التخطيط لزيادة المدارس النموذجية بدبي، الجميرا التأسيسية تنفذ مشرع الفصول الذكية

تسعى وزارة التربية والتعليم والشباب الى تطوير النظام التربوي وتحسين كفاءته الكمية والنوعية واصبح التطوير الهدف الملح ايضا لاهل الميدان من اداريين ومعلمين خاصة في تعليمية دبي حيث اتاح المناخ الملائم للهيئتين الادارية والتعليمية المجال للتطوير والابداع من خلال الدورات التي نظمتها المنطقة لهم في الحاسوب والجودة وتنمية المهارات والاداري الناجح . وكل هذه المشروعات التطويرية التي تسعى اليها الوزارة وكذلك منطقة دبي التعليمية تعد وسائل تهدف الى ايجاد معادلة وطنية للتميز التربوي كما أنها تسعى لإحداث نقلة نوعية في العملية التربوية بمدارس التعليم العام. وفي منطقة الجميرا توجد مدرسة تأسيسية أخذت الهيئتان الادارية والتعليمية بالمدرسة على عاتقهما ان تجعل من الجميرا التأسيسية مدرسة متميزة نموذجية اسوة بنموذحية دبي بالمزهر وان كانت الثانية قامت على جهود وامكانيات الوزارة والمنطقة التعليمية والمدرسة وأما الاولى فقامت في البداية على جهودها الذاتية حتى مساهمات ودعم المؤسسات المجتمعية كانت بفضل جهودهن الذاتية ايضا وفي لقاء بمديرة المدرسة ومعلماتها والموجهة المشرفة على هذه المدرسة للوقوف على حقيقة ما سمعنا من مشروعات تبنتها المدرسة تقول فوزية مرداس مديرة مدرسة الجميرا التأسيسية من أهم المشروعات التي اولتها ادارة المدرسة اهتماما خاصا مشروع (الفصول الذكية) وهو تزويد كل صف دراسي بكمبيوتر موصل بتلفزيون وفيديو ورسيفر ومكتبة وبالمدرسة 14 فصلا دراسيا تستوعب 453 تلميذة بالسنوات الثلاث التأسيسية اولى وثانية وثالثة. مدرسة مطورة واوضحت مديرة المدرسة ان مدرسة الجميرا تدخل ضمن مشروع المدارس المطورة الذي تبنته وزارة التربية العام الماضي حيث زودتنا الوزارة بأجهزة تلفزيون وفيديو ورسيفر لكل صف وزدنا نحن الكمبيوتر وحتى لاتكون الاجهزة صماء نظمت المدرسة مع نهاية العام الدراسي الماضي وبداية العام الجاري دورات للحاسوب التحقت بهن كافة عناصر الهيئتين الادارية والتعليمية ومازالت الدورة مستمرة حيث شملت اولياء الامور كذلك ولاقت اقبالا متزايدا عليها من الآباء والامهات ونظمت المدرسة تلك الدورات بالتعاون مع المعهد العربي للدراسات والذي تبرع للمدرسة باربعة اجهزة كمبيوتر. واضافت: ان ادارة المنطقة التعليمية عندما عرضنا عليها فكرة مشروع الفصول الذكية رحبت ووعدت بتزويدنا باحتياجاتنا من اجهزة الكمبيوتر وعددها 13 جهازا حيث ان هناك اجهزة لمختبرات اللغة الانجليزية والمصادر ايضا. وقالت إن تجربة الفصول الذكية هي الخروج بالفصل عن النظام التقليدي السبورة والكتاب وبرمجة المنهاج على اسطوانات كمبيوتر وعرضها على التلاميذ على شاشات عرض كبيرة من قبل معلمات الصف. التعليم الجماعي كذلك تهدف هذه التجربة الفريدة والتي تطبق لاول مرة بمدارس الدولة على ان يكون انتماء التلميذة للمجموعة وان يكون التعليم جماعيا لا فرديا بمعنى المجموعة الواحدة تشمل جميع المستويات ففيها التلميذة المتميزة والجيدة والمتوسطة في التحصيل الدراسي كما ان المجموعة معا تتبنى التلميذة, المتوسطة المستوى للارتقاء بمستواها مما يخلق جوا من التنافس الشريف بين التلميذات. وذكرت ان الصف يضم خمس مجموعات بكل مجموعة خمس تلميذات تعمل المعلمات من خلال حصصهن على طرح مسابقات في الحصص المدرسية وتبسيط الدرس للتلميذات. واشارت فوزية مرداس مديرة المدرسة الى ان هذه التجربة سبق وان طبقت العام الماضي بالمدرسة وكانت لها ايجابياتها بدليل ان نتيجة الصف الثالث لنهاية العام الماضي كانت عدم رسوب اية تلميذة بالمدرسة وتقلص عدد التلميذات الراسبات بالصفوف الاخرى حتى وصل عددهن بالمدرسة كلها لثماني طالبات فقط. قد كان لحرص معلمات الجميرا على انجاح تجربتهن وتطوير العملية التعليمية عامل مساعد على النهوض بمادتهن من خلال الابداع في تطوير المادة وكيفية توصيل المعلومة وتبسيطها للتلميذات بطرق مبتكرة. خطط اسبوعية وأوضحت ان هناك خططا اسبوعية يتم التخطيط لها مع بداية الاسبوع ومع نهايته تجتمع الادارة بالمدرسة مع الهيئة التعليمية للاطلاع على مانفذته المعلمات من خطتهن الاسبوعية وما واجهن من صعوبات مشيرة الى ان مايميز معلمات المدرسة انهن عندهن الاستعداد التام للدوام يوم الخميس للاجتماع مع ادارة المدرسة واضعات مصلحة بناتهن التلميذات فوق كل اعتبار. وحول ردود الفعل على ايجابيات هذه التجربة وما احدثته لدى اولياء الامور تقول مديرة الجميرا التأسيسية عندما علم اولياء الامور اننا بصدد فتح شعبتين جديدتين بالمدرسة استقبلت المدرسة طلبات التحاق لاكثر من 40 تلميذة انتقلن من مدارسهن الخاصة وتريد الحاق بناتهن بمدرسة الجميرا لما لها من سمعة متميزة نتحدى بها افضل المدارس الخاصة. واعربت فوزية مرداس عن سعادتها لما تلاقيه من دعم كافة المؤسسات المجتمعية الخارجية لمشروعات المدرسة التطويرية حيث كان لمؤسسة بترول الامارات موقف مع ادارة المدرسة فقد قام احمد الكمدة المدير العام لبترول الامارات بمد المدرسة بألعاب للتلميذات في حديقة المدرسة قيمها 18 الف درهم والعام تعد المدرسة خطة لمخاطبة عدة جهات وبالفعل تم مخاطبتهم واسفرت الاتصالات عن وعود مؤكدة بمد المدرسة في خلال الفترة المقبلة باجهزة عرض متطورة واجهزة كمبيوتر كما تبرع بنك دبي الوطني بشاشتي عرض كبيرتين للمدرسة. * وتضيف عائشة عبدالرحمن الكوفيدي الاخصائىة الاجتماعية بالمدرسة ان الخدمة الاجتماعية بمثابة المحرك لكافة الانشطة الصيفية واللاصيفية. وحول تميز تلميذات المدرسة عن باقي مدارس دبي التأسيسية حتى في زيهن قالت طلبنا ذلك منذ اربع سنوات ووافق حينذاك مدير تعليمية دبي وكان هدفنا الخروج من الزي التقليدي لخلق جو من التجديد وقد لاقت تجاوب اولياء الامور وكل من يزور المدرسة يظن انها خاصة.. انشطة لاصفية كما ان المدرسة تحرص دائما على المشاركة في الانشطة اللاصفية والمعارض والاسواق الخيرية وقد استطعنا ان نكسر الروتين ونجعل منها مدرسة متميزة عن مثيلاتها من المدارس الاخرى, ومؤهلة لتكون نموذجية العام المقبل. * وتتحدث هدى ضاحي خلفان معلمة اللغة الانجليزية بالمدرسة عن المشروع الثاني الذي تتبناه المدرسة والخاص باللغة الانجليزية حيث نظمت معلمات اللغة الانجليزية برنامجا للتلميذات المتميزات في اللغة وتلتقي بهن يومي الاثنين والاربعاء, فالفسحة فيهما ساعة يتم اعطاء التلميذات جرعة مكثفة تمكنهم من المحادثة والقراءة نطقا سليما مع سماع اشرطة داخل الصف من خلال المختبر المتنقل بأجهزة الاستماع والسماعات. دعم المواهب كذلك تقوم معلمات الانشطة في هذه الفسحة بالعمل على ان تقوم كل تلميذة باظهار مواهبها في اي نشاط تنتقيه وتحبه حسب ما ـ يستهويهن بالاضافة الى القراءة الحرة الموجهة تحت اشراف معلماتهن. كما تبدأ دورات للحاسوب للتلميذات مع اول اكتوبر بمدة ساعتين اسبوعيا بالتعاون مع المعهد العربي للدراسات. وتقول هدى ضاحي خلفان حول كسر الروتين داخل الصف اعمل على تغيير شكل المقاعد وجلسة التلميذات كل اسبوعين وذلك حتى لاتمل الطالبات من جلستهن فاجلسهن بشكل دائري واطرح عليهن من حين لآخر الدرس في صورة اسئلة ومسابقات وجوائز فالمهم اني اخلق جو المنافسة من بداية الحصة لنهايتها. كما ان الموضوع الدراسي ايضا يطرح نفسه فإن كان على مستوى عال فيفضل جمع المتميزات معا والمتوسطات لاعطائهن جرعة زائدة. دعم المشروع وتناولت شيخة النيادي موجهة المرحلة والتي تقوم بالاشراف الفني على معلمات الجميرا الحديث فقالت اقوم بالاشراف عليهن وكذلك على تنفيذ مشروعاتهن خاصة مشروع الفصول الذكية لتقييمه, مشيرة الى ان المشروع في حاجة لدعم كبير من المنطقة ورجال الاعمال حيث انه في احتياج لبرامج تعليمية وكذلك خبرة المعلمات باستخدام الكمبيوتر وهذه الاخيرة وفرتها المدرسة بالدورات التي نظمتها اما البرامج فهناك وعود من مؤسسات خاصة بتوفيرها. وحول التجربة وتعميمها قالت انها مكلفة ولانستطيع تعميمها الا بعد ان تثبت نجاحها. كذلك هناك مشروع لتنمية المهارات الاساسية لدى تلميذ المرحلة وستحدد المدرسة يوما مفتوحا مرة كل شهرين لتنظيم بعض الفعاليات بمشاركة اولياء الامور وبعض المؤسسات المجتمعية لتنمية حب القراءة في نفوس التلاميذ. وتؤكد ان كم المشاريع التطويرية بمدرسة الجميرا يرجع الى حماس المعلمات ودعم الادارة المدرسية لهن وكذلك تعليمية دبي. استخدام الكمبيوتر واشارت شيخة النيادي الى ان معلمات المدرسة يقمن بتحضير دروسهن على الكمبيوتر ولم أرى مثله بأي مدرسة اخرى كما انه احيانا يكون التحضير جماعيا تعاونيا الهدف منه الاستفادة من خبرات اصحاب الخبرة وتوجيه الجهود وتنسيق الوسائل التعليمية. واعربت عن سعادتها لما تراه كل يوم بالمدرسة من تكاتف الادارتين التعليمية والادارية وتقول تبرعت احدى الخريجات المواطنات وهي خريجة كلية الدراسات الاسلامية العربية للعمل بإدارة مكتبة المدرسة حيث لايتوفر امينة مكتبة وتبرعها دون مقابل بل وتقدمت بخطة عمل لجذب التلميذات للقراءة الحرة والاطلاع من خلال مشروع بطاقات اطلقت عليها اسم (اني اقرأ) . وأكدت على أن الكل داخل اسوار مدرسة الجميرا يسعى الى ان يرقى بمستوى التلميذات من خلال المتابعة المستمرة والتنسيق مع معلماتهن وأولياء الامور بالاضافة الى توفر غرف المصادر والنادي المدرسي الذي تمارس فيه التلميذات العابهن بعيدا عن الفصل الدراسي. وتتحدث صاحبة احد المشروعات مريم سالم الشومي معلمة فصل تقول جو المدرسة العام يساعدك على التطوير والابداع فحول مشروعها حروف الهجاء بالصوت والصورة من خلال الكمبيوتر وظفت الحروف حرفا تلو الآخر بأصوات التلميذات وامثله لكل حرف كتعريف وتوضيح للتلميذات من خلال ترديد بعض الاغاني المتصلة بهذا الحرف, مشيرة الى ان هذا المشروع خاص بمنهاج الصف الاول وهذه الفكرة تخلق جوا من التشويق وقد بدأت مشروعها خلال الصيف وانتهت منه خلال شهرين وسيتم تطبيقه على مدرسة نموذجية دبي ومدارس التطوير. وتضيف كانت مكافأتي عن هذا المشروع الذي لاقى اعجاب الدكتور جمال المهيري وكيل الوزارة والدكتور ايوب بدري مدير المنطقة دورة في تنسيق برامج الكمبيوتر للاستمرارية في اخراج مشاريع تطويرية اخرى. وحول الافكار التي تنفذها داخل الصف تقول طرأت لي فكرة الاستعانة برجل آلي يقوم بدور ساعي البريد في وصول الاوراق والكراسات والبطاقات للتلميذات داخل الصف مما يخلق جوا من التشويق والبعد عن السرد والملل والنظام الروتيني كذلك هناك كتاب حول المهارات اللغوية تمت طباعته بالصور وسيتم توزيعه على مدارس المنطقة التأسيسية وهو خاص بالصف الثالث الابتدائي. * وتضيف فوزية عبيد معلمة فصل مواد عامة مرات كثيرة تكون الافكار وليدة الموقف داخل الصف وكذلك حرصنا على ايصال المعلومة مبسطة لذهن التلميذات وتقول مرات كثيرة استعين بمعلومات من كتب علمية والجأ للانترنت بل عودت تلميذاتي ايضا على الاستعانة بمصادر المكتبات وكانت النتيجة حرصهن على جمع صور لبعض الحيوانات بالاستعانه بالكمبيوتر بل ومعلومات عن هذه الحيوانات ايضا. وتؤكد ان اهم مايجب ان تتميز به المعلمة الناجحة الابتسامة الصباحية والتي تعكس مردودا ايجابيا طيبا طوال اليوم على التلميذات. اشادة بالمشروع وفي لقاء بادارة المنطقة التعليمية اكد الدكتور ايوب بدري مدير المنطقة ان مايحدث في ارض الواقع بمدارسنا من انجازات يحتاج الى وقفة من كل مسؤول تربوي حيث ان مايجري داخل مدرسة الجميرا التأسيسية من انجازات وتنوع في اساليب التدريس ومدى التحفيز الذي تتميز به البيئة التعليمية في الفصول الدراسية تجعلني اقدم دعوة مفتوحة لكل مسؤول تربوي لزيارة المدرسة للوقوف على واقع المشروعات التطويرية بها. واوضح ان مخرجات مدرسة الجميرا من هذه المشروعات لا يمكن ان نقول عنها انها مصادفة وانما هو التكامل والتناغم بين مختلف الاطراف بالمدرسة ادارة متمكنه وفعالة لمديرة المدرسة بخبرتها بالميدان طوال 20 عاما كذلك هيئة تعليمية متميزة لها بصماتها الواضحة بأركان المدرسة بالاضافة الى توجيه لايقل تميزا عن الهيئتين الادارية والتعليمية نجحت في ان تفجر طاقات المعلمات بالمدرسة وحول مشروع الفصول الذكية قال ان هذا المشروع سيجعل المدرسة تصل لأعلى درجات التميز ما يجعلها مرشحة وبكل قوة لتكون مدرسة نموذجية العام المقبل. وقال ان هذا المشروع تبنته ومولته شركة اليوسف للكمبيوتر ويعد انجازاً جديداً ليس تربويا فحسب بل النجاح في استقطاب المؤسسات الخاصة لدعم ودفع المسيرة التربوية من خلال الحملة الوطنية لتطوير المرحلة التأسيسية. واعرب الدكتور ايوب عن شكره لليوسف للكمبيوتر على مساهمتها لهذا المشروع وتبرعها بـ 13 جهاز كمبيوتر للمدرسة لتنفيذ مشروع الفصول الذكية. واوضح ان مشروع الفصول الذكية يتزامن مع الاعلان عن تأسيس شبكة المدارس النموذجية بمنطقة دبي التعليمية للمساهمة في نشر ثقافة التميز بالمدارس التأسيسية وتنظيم عملية تبادل الافكار المتميزة والتجارب المتميزة بين المدارس حيث سيتم اختيار المدارس المتميزة واصحاب التجارب ايضا للانضمام للجنة التطوير. خطوات رائدة وتضيف مريم بن ظاهر رئيس قسم الشؤون التعليمية بالمنطقة ان المشروعات التي تتبناها المدرسة هي خطوات رائدة وطموحه تسعى من خلالها لخلق نواة جيل جديد من المدارس والاقدام على حركة توسعية للمدارس النموذجية بدبي. وحول تلك المشاريع التي تنفذها المدرسة كمشروع الفصول الذكية وتزويد كل فصل بجهاز حاسوب لتوظيفه في المواقف التعليمية الصفية بحيث يتماشى مع تجربة نظام معلمة الفصل ومشروع القراءة للجميع وادخال برامج ومناهج اثرائية للمناهج الحالية وهذه المشاريع شجعت ادارة المنطقة في تبني فكرة تحويل المدرسة الى نموذجية. واكدت ان مشروع مدرسة الجميرا يعد ثاني مشروع لمنطقة دبي التعليمية ضمن شبكة المدارس النموذجية حيث راعت الامكانيات المتاحة والمتوفرة لدى المدرسة خاصة وان هذه التجربة حديثة بالنسبة لمنطقة دبي ولم تمض فترة كبيرة لتقييم النتائج. وذكرت ان خطة المنطقة تقتضي انشاء مدرسة اخرى في وقت سريع فوجدنا ان الجميرا التأسيسية مميزة تماما لتكون النموذجية الثانية بدبي العام المقبل من كافة النواحي للمنظومة التعليمية من مبنى مدرسي وهيئة ادارية تعليمية متحمسة لتطبيق التجربة وابراز ذاتها. وتقول ان المنطقة تماشي مع رؤية التعليم 2020 وضعت تصورا لزيادة عدد المدارس النموذجية وانتشارها بمختلف مناطق الامارة لتخدم الفئات العمرية للمرحلة التأسيسية مشيرة الى أن هناك لجنة شكلتها المنطقة ووضعت لائحة عمل وحددت مهامها وشروط ومعايير التحاق المدارس التأسيسية بشبكة المدارس النموذجية التي وضعت اسسها تعليمية دبي كما ستقوم تلك اللجنة بدراسة المشاريع التربوية التي تعتزم المدارس تطبيقها والاتصال بالمؤسسات الخاصة للتنسيق معها لتبني وتمويل هذه المشروعات. الدكتور ايوب بدري رجل آلي يقوم بدور ساعي بريد داخل الصف

طباعة Email
تعليقات

تعليقات