استقرار الدراسة بمدرسة فاطمة بنت الخطاب الثانوية، الطالبات: اخطأنا في اسلوب التعبير عن شكوانا ومبررنا حرصنا على الدراسة والتفوق

باشرت لجنة التحقيق التي شكلتها ادارة منطقة العين التعليمية امس مهامها بمدرسة فاطمة بنت الخطاب الثانوية للوقوف بشكل واقعي على ظروف القرار الذي اتخذته مديرة المدرسة بفصل120طالبة ، قوام اربعة فصول، بالثالث الادبي لمدة يوم واحد نتيجة احتجاجهن على تعيين اربع معلمات مواطنات وتدريسهن مادة التاريخ لهن بحجة عدم الكفاءة في الآداء الشرحي . وأكد عبد اللطيف الحر مدير المنطقة بالانابة ضرورة الاستقرار التعليمي والتربوي في جميع المؤسسات في كافة المراحل الدراسية وقال بان ما حدث امس مع طالبات مدرسة فاطمة بنت الخطاب والمعلمات حالة نادرة الاحداث ولم نتعود عليها بمدارسنا ولذلك اصدرت قرارا إداريا بتشكيل لجنة من الموجهات الاداريات برئاسة ثريا الشيباني الموجهة الادارية الاولى بالمنطقة لدراسة المشكلة من كافة جوانبها واصدار تقرير شامل بهذا الخصوص. وأضاف بانه يتم اصدار القرارات المعالجة للموقف بناء على تقرير اللجنة ومحاسبة المخطئين. التسرع ويرى محمد راشد الغيثي نائب مدير المنطقة للشؤون التعليمية بان القرار جاء متسرعا وكان يجب ان يكون التوجيه والارشاد والاجتماع بالطالبات واقناعهن واخطار الجهات المختصة قبل اتخاذ قرار الفصل حتى ولو ليوم واحد من قبل مديرة المدرسة. وأشار الى معرفته بالقرار بعد الاصدار وانتهاء كافة الامور التربوية ولذلك ستقوم لجنة التحقيق بتوضيح جميع الامور المتعلقة بالقرار. ويؤكد احمد عبد الله رئيس قسم الشؤون التعليمية بالانابة ضرورة اتباع القنوات الشرعية في اصدار القرارات ومعرفة حجم المسؤولية والسلطة الممنوحة في هذه الحالات. ويعتبر قرار المديرة سريعا بعض الشيء وكان الاولى الاتصال بالمسؤولين وبكافة الجهات المختصة في مثل هذه الامور. كما نوه الى سياسة الدولة في التوطين مؤكدا التشجيع لفئات المعلمات في جميع المراحل الدراسية واعداد الدورات اللازمة لهن بهدف الارتقاء بمستوى الاداء وتوجيه الطالبات وارشادهن نحو سياسة التوطين ودور المعلمة المواطنة الجديدة وما يتعلق بعمليات التوجيه والاشراف وغيرها من العمليات التربوية. لجنة الضبط ويقول سليمان العامري رئيس قسم الادارة بان قرار الفصل يجب ان يتم بناء على اتفاق شامل للجنة الضبط بالمدرسة والمشكلة من المديرة وبعض المعلمات والاخصائية الاجتماعية وعدد من الامهات وفي هذه الحالة يمكن اصدار قرار مثل هذا, اما انفراد مديرة المدرسة بالقرار فليس ايجابيا لمعالجة الموقف. واقع الميدان وتوجهت (مدارس وجامعات) الى مدرسة فاطمة بنت الخطاب لمعرفة جوانب الموقف التربوي وظروف اصدار قرار الفصل للطالبات واثناء تواجدنا بالمدرسة شاهدنا الطالبات في الفصول الاربعة مجتمعات في صالة اجتماعات بجوار ادارة المدرسة ومعهن الاخصائية الاجتماعية وعلمنا من الموجهة الاولى ثريا الشيباني بانها اجتمعت بهن وعرفت ظروف الموقف وملابساته. وقالت بان الموضوع بسيط, وابدت الطالبات اعتذارهن عما بدر منهن وسوف نقوم بعد اتمام كافة التحقيقات باعداد تقرير في ذلك. وأضافت: باننا جئنا الى المدرسة في زيارة عادية توجيهية ولكننا علمنا بالموقف ونقوم الآن بمعرفة جوانب الموضوع واعداد تقرير بذلك. اقوال المديرة والتقينا مديرة المدرسة فاطمة العماري كطرف اساسي في القضية التي اصدرت قرار الفصل ليوم واحد ضد نحو 120 طالبة بالصف الثالث الادبي وعرفنا منها الموقف بكافة ملابساته. تقول مديرة المدرسة بان الطالبات احتججن على معلمة مواطنة معينة حديثا تقوم بتدريس مادة التاريخ لهن وقدمن شكاوى من عدم الكفاءة مسبقا. وبناء على هذه الشكوى اتصلت بادارة المنطقة منذ بداية العام وابلغتهم بحقيقة الموقف ولكن يوم اتخاذ القرار رفضت الطالبات التجاوب مع المعلمات وخرجن من الفصول بعد الحصة الثالثة احتجاجا على الشرح وتجمعن امام ادارة المدرسة وحاولت تهدئة الموقف وارشادهن وتوجيههن ولكنهن لم يستجبن. ولذلك اجتمعت مع لجنة الضبط بالمدرسة والمشكلة من المديرة والاخصائية وبعض المعلمات واتفقنا على قرار الفصل ليوم واحد بهدف اسقرار الامور والانضباط وقمنا بتنفيذ القرار بعد الحصة الثالثة وقامت الحافلات المدرسية بنقلهن الى بيوتهن وبعد ذلك اتصلنا بادارة المنطقة وابلغناهم بالقرار, ثم استقرت العملية التربوية حتى نهاية اليوم الدراسي مع بقية فصول المدرسة. وترجع مديرة المدرسة هذا التصرف من جانب الطالبات الى حرصهن الشديد على مستقبلهن خاصة وانهن اصبحن على مشارف الدخول للجامعة ويعرفن مصلحتهن جيدا وان كن اخطأن في التعبير عن ارائهن في الرفض وهذا يؤكد الحرص والالتزام والرغبة الاكيدة في الدراسة والتعليم من جانب اولياء الامور والطالبات ويعكس الوعي الاجتماعي والتربوي وان كانت هناك سلبية في التعبير عن وجهات النظر تحتاج بعض التوجيه الصحيح. الانفعال وأشارت زهرة عبد الله الاخصائية الاجتماعية الى استقرار الدراسة والتعليم امس في جميع الصفوف الدراسية بالمدرسة وقالت: ان ما حدث ناتج عن انفعال وقتي من الطالبات بعده ابدين الاعتذار والندم والاسف لما بدر منهن حيال معلمات فضليات لهن مكانتهن المرموقة في نفوسهن. وقالت: ان المستويات المتواضعة من الطالبات تحصيليا هى التي سببت الموقف لدرجة ان معظم الطالبات تجمعن معهن ولا يعرفن الدواعي والظروف والاسباب. واضافت بانه تم الاجتماع بهن واوضحن لهن الاساليب التربوية الصحيحة اثناء التعبير عن الذات في المواقف التربوية واستمعن لشكواهن وازلن الاسباب بعد الاقتناع التام. الطالبات واحضرت الينا الاخصائية الاجتماعية عددا من الطالبات المحتجات والمنفذات لقرار الفصل وتبلورت اجاباتهن بالاسف لما حدث مع المعلمات الفضليات وابدين الاعتذار لهن. تقول زليخة العامري بانني نادمة على ما حدث وكانت وجهة نظرنا خاطئة وندمنا على ما فعلنا وعزمنا على الا تتكرر مثل هذه المواقف الانفعالية. مريم جنيبي نادمة على ما تم بمدرستها امس الاول وتقول: كان الموقف انفعاليا اكثر من اللازم وانا اكن لجميع معلماتي الفضليات الاحترام والمحبة والتقدير وجئت اليوم لأواصل دراستي معهن. حفصة المنصوري تشير الى ضرورة التحكم في المواقف الانفعالية وتعتذر لمعلماتها الفضليات. امل الكتيبي نادمة على ما بدر منها حيال نخبة متميزة من المعلمات وابدت الاسف والاعتذار لهن وتعد بعدم تكرار مثل هذه المواقف الوقتية التي يشعر بعدها الانسان باللوم والاسى وتقول اليوم ابدأ دراستي باقتناع مع الزميلات والمعلمات وامامي هدف محدد وهو النجاح والتفوق والدراسة والتعلم. كلام الصور عبد اللطيف الحر احمد عبد الله محمد راشد الغيثي

طباعة Email
تعليقات

تعليقات