لبحث ترتيبات الاشهار، عقد أول اجتماع تأسيسي لرابطة متطوعات صندوق الزواج بخورفكان

حضر جمال عبيد البح مدير عام صندوق الزواج الاجتماع الذي عقدته امس الأول اللجنة التأسيسية لرابطة متطوعات صندوق الزواج بمقر المركز الثقافي بخورفكان, وضم18متطوعة من كافة مناطق الدولة.وتم خلال الاجتماع مناقشة الترتيبات اللازمة لاشهار الرابطة مع عرض اهداف انشائها, ومجالات العمل التطوعي الذي ستقوم به العضوات بعد الاشهار . وأسفر الاجتماع عن الاعداد للقاء موسع خلال الشهر المقبل للنظر في الامور التنظيمية للرابطة وإعداد اللوائح المنظمة لعملها. وفي بداية الاجتماع, اشارت فاطمة المغني مديرة مركز التنمية بخورفكان وعضو اللجنة التأسيسية للرابطة الى ان الحاضرات يمثلن نخبة طيبة من نساء الوطن, ومن كافة الامارات والمناطق وكافة مجالات الخدمة الوطنية. وقالت ان مؤسسة صندوق الزواج اعطت للمجتمع الكثير ومنحت حفلات الاعراس بعدا اجتماعيا كبيرا مما يجعل من قيام الرابطة سندا فاعلا لبناء اسرة مواطنة صالحة. وتحدث جمال البح مدير عام صندوق الزواج فوجه الشكر والتقدير لكل المتطوعين والمتعاونين مع الصندوق منذ انشائه, مشيرا الى ان تفكير المؤسسة في قيام الرابطة يعززه وجود عناصر متميزة من سيدات الوطن ممن هن على استعداد دائم للمبادرة الى العمل الاجتماعي خدمة للاهداف السامية. الرابطة ضرورة ملحة وقال البح ان انشطة صندوق الزواج المتعددة ونجاحاته المتكررة هي التي جعلت من وجود هذه الرابطة التطوعية ضرورة ملحة خاصة في ظل الدعوات الدائمة من اولياء امور الشباب المقبل على الزواج بضرورة الاهتمام بل والتركيز على العنصر النسائي لدوره الكبير في انجاح اهداف الصندوق, وهو الدور الذي سوف تضطلع به رابطة متطوعات صندوق الزواج بعد اتمام اشهارها من قبل وزارة العمل والشؤون الاجتماعية. وأضاف مدير صندوق الزواج ان قيام الرابطة في حد ذاته هو حركة في الاتجاه الصحيح لدعم مسيرة صندوق الزواج الذي استطاع ان يفتح قنوات التواصل والتعاون مع جهات عدة تعاونت معه في تنفيذ برامج الدورات التأهيلية التي ستشهد فعالية ونشاطا اعتبارا من شهر اكتوبر المقبل. تنمية اجتماعية مطلوبة وأكد البح ان ما شهدته الدولة طوال السنوات الماضية من تنمية عالية في مجالات متعددة عمرانية وصناعية واقتصادية وتعليمية هو الذي يدفعنا الآن الى التخطيط لتنمية اجتماعية ذات رؤية واضحة تخدم الوطن وتحقق له المزيد من الامن والاستقرار في مسيرته نحو التقدم والنهضة. وقال ان فرصة النجاح امام الرابطة الجديدة تحت التأسيس كبيرة لأنها موجهة لمجتمع النساء الذي تشكل التوعية في اوساطه وبالأسلوب الصحيح طريقا لنجاح البرامج. وقامت عضوات اللجنة التأسيسية لرابطة متطوعات صندوق الزواج باستعراض مجالات العمل المقترحة, والتي تعتبر عناصر اساسية لدعم اهداف الصندوق, فقالت فاطمة سلطان مديرة مدرسة مربح الثانوية للبنات بالفجيرة, ان اتجاه جهود الرابطة نحو مدارس البنات سوف يكون عاملا مهما في توعية الفتيات وتوجيههن نحو الالتزام بأهداف الصندوق باعتبارها خدمة للوطن والمجتمع. وأكدت موزة ناصر مديرة نادي فتيات خورفكان أهمية التركيز على تثقيف الفتاة اسريا والتوعية الكافية حول امور المعيشة ونجاح البناء الاسري من خلال دروس يقدمها متخصصون لتنمية الثروة البشرية للامارات علميا واجتماعيا. ودعت الدكتورة خلود عيد السويدي (طبيبة من دبي) الى الاهتمام ببرامج التوعية الصحية خاصة حول الفحص الطبي للمقبلين على الزواج لضمان اسرة سليمة من الوجهة الصحية حيث توجد بعض المناطق التي لا تلقي اهمية لمثل هذا الأمر. مجالس نسائية وأعربت فاطمة احمد عبيد علاي (تربوية) عن املها في اشهار الرابطة وان يكون لها فروعها ومقارها في كل منطقة ليمكن من خلال هذه المقار الدعوة الى ملتقيات ومجالس نسائية دائمة لدعم ومساندة كافة برامج صندوق الزواج وخططه وأهدافه. وأشارت ياسمين سلطان (موظفة) الى اهمية الحرص على رفع نسبة الشباب المتزوج بمواطنات لتزداد بذلك نجاحات صندوق الزواج التي حققها طوال السنوات الماضية ولا يزال. وأكدت راية المحرزي (موظفة) ان قيام الرابطة هو عمل وطني يخدم كل فئات المجتمع لأن النجاح في تحقيق الاهداف الاجتماعية لا يقل اثرا او قيمة عن النجاح في المجالات الاخرى عمرانية واقتصادية وتعليمية. وتمنت عائشة معروف رئيسة مجلس امهات دبا الحصن بالمنطقة الشرقية ان تنجح الرابطة الجديدة في اقناع اولياء الامور ورجال الاعمال بضرورة الاسهام وبفاعلية في انجاح مسيرة صندوق الزواج خاصة فيما يتعلق بالاعراس الجماعية التي لا تزال بحاجة الى دعم كبير والى جهود دائمة لتنفيذ صالات الاعراس التي اقترحناها منذ زمن لحل مشكلة تجمع النساء في هذه الاعراس في مكان واحد بعيدا عن بيوت العرائس التي قد تكون متباعدة وتقام فيها الاحتفالات بشكل منفرد رغم اجتماع الرجال في ساحة أو حديقة. المتطوعات الجامعيات وقالت مريم احمد علاي (طالبة بقسم التربية الاسرية بجامعة الامارات): ان مشاركة طالبات الجامعة في هذا العمل التطوعي لصالح المجتمع سوف يجعلهن اكثر اقترابا من هموم وقضايا ومشكلات مجتمعهن.. و بالتالي, يمكن للتوعية ان تأخذ مسارها الصحيح بين الزميلات ويسود بينهن رأي عام قوي يعزز اتجاهات صندوق الزواج في الخلاص من اي هموم ومشكلات اجتماعية قد تبدأ بأمور الزواج لكنها لا تنتهي به. ودعت مريم زميلاتها في كافة كليات الجامعة وأقسامها الى المبادرة بالانضمام الى الرابطة والقيام بدور في خدمة المجتمع بشكل تطوعي من اجل الوصول الى استقرار وأمان في ظل ما ينعم به ابناء الوطن من رفاهية ورخاء. وتضم اللجنة التأسيسية لرابطة متطوعات صندوق الزواج حتى الآن 18 مواطنة, هن: فاطمة احمد المغني والدكتورة خلود عيد السويدي وعائشة يوسف بن هويدن وتيسير عبدالفتاح محرم ورقية احمد وموزة ناصر مبارك السويدي, وفاطمة احمد عبيد علاي وياسمين سلطان فرحان وفاطمة محمد سلطان وراية خميس محمد المحرزي ومروة حسن علي ابراهيم وموزة سعيد زعل ومريم احمد عبيد علاي, وحليمة محمد راشد النساج وعائشة عبدالله يعروف وفاطمة سالم محمد وهدى حسن علي وآمنة ابراهيم احمد. أما أهداف الرابطة فهي: العمل على مشاركة الافراد في انشطة مؤسسة صندوق الزواج تدعيما لأهداف المؤسسة المجتمعية, وسد النقص في كادر المهنيين الموجود بالمؤسسة, وإكساب المتطوعات خبرات في مجال العمل التطوعي, وزيادة ولاء وانتماء افراد المجتمع لوطنهم من خلال ربط المؤسسة بالافراد. ومن مجالات التطوع: المشاركة في الندوات والمحاضرات التوعوية التي تنظمها المؤسسة, والمساهمة في اقامة المعارضة التراثية لمجتمع الامارات, والمشاركة في فرق البحث الاجتماعي لجمع البيانات اللازمة للدراسات والبحوث التي تعد لها المؤسسة, والانخراط في الدورات التدريبية وورش العمل التي تنظمها المؤسسة, و العمل في مكاتب التوجيه والاصلاح الاسري التابعة للمؤسسة. خورفكان ـ محمود علام

طباعة Email
تعليقات

تعليقات