور العنصر البشري باعتباره أهم محاور الرقي بالمستوى الأمني والاستقرار المجتمعي. وبحمد الله وفضله وبرعاية واهتمام الفريق أول سم الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم, ولي عهد دبي, وزير الدفاع, رئيس الشرطة والأمن العام بدبي, وباجتهاد العاملين بشرطة دبي انشأنا كلية شرطة دبي, ومركز البحوث والدراسات, والمعاهد التدريبية المتخصصة, وقسم الدراسات العليا. وأشار اللواء ضاحي الى ان شرطة دبي أصبحت تضم ما يزيد على خمسة عشر من حملة الدكتوراه, وخمسين من حملة الماجستير, ويتوقع ان يتضاعف هذا العدد خلال فترة لاتزيد على سنة ونصف السنة. كما اصبح غالبية مديري مراكز الشرطة من حملة الدكتوراه والماجستير, وهو أمر لا نظير له في أي مكان في العالم. وأوضح ان الارتقاء بالعنصر البشري هو المرتكز الاساسي لضمان جودة الخدمات الشرطية المقدمة للجماهير, فبرغم التقدم التقني, سيظل العنصر البشري هو ابرز مدخلات الاداء الشرطي, لذا حرصنا كل الحرص على اعطاء جل اهتمامنا لتنمية كوادرنا البشرية والتحسين المستمر لمستوى ادائها. وأشاد اللواء ضاحي بأساتذة جامعة الامارات الذين حرصوا على حضور الملتقى, وقال إن جامعة الامارات هي منارة للعلم ونبع للفكر وفضلها لاينكر على كافة جوانب الحياة وعلى جميع المستويات. ثم تم عرض موجز لرسالة الدكتوراه في الاقتصاد السكاني (حول مواجهة الخلل في التركيبة السكانية) للعقيد الدكتور محمد أحمد بن فهد مدير الادارة العامة للشؤون الادارية والذاتية كما عرض المقدم الدكتور أحمد عيد المنصوري موجزا لرسالة الدكتوراه في القانون الجنائي حول (القبض والاجراءات الشبيهة ـ دراسة مقارنة) . كما تم استعراض معرض الانتاج العلمي للكوادر العلمية المواطنة العاملة بشرطة دبي بعده تم مناقشة سبل تفعيل دور الكوادر العلمية في رفع كفاءة الاداء الشرطي وصياغة التوصيات ثم اعلانها. كتب صالح الجسمي

طباعة Email
تعليقات

تعليقات