بلدية رأس الخيمة تصادر، السيارات المعروضة للبيع على الطريق

حظرت بلدية رأس الخيمة ترك السيارات الى جوار الطرق والدوارات والاسواق بقصد عرضها للبيع. صرح بذلك سعيد بن حجر مدير ادارة الترخيص والصحة, وقال انه اعتبارا من الآن ستكون السيارات المعروضة للبيع بعيدا عن المعارض المخصصة لهذا النشاط عرضة للمصادرة ولن يفرج عنها الا بعد دفع غرامة مالية كبيرة ومن ثم التوقيع على تعهد بعدم تكرار المخالفة . واوضح حجر ان عملية ترك السيارات وهي تحمل اعلانات البيع فيه مخالفة صريحة للنظم المعمول بها في مجال تجارة السيارات ويلحق الضرر بأصحاب المكاتب المرخصة رسميا لنشاط بيع السيارات, كما انه يعيق الجهود المبذولة لتجميل الامارة وغالبا ما تكون السيارات المتروكة الى جوار الطرق والدوارات سببا في وقوع الحوادث المرورية, ذلك ان العديد من سائقي السيارات تسترعي انتباههم السيارات المعروضة للبيع او تعرقل حركة سيرهم فيقعون في الاخطاء المرورية المؤدية للحوادث. وذكر ان لجوء اصحاب السيارات للبيع بعيدا عن المعارض هو في جوهره ضرب من التحايل على النظم والقوانين والتهرب من دفع الرسوم المقررة. واضاف ان البلدية تسعى حاليا لمنع ظاهرة الاعلانات التجارية غير الموجهة عبر الطرق الرسمية مثل وضع قطع قماش على حافلات المدارس الخاصة بهدف الترويج لها او نصب الواح دعائية على جانبي الطرق, واوضح ان تصرفات من هذا القبيل يمكن القبول بها والموافقة عليها اذا اراد لها اصحابها ان تتم في الاطار السليم خلافا لما هي عليه الان حيث تعتبر نوعا من التحايل على القوانين والنظم. ومن ناحية اخرى كشف مدير ادارة الرخص والصحة عن ضبط مخالفات تتعلق بانتقال المحلات المرخص لها من قبل البلدية الى مواقع جديدة دون علم سلطات الترخيص مما يسفر عن اضرار ببعض الاطراف ذات الصلة بالمحلات. وذكر حجر, ان المحلات التي ارتكبت مثل تلك المخالفات وجهت اليها انذارات بعدم التكرار. رأس الخيمة ـ سليمان الماحي

طباعة Email
تعليقات

تعليقات