يعقد بدبي من 21 الى 23 نوفمبر المقبل، 136 بحثاً علمياً يناقشها مؤتمر الامارات الثاني لعلم الامراض والأيدز

عقدت اللجنة المنظمة العليا لمؤتمر الامارات الثاني لعلم الامراض والايدز والذي يعقد بفندق البستان روتانا بدبي خلال الفترة من21 ـ 23 نوفمبرالمقبل اجتماعا صباح أمس بديوان وزارة الصحة بدبي, حيث تمت مناقشة الجانب العلمي وأوراق العمل والمحاضرات التي يتضمنها البرنامج العلمي للمؤتمر . وصرح أمين حسين الأميري نائب رئيس المؤتمر ورئيس اللجنة المنظمة العليا انه تم اختيار 20 خبيرا عالميا لالقاء حوالي 40 محاضرة رئيسية وعلى رأسهم البروفيسور لوك مونتينييه مكتشف فيروس الايدز والبروفيسور جون باربرا وهو أحد العلماء المختصين في مجال عالم الفيروسات وأمراض التهابات الكبد ومؤلف عدد كبير من الكتب, اضافة الى خبراء من كندا والولايات المتحدة الامريكية واستراليا والمملكة المتحدة والسويد وألمانيا والدنمارك وفرنسا واليابان ومصر من مختلف التخصصات الطبية في مجال علم الامراض والمخنبرات وخدمات نقل الدم. وأشار الى ان كبار العلماء المشاركين سيلقون ما بين 2 ـ 3 محاضرات رئيسية في البرنامج العلمي للمؤتمر, فضلا عن الاشراف على ورش العمل في الفترة المسائية. وأوضح أمين الأميري انه تم مخاطبة 70 دولة من مختلف دول العالم عن المؤتمر ونشر المعلومات عن فعاليات المؤتمر في 25 مجلة طبية عالمية وبرنامجين عبر شبكة الانترنت, مما حث عددا كبيرا من المهتمين على المشاركة في هذا المؤتمر عن طريق المحاضرات أو تقديم أبحاث وملصقات جدارية, ومن هذه الدول: الهند, باكستان, ايران, مصر, الاردن, اسكتلندا, السعودية, عمان, الكويت, انجلترا, فنلندا, العراق وألمانيا, بالاضافة الى أوراق عمل من دولة الامارات, ممثلة في وزارة الصحة ودائرة الصحة والخدمات الطبية بدبي والقطاع الخاص وكلية الطب بجامعة الامارات. وأكد ان اجمالي المحاضرات والاوراق العلمية التي تقدمت بها هذه الدول وصل الى أكثر من 52 محاضرة سيتم اختيار 12 منها فقط والباقي يتم ادراجه في المؤتمر كملصقات جدارية, اضافة الى 42 بحثا مقدمة للعرض كملصقات جدارية, مشيرا الى ان اجمالي البحوث في المؤتمر بلغ 136 بحثا علميا في مختلف المجالات. وذكر ان فعاليات المؤتمر وبرنامجه العلمي سيركزان على كافة المشاكل الصحية الأكثر شيوعا داخل الدولة مثل أمراض الدم المختلفة والامراض الوراثية كالثلاسيميا وفقر الدم المنجلي وسرطان الدم (اللوكيميا) ونقل وزراعة النخاع والتركيز على الفيروسات مثل فيروس التهاب الكبد البائي والجيمي وفيروس الايدز والأمراض البكتيرية ومرض السل والهرمونات والفحص المبكر لحديثي الولادة لاكتشاف التشوهات الخلقية, والأسس العلمية للتوعية الصحية وضمان الجودة والأمراض المنقولة جنسيا وأمراض نقص المناعة المختلفة وعلم الجينات والتشاخيص المخبرية الحديثة من خلال الحامض النووي. وقال ان 21 شركة عالمية ستشارك بالمعرض الطبي الذي يقام على هامش المؤتمر, كما تشارك في المعرض جمعية الامارات للثلاسيميا ومدينة الشارقة للخدمات الانسانية, وتعرض الشركات المحاليل والمعدات الطبية والتكنولوجيا الحديثة في مجال المختبرات الطبية. وأكد نائب رئيس المؤتمر انه سيتم الاتصال ببعض الجامعات الامريكية والأوروبية لاعتماد هذا المؤتمر كمرجع علمي, بحيث يتم احتساب المشاركة في المؤتمر كساعات علمية معتمدة دراسيا. وأوضح أمين الاميري انه سوف يتم توفير حافلات لنقل الاطباء والفنيين والراغبين في المشاركة بالمؤتمر من كافة مناطق الدولة مجانا, مشيرا الى انه تم اختيار طيران الامارات الناقل الرسمي للمؤتمر. خلال اجتماع اللجنة العليا المنظمة للمؤتمر تصوير: غلام كاركر

طباعة Email
تعليقات

تعليقات