يستهدف 45 ألف تلميذ وتلميذة، عيادة متنقلة لمشروع صحة الفم والاسنان بالاحياء السكنية بالشارقة

يبدأ يوم غد الاثنين الكشف الطبي على الفم والاسنان في الاحياء الشعبية بالشارقة وذلك بواسطة العيادة المتنقلة والتي ستبدأ في منتزه الشارقة الوطني وتستمر حتى29سبتمبر الحالي داخل مدينة الشارقة . أعلن ذلك في مؤتمر صحفي الدكتور ياسين مكي المدير المنسق العام لمشروع الشارقة لصحة الفم والاسنان. وقال: ان الحملة تشمل 18 منطقة, وسيكون بالعيادة المتنقلة طبيبان وممرضة. وقال ان منطقة الشارقة الطبية تستعد لافتتاح مركز مشروع صحة الفم والاسنان بمستشفى القاسمي القديم خلال هذا الشهر ومع بدء العام الدراسي الجديد الذي يعتبر فترة النشاط للمشروع الذي يستهدف اطفال الروضة وتلاميذ وتلميذات المدارس حتى سن الرابعة عشرة. وتستمر الحملة الميدانية لكادر المشروع من الاطباء والعاملين به مع وحدة الاسنان المتنقلة والتي تستهدف طلبة المدارس. وكانت الحملة قد بدأت عام 1995 بتلاميذ الروضة في سن الرابعة والذين ظلت حملة المشروع تتابعهم عاما بعد آخر, وستكون المتابعة هذا العام للطلبة حتى سن العاشرة. وذكر الدكتور ياسين ان مشروع صحة الفم والاسنان الذي حظي بتطوير واهتمام صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة واشادة منظمة الصحة العالمية في أعقاب التقرير الهام لخبير المنظمة عن المشروع وأهدافه الآنية والمرحلية والذي يعتبر نموذجا لمكافحة الامراض يمكن ان يطبق على مكافحة أمراض اخرى. وأكد الدكتور ياسين مكي ان هذا المشروع لم يكلف خزينة الدولة أي مبالغ تذكر, حيث اعتمد على العون الذاتي والجهود المشتركة برعاية ومتابعة الشيخ محمد بن صقر القاسمي مدير منطقة الشارقة الطبية والمشاركة المسؤولة والجادة من اطباء الاسنان في منطقة الشارقة الطبية والمساهمة المقدرة من اطباء الاسنان في العيادات الخاصة, ومن ثم مديري ومديرات المدارس الحكومية والخاصة برعاية احدى الشركات الخاصة للمشروع, والتي قدمت للتلاميذ معاجين الاسنان والفرش منذ بداية المشروع في عام 1995 وستظل راعية للمشروع الى حين اكتماله. وتطرق الدكتور ياسين الى الجهود التي بذلت خلال فترة الاجازة الصيفية حيث تعاون المشروع مع المجلس الأعلى للطفولة بالشارقة, وقام اطباء وطبيبات الاسنان والممرضات بالمشروع بالكشف الطبي على الفم والاسنان للأطفال في 17 مركزا لثقافة الطفل في الشارقة, مشيرا الى ان المشروع بدأ في الثالث من ابريل من العام الحالي واستمر حتى 19 يوليو الماضي, وقدمت للأطفال في هذه المراكز أفلام فيديو تثقيفية ومحاضرات وهدايا. كما شارك أولياء الامور في تلك الفعاليات وتبين من خلال الفحص ان العديد من الاطفال لديهم تسوس في أسنانهم, وان أولياء الامور في أمسّ الحاجة الى التوعية المكثفة. ويعتقد الدكتور ياسين ان حملة التوعية نجحت بنسبة 60%. من جهة اخرى, أكدت الدكتورة معزز الحاج سري من كادر المشروع ان عدم اهتمام أولياء الامور بصحة اسنان أطفالهم يؤدي الى التسوس والى مشاكل صحية للطفل, وقال ان المشروع حقق أهدافه حتى الآن, وان المعالجة التي تمت لآلاف الطلبة بدأت تحقق نتائج طيبة. وأشاد الدكتور ياسين باطباء الاسنان في القطاع الخاص, وقال ان هناك 42 طبيبا متطوعا في المشروع, وان أحد الاطباء قرر ان يعالج ألف طفل مجانا, وان كثيرا من اطباء القطاع الخاص يقدمون مساعدات قيمة لصالح الاطفال ومنها تخفيضات بالعيادات تصل الى 50%. واضاف ان في الشارقة 104 مدارس خاصة وحكومية منها 66 مدرسة خاصة و 38 حكومية موضحا ان المشروع يستهدف طلبة كل المدارس حيث ان الهدف هو علاج 45 الف تلميذ وتلميذه وقال اننا اتجهنا خطوة اخرى نحو اعداد جيل سليم صحيح الاسنان, وهو معالجة الاطفال من السنة الاولى للرعاية في مركز رعاية الامومة والطفولة وحتى سن الرابعة. واشار الى انهم وجدوا عند بداية المشروع ان نسبة التسوس تصل الى اكثر من 99% وفي بعض الحالات تبين ان 20 سنا لطفل واحد تعاني من التسوس. واضاف ان هذا الامر يحتاج الى اعداد ضخمة من الاطباء واكثر من 20 مركزا للاسنان, وتحتاج تكلفة علاج الفئة العمرية من 4 الى 6 سنوات الى 66 مليون درهم. واضاف اننا استطعنا علاج تلك الفئة واوقفنا التآكل والتسوس باستخدام حبوب الفلورايد وفرشاة الاسنان ومعجون الاسنان, واستفاده من المشروع في بدايته 23 الف تلميذ. واشار الى انهم في المرحلة الحالية من المشروع يعالجون السن السليمة بطلائها بالفلورايد مما يعطيها حماية ضد التسوس. من ناحية اخرى قدمت الدكتورة رغدة محمد عاطف عرضا لامكانيات وحدة العيادة المتنقلة التي ستطوف الاحياء السكنية في مدينة الشارقة وفق جدول زمني يبدأ بمنتزه الشارقة الوطني يوم غد الاثنين ثم مدرسة ميسلون فحديقة الحزام الاخضر ومدرسة الناصرية ومنتزه الجزيرة والخزامية بمستشفى القاسمي ومركز الطب الوقائي وحديقة المجاز ومسجد الصحابة واليرموك بالجمعية التعاونية ونادي الشعب ومركز الشارقة الصحي ومركز صحي ام خنور وروضة السندس بالغافية ومسجد النباعة ومركز الحمرية الصحي ومدرسة الصجعة ومدرسة الرفيعة وينتهي البرنامج يوم 29 سبتمبر الجاري. كتب صلاح عمر الشيخ

طباعة Email
تعليقات

تعليقات