الجالية السودانية تشيد بمكرمة زايد لاغاثة منكوبي الفيضان بدنقلا

أشادت الجالية السودانية بالامارات بمكرمة صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة الخاصة بارسال مواد الاغاثة لمنكوبي فيضان النيل بدنقلا, كما أشادت بجهود سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان رئيس جمعية الهلال الأحمر واهتمامه بكارثة الفيضان في السودان . جاء ذلك خلال اجتماع اللجنة العليا للجالية السودانية بالامارات الذي عقد بالنادي السوداني بدبي برئاسة كمال حمزة وبحضور محيي الدين سالم سفير السودان بالامارات ومندوبي الأندية السودانية بأبوظبي والشارقة والامارات الشمالية. كما أشاد الاجتماع بالجمعيات الخيرية التي بادرت وجمعت التبرعات ومواد الاغاثة ومازالت تعمل على حث المواطنين والمقيمين لاغاثة اخوانهم في السودان, وأقر الاجتماع ان تجهز طائرة سودانية خلال الأسبوع الحالي لنقل مواد الاغاثة من خيام وأدوية ومواد غذائية والتي تبرعت بها جمعيات هيئة الأعمال الخيرية وهيئة الاغاثة الاسلامية والعمل على نقلها فوراً. وأشار محيي الدين سالم سفير السودان بالامارات إلى الجهود التي بذلت لاغاثة المنكوبين بدنقلا مشيدا بالمبادرات الكريمة لصاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان, وسمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان وجمعية الهلال الاحمر والجمعيات الخيرية الأخرى والمبادرات الفردية للمواطنين والمقيمين وأبناء الجالية السودانية. وقال ان اتصالات تجرى مع الخطوط الجوية السودانية ووزارة الدفاع السودانية لتجهيز طائرات لنقل أي مواد إغاثة أو بناء إلى دنقلا مباشرة, مهيبا بالجالية السودانية والمواطنين والمقيمين المساهمة في اعادة اعمار مدينة دنقلا. وأشار كمال حمزة رئيس النادي السوداني بدبي ورئيس لجنة الاغاثة إلى ان جهود اللجنة تنصب الآن لاعداد الدراسات بالتنسيق مع الولاية الشمالية لاعادة اعمار دنقلا. من جهة أخرى أكد الزبير محمد الزبير مقرر اللجنة العليا للجالية السودانية لاغاثة منكوبي دنقلا ان الخسائر تبلغ قيمتها 200 مليون دولار وانه رغم الجهود التي بذلت من الدول الشقيقة والصديقة إلا ان الخسائر مازالت كبيرة خاصة في مجال اعادة البناء إذ ان 8116 منزلا تحتاج إلى اعادة بناء وكذلك 210 متاجر و 77 مخزنا للحبوب والاغذية بالولاية ومركز الاتصالات ووزارات التربية والتعليم والزراعة والصحة والمستشفى التعليمي وملحقاته من المعامل والأجهزة وادارة جامعة دنقلا وكلية الطب بالجامعة وجميع الصيدليات الحكومية والشعبية والخاصة و 11 صيدلية وجميع البنوك الحكومية والتجارية و 4 مدارس ثانوية بنين وبنات بالاضافة إلى داخليات الطلاب والطالبات والمنازل والاستراحات و 7 مدارس في مرحلة التعليم الأساسي ومنازل المعلمين بها و 11 روضة أطفال ومعهد التأهيل التربوي ومخازن المهمات المدرسية وكلية التربية بجامعة دنقلا و 6 مساجد و 13 مصلى ومدارس للقرآن ومباني الشرطة والسجون ومجمع المحاكم والجهاز القضائي و6 مباني رياضية. كتب صلاح عمر الشيخ

طباعة Email
تعليقات

تعليقات