في جامعة زايد.. وداعا للمحادثة التقليدية،اجهزة تكنولوجية متطورة لتدريس الانجليزية

اهتمت جامعة زايد ببدء العام الدراسي الجديد بتوفير افضل الوسائل التعليمية المتطورة ببرنامج (داينيد) كجزء من دروس المحادثة باللغة الانجليزية, ويتمكن هذا البرنامج من تمييز صوت المستخدم وطرق تعلم المحادثة والاستماع والمفردات وقواعد النحو, وقد اثبت هذا البرنامج فاعليته خلال فترة قصيرة من بدء تشغيله بما يظهر من نتائج ايجابية بالنسبة للطالبات اللواتي استخدمنه . كما يتمكن هذا النظام من حل التمرينات المختلفة التي تظهر على شاشة الكمبيوتر الخاص بها, وتتلقى الطالبة اجابة فورية الى جانب تسجيل النتائج. ويقدم هذا البرنامج الدعم اللازم للطالبات اللواتي لا يجدن في انفسهن الثقة التامة للتحدث باللغة الانجليزية كما تقول آنا ريموندي ـ مدرسة اللغة الانجليزية والتي تؤكد ان هذا البرنامج يعود بفائدة كبيرة على الطالبات مقارنة بدروس المحادثة التقليدية والتي تقوم فيها الطالبات بالتمرن على المحادثة مرة واحدة, اما مع هذا البرنامج فإن كل طالبة تتحدث الى الصف بأكمله خلال مدة الدرس. وتقول ايريكا ميتشل ـ مدرسة لغة انجليزية ـ انه عن طريق هذا البرنامج تستمتع الطالبات بتجاوبهن معه حيث يتميز بقدرته على تمييز صوت الطالبة التي تستخدمه كما يتم تلقين الطالبات من خلال صور فيديو لاشخاص حقيقيين وهو قد ساهم في تطوير مهاراتهن بصورة كبيرة, والاهم كما تقول ميتشل هو ان المحيط الخاص الذي تقوم الطالبات من خلاله بأداء تمارينهن قد شجعهن على التحدث بصورة طبيعية. ويقدم كذلك هذا البرنامج معلومات شاملة تشبه الموسوعات المعلوماتية في الوقت نفسه الذي يساعد فيه على التفكير الموجه كما انه لا يتطلب درجة عالية من المهارة وقد وضع هذا البرنامج قيد الاستخدام ضمن برامج التعليم المكثفة للغة الانجليزية. طالبات جامعة زايد اثناء دروس المحادثة بالنظام الجديد

طباعة Email
تعليقات

تعليقات