دراسة مشروع ادخال منهج الحاسوب بالاعدادية، التكلفة تسعة ملايين درهم والحاجة لـ 140معلما ومعلمة

تدرس وزارة التربية والتعليم والشباب مشروعا لادخال منهج الحاسوب بالمرحلة الاعدادية ويأتي ذلك في اطار جهود الوزارة لتطوير المناهج التعليمية بما يتواكب واحتياجات ومتطلبات العصر. صرح بذلك مصدر مسؤول بوزارة التربية والتعليم وقال ان هذا المشروع من المشاريع التي اولتها الوزارة اهتماما خاصا في الفترة الاخيرة بعد تسكين الادارات الجديدة في ضوء الهيكل التنظيمي الجديد لوزارة التربية وقد تم تشكيل لجان بكافة المناطق التعليمية لعرض المشروع على معلمي ومعلمات الحاسوب بالمرحلة الثانوية بالميدان لدراسة محتواه واهدافه واحتياجاته المطلوبة من اجهزة ومعدات ومختبرات وكذلك المعلمين والموجهين والمواد التعليمية بالاضافة الى جدول الاحتياجات والكلفة التقديرية للمشروع للبدء في تنفيذه ووضعه موضع التنفيذ حيث تم رفع مذكرة بهذا الشأن ضمت اقتراحات وتصورات كافة المناطق التعليمية الى معالي الدكتور علي عبدالعزيز الشرهان وزير التربية والتعليم والشباب. واوضح المصدر الى ان جهود وزارة التربية بدأت العام 88 بمشروع ادخال منهج تدريس الحاسوب بالمرحلة الثانوية ثم ادخلت بعض التعديلات على المشروع العام97 لتغطي استخدام الطلاب للحاسوب في هذه المرحلة كوسيلة تعليمية تساعد في دراسة مناهج الرياضيات والفيزياء واللغة الانجليزية واللغة العربية مشيرا الى انه على مدى الاعوام الخمسة الماضية شهدت المناهج بالمرحلتين الابتدائية والاعدادية تطويرا شاملا وعميقا في كافة المواد الدراسية لاكساب المتعلم قدرا من الثقافة التكنولوجية البسيطة بما يتفق مع احتياجاته وقدراته الفعلية ويلبي اهتماماته وميوله في هذه المرحلة. واكد على ان توجهات معالي وزير التربية بشأن ادخال منهج الحاسوب بالمرحلة الاعدادية لتمكن الطالب من فهم طبيعة جهاز الحاسوب ومكوناته وملحقاته وكذا فهم العمليات الاساسية المتصلة بمعالجة البيانات بالاضافة الى استيعاب واستخدام المصطلحات والرموز المتصلة باستخدام الحاسوب. وتضمنت المذكرة المرفوعة لمعالي وزير التربية الاحتياجات المطلوبة لادخال الحاسوب كمادة دراسية بالمرحلة الاعدادية على ان تدرس بمعدل حصة واحدة اسبوعيا وجهاز واحد لكل تلميذين اي ان مختبرات الحاسوب ستكون في حاجة لدعمها بـ 18 جهاز حاسوب لخدمة 36 طالبا بالاضافة الى جهاز حاسوب للمعلمة واربع طابعات لكل مختبر وست وصلات لربط ثلاث طابعات بأجهزة الطلاب. واشار المصدر الى ان هذا العدد تم تحديده في ضوء العدد الذي سبق وان اقرته وزارة التربية عند تجهيز مختبرات الحاسوب بالمرحلة الثانوية كما ان هذا العدد يتناسب مع متوسط مساحة الغرف المتاحة بمدارس الدولة كما تتطلب مختبرات الحاسوب طاولات لاجهزة الطلاب والمعلم ومقاعد للتلاميذ وطاولات للطابعات. وتناولات دراسة المشروع عدد فصول المرحلة الاعدادية بمدارس الدولة والتي بلغ عددها 2746 فصلا دراسيا منها 1238 بأبوظبي والعين والغربية و 1508 فصول لدبي والامارات الشمالية ويبلغ اكبر عدد للفصول الدراسية بالمرحلة الاعدادية بتعليمية ابوظبي 555 فصلا دراسيا في احتياج الى 19 مختبرا للحاسوب تليها العين التعليمية 519 فصلا بـ 17 مختبرا ثم الشارقة التعليمية ومكتبها 442 فصلا في حاجة لـ 14 مختبرا فدبي ورأس الخيمة التعليميتين 329 فصلا للاولى و 319 للثانية و 11 مختبرا حاسوبيا لكل منهما وكذلك الغربية والفجيرة التعليميتين للاولى 164 فصلا للدراسة الاعدادية والثانية 190 فصلا بستة مختبرات لكل منطقة وتأتي بعد ذلك تعليمية عجمان 156 فصلا بخمسة مختبرات وام القيوين التعليمية 72 فصلا بثلاثة مختبرات وبلغ عدد المختبرات الحاسوبية بكافة مناطق الدولة 92 مختبرا. كما تضمنت المذكرة ضرورة توفير 140 معلما ومعلمة حاسوب لتدريس المادة بالمرحلة الاعدادية على مستوى كافة مناطق الدولة منها 63 بأبوظبي والعين والغربية التعليمية و 77 بدبي والامارات الشمالية. وكذلك بلغ عدد اجهزة الحاسوب التي ينبغي توفيرها لهذا المشروع 1840 جهاز حاسوب منها 1748 للطلاب على اساس بكل مختبر 18 جهازا و 92 خاصا بالمعلمين اي بكل مختبر جهاز بالاضافة الى الطابعات التي بلغ عددها 368, اربع طابعات بكل مختبر و 92 شبكة اتصال لكافة المختبرات. كما يتطلب تأثيث المختبرات بطاولات خاصة للطلاب والمعلمين بلغت 2116 منها ماهو خاص للطلاب وبلغ 2024 وللمعلمين 92 وكراس للطلاب والمعلمين كذلك حوالي 3404 منها 3312 للطلاب و 92 للمعلمين. وبلغت التكلفة الاجمالية التقريبية لتنفيذ هذا المشروع تسعة ملايين و 135 الف و 600 درهم وتتضمن التكلفة الاحتياجات من المدرسين والتوصيلات والمواد التعليمية من كتب وادلة للمعلمين وبرامج تعليمية. واشارت الدراسة الى ان هذه التكلفة يمكن الاستغناء في البند الذي يختص بالشبكات والذي يتكلف 920 الف درهم حيث انه تربويا يمكن الاستغناء عنها داخل المختبر حيث يتم التفاعل بشكل مباشر بين المعلم والطلاب ولذلك يقترح الاستفتاء عند ادخال الشبكات في المختبرات كما ان التكلفة الاكبر لهذا المشروع في البند الخاص بأجهزة الحاسوب للطلاب والتي بلغت 4 ملايين و 370 الف درهم يليها ملحقات الاجهزة مليون و 48 الف و 800 درهم فالمواد التعليمية والبرامج مليون و 159 الفا و 200 درهم. وحول الخطة الدراسية لمنهاج الحاسوب اوضحت الدراسة الى انه يتم تقدير الاعداد في ضوء ان متوسط نصاب المعلم في حدود 20 حصة اسبوعيا وموجه واحد لكل منطقة تعليمية على ان يتم اختيار المعلمين والموجهين في ضوء المواصفات والشروط والمعايير التي اقرتها الوزارة عندما شرعت في ادخال الحاسوب بالمرحلة الاعدادية. واوضح المصدر الى ان ادخال منهاج الحاسوب بهذه المرحلة يتطلب توفير مواد تعليمية مناسبة للطلاب في كل من الصفوف الثلاثة بالمرحلة ويشمل كتاب الطالب ودليل المعلم وحزمة من البرامج التطبيقية يمكن تحديدها من قبل لجنة متخصصة في ضوء الاهداف التي تتبناها الوزارة لمنهاج الحاسوب بالمرحلة الاعدادية. واشارت الدراسة المقدمة لمعالي وزير التربية الى ان تقديرات هذا المشروع لاتمثل حدودا نهائية حيث ان هناك بعض المدارس الاعدادية الملحقة بمدارس ثانوية (مدارس مشتركة) توجه به مختبرات حاسوب حاليا كما ان بعض المدارس زودت باجهزة حاسوب بجهود مجتمعية او حكومية محلية بالاضافة الى ان بعض المدارس بمناطق نائية يستلزم ادخال مختبرات حاسوب ولكن ربما لن تستغل بطاقتها الكاملة كما ان احتياجات المشروع من المعلمين ربما بعضهم يكلف بالعمل في اكثر من مدرسة ولذلك اقترحت الدراسة عرض هذه التقديرات الاولى والمعايير على الدائرة المعنية بالوزارة والتنسيق مع المناطق التعليمية لمراجعتها في ضوء الظروف القائمة بكل مدرسة للخروج بنتائج دقيقة تعكس الاحتياجات الفعلية سواء بالزيادة او النقصان. الحاسوب مادة العصر لمواجهة الثورة العلمية والتقنية

طباعة Email
تعليقات

تعليقات