نجاح خطة العمل المتكاملة، بلدية دبي تتجاوز علة القرن بمختلف ابعادها

أكد قاسم سلطان البنا مدير عام بلدية دبي على تجاوز البلدية لمشكلة عام 2000 (علة القرن) بمختلف ابعادها التي تمس كافة الجوانب التقنية المتوفرة في الخدمات العامة التي تشرف عليها البلدية, حرصا من الدائرة على تجنب اي توقف او خلل من شأنه ان يضر بنظام العمل والمصالح العامة وكافة الجهات التي تتعامل مع بلدية دبي . وذكر ان البلدية تمكنت بفضل خطة العمل المتكاملة التي وضعتها ادارة تكنولوجيا المعلومات مع مطلع العام الماضي, وبالتعاون مع كافة ادارات واقسام الدائرة, من الاختبار والتأكد من توافق كافة اجهزة الحاسبات الآلية الشخصية والمركزية بالدائرة التي بلغ اجمالها 1429 جهازا منها 1375 حاسبا آليا شخصيا و 54 حاسبا مركزيا بالاضافة الى الانتهاء من 90% من اجمالي انظمة الحاسوب التي بلغ عددها 41 نظاما و 90% من البرامج الضمنية الموجودة في الاجهزة والمعدات المستخدمة من قبل الوحدات الادارية بالبلدية والتي بلغ عددها 145 برنامجا. واشار الى ان البلدية كانت سباقة في التحذير من مشكلة (علة القرن) وطرح الحلول والبدائل المناسبة لها بشكل مدروس, حيث سبق ان قامت البلدية في العام الماضي بتنظيم ندوة لكبار موظفيها في قاعة المدينة بالتعاون مع شركة (ايراسولف) المتخصصة في مجال حل مشكلة عام 2000, اطلع خلالها المسؤولين بادرارات واقسام البلدية على ابعاد المشكلة. وذكر مدير عام بلدية دبي ان ادارة تكنولوجيا المعلومات ببلدية دبي قامت بتشكيل فريق عمل داخلي في الادارة ووضع خطة العمل الخاصة بحل مشكلة علة القرن بعد اجراء دراسة مستفيضة لواقع المشكلة في الدائرة, والتي تم خلالها حصر كافة الاجهزة والبرامج المرتبطة بالمشكلة في المبنى الرئيسي والمباني الفرعية ومخاطبة كافة الشركات الموردة لهذه الاجهزة والبرامج لتحديد مدى توافقها مع عام 2000 ومعرفة الحلول الممكن عملها في حالة عدم التوافق. واضاف ان خطة العمل الموضوعة سارت على ثلاثة مسارات رئيسية, وهي مسار خاص بفحص واختبار برامج الحاسوب سواء التي تم برمجتها داخليا بادارة تكنولوجيا المعلومات او الاجهزة التي تم شراؤها من جهات الاختصاص خارج الدائرة, ومسار خاص بفحص واختبار البرامج الضمنية الموجودة في الاجهزة والمعدات المستخدمة من قبل الوحدات الادارية بالبلدية, في حين ارتبط المسار الثالث بفحص واختبار اجهزة الحاسبات الشخصية والمركزية والطابعات والماسحات. واوضح قاسم سلطان ان فريق العمل الداخلي قام وفق برنامج خطة العمل بفحص كافة انظمة الحاسوب التي تم تحديدها خلال فترة الدراسة والتي بلغ عددها 41 نظاما, حيث قام بحصر انظمة الحاسوب التي تحتاج الى تبديل جذري والانظمة التي يمكن اجراء عملية تعديل عليها لتتوافق مع القرن المقبل, واتخذ الخطوات الضرورية نحو اجراء عمليات الاحلال والتعديل اللازمة لهذه الانظمة بالتنسيق مع الشركات الموردة وفق المعطيات التي تم التوصل اليها, وقد قام الفريق ببذل جهود جبارة استمرت لحوالي ثمانية اشهر لفحص واختبار انظمة الحاسوب الداخلية التي تم برمجتها في الدائرة واجراء التعديلات اللازمة عليها, حيث تم تعديل اغلب هذه الانظمة وجار حاليا الانتهاء من بقية هذه الانظمة خلال الايام القليلة المقبلة, لضمان استمرارية عمل كافة برامج الحاسوب بالدائرة على اعلى كفاءة دون تعطل مع حلول عام 2000. واضاف انه تم خلال الفترة السابقة وفق برنامج خطة العمل حصر 154 برنامجا من البرامج الضمنية الموجودة في اجهزة التحكم والاجهزة الالكترونية المختلفة المستخدمة في الاشارات الضوئية وانظمة الري والصرف الصحي والمختبرات والمشاريع الخدمية المختلفة التي تشرف عليها البلدية للتأكد من مدى توافقها مع عام 2000 لتفادي اي مشاكل في هذه الخدمات نظرا لحساسيتها وارتباطها المباشر بسير الحياة في مدينة دبي, حيث تم الانتهاء من فحص ومعالجة 90% منها, وجار حاليا اختبار بقية البرامج والتي يتوقع ان يتم الانتهاء منها كليا مع نهاية شهر اكتوبر المقبل. واكد قاسم سلطان ان البلدية تجاوزت مشكلة عام 2000 فيما يختص بالمسار الثالث لبرنامج خطة العمل الموضوعة والخاص بالحاسبات الشخصية والمركزية حيث تم الانتهاء من تطوير وتحديث انظمة التشغيل في كافة الحاسبات الشخصية بالدائرة والتي بلغ عددها 1375 حاسبا آليا شخصيا بالاضافة الى الحاسبات المركزية والتي بلغ عددها 54 حاسبا مركزيا مع استبدال بعض المكونات الداخلية لها لضمان توافقها مع عام 2000, مع العلم بأن البلدية اتخذت خطوة وقائية في هذا المجال خلال عام 98 باشتراط عملية التوافق مع عام 2000 في كافة الحاسبات الشخصية والمركزية التي يتم شراؤها من الموردين. وتجدر الاشارة الى ان قاسم سلطان قام مؤخرا بإصدار القرار الاداري رقم 89 لسنة 99 بشأن اعداد خطة طوارىء لمواجهة مشكلة عام 2000 ضمن اطار الاجراءات الوقائية التي تقوم بها البلدية لتفادي مشاكل علة القرن. فريق العمل بالبلدية يؤدي واجبه

طباعة Email
تعليقات

تعليقات