اختتام اجتماعات مديري عموم الدفاع المدني بدول التعاون، اجراءات وتدابير لتعامل مع اثار اسلحة الدمار الشامل

اختتم مدراء عموم الدفاع المدني بدول مجلس التعاون الخليجي, اجتماعهم, امس, بفندق كراون بلازا بأبوظبي, برئاسة العميد علي فهد شهيل, مدير عام الدفاع المدني. واوصى مدراء الدفاع المدني بضرورة تشكيل لجنة فنية متخصصة من اجهزة الدفاع المدني والاجهزة الاعلامية في دول مجلس التعاون, تتولى وضع خطة اعلامية خليجية موحدة للتوعية في مجال الدفاع المدني, على ان تستفيد اللجنة في اعداد هذه الخطة , من مشروع الاستراتيجية الذي اعدته وزارة الداخلية بدولة قطر الشقيقة, ومن ملاحظات الدول الاعضاء حول ذلك المشروع وكذلك من الخطة الاعلامية العربية النموذجية للتوعية من مخاطر الكوارث, والتي اعدت في اطار مجلس وزراء الداخلية العرب, وما قد يرد من الدول الاعضاء من تصورات وافكار حول هذا الموضوع. الاسلحة الكيميائية وصرح العقيد راشد المهيري, رئيس وفد الامانة العامة, بان المدراء, اتفقوا كذلك على ضرورة التأكيد على اهمية مشاركة اجهزة الدفاع المدني بدول المجلس, في اعمال فريق العمل العسكري رقم (18) المكلف بوضع اجراءات وتدابير التعامل مع اثار اسلحة الدمار الشامل الاسلحة الكيميائية, والذرية والبيولوجية, وذلك للوقاية منها, مع تفعيل قرارات وزراء الداخلية لدول المجلس فيما يتعلق بذلك الامر, وقد اوصى المدراء بذلك بعد ان تعرفوا على المراحل التي قطعها فريق العمل العسكري, وبعد ان استعرضوا مخاطبات الامانة العامة لمنظمة الخليج للاستشارات الصناعية حول امكانية قيامها باعداد دراسة عن جدوى الاستثمار في تصنيع الاقنعة والمرشحات ومستلزمات الوقاية من اثار هذه الاسلحة, وتبين من ردود المنظمة ان الاستثمار في المجال المشار اليه مكلف ويتطلب المزيد من الدراسات والاتصال بالعديد من الشركات العالمية الاستشارية والمتخصصة في مجالات تصنيع تلك المستلزمات. استمرار التمرينات المشتركة وقال العقيد المهيري ان التوصيات شملت كذلك ضرورة التأكيد على اهمية الاستفادة من التقارير الشاملة حول تقييم التماريين المشتركة, مع الاستمرار في تنظيمها وان تقوم المملكة العربية السعودية ودولة الكويت, بالتنسيق فيما بينها لاعداد خطة تنفيذ التمرين الوهمي المشترك بينهما العام المقبل, على ان تزود بها الامانة العامة لتعميمها على الدول الاعضاء الاخرى للعلم, مع ضرورة تسمية الضباط الذين سيشاركون في تقييم التمرين وفقا لقرار وزراء الداخلية في اجتماعهم السادس عشر بالدولة في نوفمبر من عام 1997م فيما يتعلق بهذا الشأن, وذلك بعد ان استعرض المجتمعون التمرين الوهمي المشترك الاول بين الامارات وعمان ولمس الجميع النجاحات والفوائد التي اثمر عنها التمرين. توحيد شروط السلامة واضاف العقيد المهيري ان الاجتماع اوصى ايضا بالموافقة على المرحلة الاولى من الاشتراطات الموحدة للسلامة والاشراف الوقائي لدول المجلس, مع مراعاة بعض التعديلات. وبالنسبة لما تبقى من اشتراطات, تقوم الدول بتزويد الامانة العامة بمرئياتها وملاحظاتها حول هذه الاشتراطات الخاصة بمعدات الاطفاء والانذار, (الجزء الثاني) الذي اعدته الكويت, وعند استكمال كافة الردود على الامانة ان تدعو اللجنة الفنية المتخصصة بدراسة توحيد شروط السلامة والاشراف الوقائي بدول المجلس, لاعداد الجزء الثاني منها تمهيدا لرفعه للمديرين العامين كما اوصى الاجتماع بان تعقد اللجنة الفنية المتخصصة في دراسة توحيد هذه الشروط, اجتماعها عندما تبدي اي من الدول الاعضاء ملاحظاتها حول هذه الشروط وتدعو لاجتماع اللجنة. حصر المعدات واضاف المهيري قائلا بان المجتمعين, اتفقوا كذلك على ان تقوم كل دولة, بتزويد الامانة العامة بما استجد لديها من معلومات حول الاجهزة والمعدات التي وفرتها بعد التحديث الاول الذي اجرته السعودية من خلال حصر هذه المعدات عام 1995م, وذلك لتعميمه على الدول الاعضاء للاستفادة منها, وفقا لما نص عليه قرار الاجتماع الحادي عشر للوزراء, كما اوصى المدراء, بان تقوم الدول بتزويد الامانة العامة بالدراسات والاجراءات والتصورات التي تتناول دور اجهزة الدفاع المدني في التحقيق في اسباب الحرائق وذلك لتعميمها على دول التعاون لتستفيد منها. واختتم المهيري تصريحه قائلا بان المدراء اوصوا كذلك باهمية اثراء جدول اعمال لجنة الدفاع المدني بالموضوعات والافكار والتصورات التي تكرس وتعزز مسيرة العمل المشترك وتطلبها المرحلة المقبلة, حيث ان مهام الدفاع المدني متجددة ومتعددة, كما اتفق المجتمعون على ان يعقد الاجتماع المقبل للمديرين العامين للدفاع المدني بدول مجلس التعاون الخليجي بدولة البحرين الشقيقة خلال النصف الاول من سبتمبر عام 2000. ومن المقرر ان يقوم المدراء برفع هذه التوصيات الى وزراء داخلية التعاون تمهيدا لاتخاذ القرار المناسب بشأنها. زيارة وعقب الجلسة الختامية للاجتماع قام وزراء عموم الدفاع المدني بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية واعضاء الوفود المرافقة لها بزيارة للادارة العامة للدفاع المدني وكان في استقبالهم العميد علي فهد شهيل مدير عام الدفاع المدني ومدراء الادارات ورؤساء الاقسام وعدد من الضباط بالادارة للدفاع المدني. واستمعوا الى شرح موجز من المقدم غريب شعبان مدير ادارة الحماية والسلامة عن الهيكل التنظيمي للادارة العامة والادارات الاقليمية التابعة لها على مستوى الدولة, والمهام والواجبات التي تنهض بها كل ادارة. واوضح انه في ظل التطور الذي شهدته الدولة في شتى ميادين الحياة, بفضل السياسة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة واهتمامه الدائم والمستمر على مواصلة المسيرة, كان لابد للدفاع المدني ان يواكب هذا التطور للحفاظ على المكتسبات الوطنية. ثم شاهدوا بعد ذلك فيلما مصورا عن مراحل تطور جهاز الدفاع المدني بالامارات, وفيلما اخر عن التمرين المشترك (صقر الوادي) الذي جرى تنظيمه بين دولة الامارات العربية المتحدة وسلطنة عمان الشقيقة العام الماضي, كما شاهدوا عرضا لاجهزة ومعدات واليات الدفاع المدني الحديثة, وفي ختام هذه الزيارة اقام العميد علي فهد شهيل مأدبة غداء على شرف المدراء العامين للدفاع المدني بدول مجلس التعاون الخليجي والوفود المرافقة لهم. اثناء الجلسة الختامية , العقيد راشد المهيري تصوير: محمد حكيم

طباعة Email
تعليقات

تعليقات