بحضور سفير الامارات بالقاهرة، الجامعة العربية تحتفل بميلاد مركز زايد للتنسيق والمتابعة

اشاد الدكتور عصمت عبد المجيد الامين العام لجامعة الدول العربية بالدور الهام والايجابي الذي يمكن ان يضطلع به مركز زايد للتنسيق والمتابعة في مجال العمل العربي وفي تحقيق وتعزيز التضامن العربي والعلاقات العربية العربية وتنميتها وبما يخدم الاهداف العليا للامة العربية ويصون امنها.جاء ذلك خلال الحفل الذي أقامه الأمين العام للجامعة العربية مساء امس الأول بنادي الجامعة بالقاهرة للاعلان عن ميلاد مركز زايد للتنسيق والمتابعة في مجال تفعيل دور مؤسسات العمل العربي بمجالاته المختلفة وتطوير آليات التنسيق والتعاون العربي في كل المجالات. حضر الحفل الذي شاركت فيه سفارة الدولة بالقاهرة محمد احمد المحمود سفير الدولة بالقاهرة ومندوبها الدائم لدى جامعة الدول العربية ومحمد خليفة المدير التنفيذي للمركز. كما حضر الحفل الامناء المساعدون لجامعة الدول العربية ومدير مكتب الامين العام للجامعة والمتحدث الرسمي باسم الجامعة وعدد من رجال الاعلام والصحافة المتخصصين والمشرفين في مجال الشؤون العربية والعمل العربي المشترك باجهزة الاعلام والصحف المصرية. التضامن العربي وقد اشاد الامين العام للجامعة العربية بانشاء مركز زايد للتنسيق والمتابعة وبالدور الايجابي الهام الذي يمكن ان يقوم به في مجال العمل العربي تحت مظلة جامعة الدول العربية. واكد على ان السياسة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة التي تقود انشطة دولة الامارات العربية المتحدة تدعم دائما كل ما من شأنه اعلاء مفهوم التضامن العربي وتعزيز العلاقات العربية وتفعيل دور مؤسسات العمل العربي. وقد ألقى محمد احمد المحمود سفير الدولة بالقاهرة كلمة اشاد فيها باقامة مركز زايد للتنسيق والمتابعة كاحدى الاليات لتدعيم التنسيق والتضامن العربي ولتفعيل دور الجامعة العربية في مجال العمل العربي المشترك. واكد اهمية المركز في تعزيز العلاقات العربية ودعم التعاون في المجالات المختلفة اقتصاديا وثقافيا وسياسيا بما يحقق اهداف ومصالح الامة العربية. وقال ان انشاء المركز يأتي تحقيقا للاهداف السامية لصاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة الذي يسعى دائما من اجل التضامن العربي ووحدة الصف التي لا غنى عنها في عالمنا الحديث. تحقيق المصالح العربية واكد محمد احمد المحمود ان رئاسة سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء للمركز تعطيه دفعة قوية للامام في سبيل تحقيق الاهداف التي أنشىء من اجلها وفي سبيل تحقيق المصالح العربية الاساسية للامة العربية ولأمنها القومي. كما القى المدير التنفيذي لمركز زايد للتنسيق والتضامن العربي محمد خليفة كلمة المركز التي نقل فيها تحيات سموالشيخ سلطان بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء رئيس مركز زايد للتنسيق والمتابعة. وقال ان انشاء المركز على ارض دولة الامارات العربية المتحدة يحمل دلالات ومعان حرص صاحب السمو رئيس الدولة على تأكيدها وترسيخها والعمل على تحقيقها كمفاهيم سامية وعريقة تنبع من ضمير ابناء الوطن العربي وان سموه ينظر الى الوطن العربي باعتباره كيانا سياسيا واجتماعيا واقتصاديا واحدا تتجانس شعوبه وتتحد في اللغة والدين والثقافة والتاريخ والمصير. واشار الى ان المركز هو ورشة تكامل وتفاعل بين الفكر والعمل ستكون قادرة على تحقيق اضافات هامة للنشاط العربي وللمستقبل العربي وان المركز يتيح للمثقفين والمفكرين امتلاك ناصية المستقبل كفكرة نعمل على تجسيدها عمليا. أهداف المركز وكان مجلس جامعة الدول العربية قد وافق على انشاء مركز زايد للتنسيق والمتابعة تحت مظلة جامعة الدول العربية برئاسة سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء. وقد انشىء المركز بموافقة وزراء الخارجية العرب في الدورة الثانية عشرة بعد المائة لتحقيق اهداف هامة في مسيرة الامة العربية ومستقبلها اهما احياء روح التضامن العربي باعتباره ضرورة لاستنهاض الامة وشحذ ارادتها وتحقيق المزيد من التنسيق والتعاون الاقتصادي وذلك في ظل دعم جامعة الدول العربية وتعزيز دورها باعتبارها بيت العرب. وكانت ندوة مستقبل الوطن العربي ودور جامعة الدول العربية التي اقيمت في ابوظبي في نوفمبر 1997 قد اصدرت اعلان ابوظبي حول مستقبل الوطن العربي الذي طالب بالعمل على احياء روح التضامن العربي باعتباره ضرورة لاستنهاض روح الامة وشحذ ارادتها وباقامة آلية لمتابعة وتنسيق كافة التوصيات التي صدرت عن الندوة. وقد قام سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء ببذل جهود كبيرة نحو انشاء هذا المركز ليكون بمثابة الآلية وليكون رافدا للعمل العربي يؤكد على دعم وتعزيز الرسالة السامية التي تقوم بها الجامعة العربية. ـ وام د. عصمت عبدالمجيد السفير محمد أحمد المحمود

طباعة Email
تعليقات

تعليقات