فاطمة الزهراء تشكو همومها، 54 معلمة يسترحن في غرفة واحدة، مكيفات متوقفة ومياه فاسدة وكثافة طلابية

تعاني مدرسة فاطمة الزهراء المشتركة بتعليمية العين من قائمة من المشكلات التربوية والتعليمية التي تعرقل مسيرة الاداء المتميز وتتحدى مقومات العمل والدراسة والتعلم لمجموع 850 طالبة بالمرحلتين الابتدائية والاعدادية و54 معلمة وادارية يوميا . تقول مديرة المدرسة زينب احمد محفوظ بانني ابلغت المسؤولين وتحدثت امام وكيل الوزارة عن مشكلاتنا الكثيرة والمتعددة التي تعاني منها المدرسة ومنها الكثافة الطلابية المرتفعة داخل الفصل الدراسي والتي تتعدى 35 طالبة بالقاعة الواحدة وعدم تواجد الطاولات والكراسي المناسبة لدرجة اننا اشترينا بعضها من الاثاث المستعمل وتشقق السبورات التي جهزتها دائرة الاشغال العام الماضي وعدم صلاحيتها للاستخدام التربوي وسوء المكيفات وردائتها لانها قديمة وتعمل منذ عام 1988 ولا تفيد معها كافة اوجه العلاج او الاصلاح. وأضافت بان عملية الصيانة مازالت مستمرة حتى الآن في توصيل الكهرباء والمراوح البديلة للمكيفات وخزانات المياه غير الصالحة والمياه الفاسدة التي تأتي من ابوظبي نتيجة لاستمراريتها اكثر من مدة الصلاحية ونبهنا الطالبات بعدم استخدامها للشرب وقلة دورات المياه وسوء صلاحيتها وعدم تواجد مظلات تحمى التلميذات الصغيرات وايضا غياب كامل للانشطة التربوية لدرجة ان الطالبات بالمرحلة الاعدادية يمارسن الرياضة في الساحة وامام المارة وهذا سيىء لا يتماشى مع طبيعة مجتمعنا العربي والاسلامي. وأشارت الى عدم تواجد غرف للمعلمات لدرجة ان 54 معلمة يجلسن بين الحصص في اماكن التخزين ومع مخلفات الاجهزة الكهربائية ولا يوجد لهن سوى حجرة واحدة. وتذكر مديرة المدرسة المعاناة اليومية من الحافلات المدرسية وتقول برغم ركوب نحو 120 طالبة في الحافلة وتكدسهن فوق بعضهن وعدم توفير اساليب الامن والامان اثناء السير الا ان المشكلة مازالت قائمة رغم وعود المسؤولين بالحل لدرجة ان الكثيرات يفضلن السير على الاقدام لمسافات طويلة بدلا من الانتظار وسوء الاستخدام بالحافلة. العين ـ عباس محمد

طباعة Email
تعليقات

تعليقات