بريق عمل من قسم الحاسب الآلي، دائرة الاشغال بأبوظبي تضع خطة للقضاء على مشكلة علة القرن

انتهت دائرة الاشغال فى ابوظبى من وضع خطة لحل مشكلة العام الفين فى انظمة الحاسب الالى بالدائرة رغم التحذيرات التى انطلقت مبكرا داعية الى بذل الجهود للقضاء على هذه المشكلة فى الوقت المناسب.وقال الدكتور سعيد خلفان الظاهرى مدير ادارة الحاسب الالى بدائرة الاشغال ان الدائرة بتوجيهات ومتابعة من سمو الشيخ سلطان بن زايد ال نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء رئيس دائرة الاشغال وسمو الشيخ عيسى بن زايد ال نهيان وكيل الدائرة قامت بتجهيز خطة من خلال فريق عمل بتطوير قسم الحاسب الالى وبدأت التجربة للاعمال النهائية والتى اتضح من خلالها تجاوز هذه المرحلة بنجاح وذلك عن طريق اعادة برمجة انظمة الحاسب الالى القديمة التى ظلت تعمل لمدة عشر سنوات والتى بدأت تظهر فيها مشكلة عام 2000 . واضاف الدكتور الظاهرى ان المشكلة تكمن فى تأثير انظمة اوامر العمل وشؤون الموظفين والوثائق والعطاءات والمستودعات حيث ان هذه الانظمة تعتمد على التاريخ فى حسابات دفعات المقاولين وعقود العمل وتحرير المناقصات واجازات وترقيات الموظفين وغيرها من الحسابات المبنية على التاريخ . وتم الانتقال من النظام القديم الى النظام المطور الجديد بدون تعطيل فى سير العمل وبدأ هذا النظام فى العمل من تاريخ 25 سبتمبر الماضى واستغرقت عملية التطوير مدة أربعة اشهر تقريبا وهى فترة تعتبر قياسية مقارنة بحجم الانظمة المذكورة. وتم استخدام قاعدة معلومات وادوات اوراكل التطويرية فى برمجة النظام الجديد وتم تحديث شبكة الاتصال بخطوط سريعة تربط مكتب اشغال العين والمنطقة الغربية بالحاسب الرئيسى فى الدائرة فى ابوظبى . وقد تعذرت معظم الشركات المحلية المتخصصة فى هذا المجال لتقديم حلول لمشكلة عام 2000 وذلك لضيق الوقت والتخوف من عدم التمكن من الانتهاء من الحل قبل دخول القرن الجديد كما ان الشركات الاخرى والتى وافقت لتقديم حلول للمشكلة طلبت مبالغ مالية كبيرة تتجاوز المليون درهم لذلك كان الاتجاه لحل المشكلة داخليا من خلال تشكيل فريق تطوير بقسم الحاسب الالى لحل مشكلة عام 2000 . ويضم فريق التطوير خمسة من محللى النظم والمبرمجين فى القسم. والجدير بالذكر ان تكلفة حل مشكلة عام 2000 بالدائرة لم تتجاوز (150) الف درهم وهذا يعتبر توفير يصل الى 85 بالمائة من التكلفة التى طلبتها بعض الشركات التى تقدمت بعروض لحل المشكلة . فريق التطوير بالدائرة خلال اجراء تجاربه ـ وام

طباعة Email
تعليقات

تعليقات