خلال اجتماع مجلس الأمناء، مناقشة الخطة الاعلامية للترويج لجائزة حمدان بن راشد للعلوم الطبية

عقد مجلس امانة جائزة سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم للعلوم الطبية الاربعاء الماضي اجتماعا بمقر الجائزة حيث تمت مناقشة التحضيرات والاستعدادات والخطة الاعلامية التي يتم تنفيذها للاعلان والترويج للجائزة على مستوى الدولة ومنطقة الخليج والعالم العربي وعلى المستوى العالمي . وصرحت الدكتورة رفيعة غباش وكيلة كلية الطب بجامعة الامارات نائبة الامين العام للجائزة بأن اللجنة الاعلامية والتي تتولى مسؤولية وضع السياسة الاعلامية عن طريق وسائل الاعلام المختلفة محليا وعربيا وعالميا واعداد اللوحات الارشادية والمنشورات والكتيبات التعريفية عن طريق فعاليات الجائزة نجحت الى حد كبير في ايصال كافة المعلومات عن الجائزة وموضوعاتها المختلفة الى معظم المؤسسات الصحية والبحثية على المستوى المحلي والعربي والعالمي وذلك عن طريق موقع الجائزة على شبكة الانترنت وبواسطة الرسائل والفاكسات الشخصية التي يتم ارسالها لكل المعنيين. وقالت انه تم توزيع رسائل الى عدد كبير من الاطباء والباحثين وتم تزويدهم بالمنشورات وكافة البيانات المتعلقة بالاشتراك بالجائزة بهدف تسهيل كافة الامور واستقطاب افضل الخبرات والكفاءات الطبية والمؤسسات العلمية للاشتراك في الجائزة واثرائها. واشارت الدكتور رفيعة غباش الى انه تم تطوير موقع الجائزة على شبكة الانترنت وتم تزويده بكافة البيانات والمعلومات اللازمة للراغبين في الاشتراك في الجائزة تسهيلا وتيسيرا عليهم. وأوضحت انه تم خلال الاجتماع الذي حضره اعضاء الامانة العامة للجائزة مناقشة الخطة الاعلامية للفترة المقبلة, مشيرة الى انه سيكون هناك برنامج اذاعي يناقش اهمية وموضوعات الجائزة واهدافها, اضافة الى حلقات وندوات علمية تلفزيونية لاتاحة الفرصة امام الاطباء والباحثين والمهتمين لطرح الافكار وابداء الرأي في موضوعات الجائزة بهدف الارتقاء بها وتطويرها نحو الافضل. وذكرت انه تم مناقشة فكرة اعداد فيلم وثائقي عن جائزة الشيخ حمدان بن راشد للعلوم الطبية يعكس اهميتها ويبرز مدى تطور مستوى الخدمات الصحية المقدمة للمواطنين والمقيمين وبين الاهداف السامية التي انشئت الجائزة من اجلها والتي تهدف الى تكريم الباحثين من الدولة الذين قدموا بحوثا طبية متميزة تخدم الامارات وتثري البحث العلمي, وتكريم الافراد او الجامعات او المؤسسات او مراكز البحوث بانجازاتها الفريدة والمتميزة في المجال الطبي من جميع انحاء العالم مما ساهم في خدمة البشرية, وتكريم الافراد الذين يقومون بخدمات طبية تطوعية في سبيل رفع المعاناة عن الذين تعرضوا لمحن كالكوارث والأوبئة والحروب المدمرة وزيادة التواصل بين الاطباء داخل الدولة والمراكز الطبية العالمية للاستفادة من خبراتهم, ودعم البحوث الطبية المتميزة ونشرها داخل الدولة. واكدت الدكتورة رفيعة غباش انه سيتم تخصيص لوحات اعلانية من خلال المؤتمرات والمعارض الطبية التي تنظمها مختلف السلطات الصحية سواء الحكومية او الخاصة يوضع عليها كافة المعلومات والبيانات التي تدور حول الجائزة وكيفية وشروط الاشتراك بها. وكانت اللجنة العلمية للجائزة قد حددت 15 نوفمبر المقبل كآخر موعد لاستلام الترشيحات للاشتراك في الجائزة, وسيكون التصديق على الفائزين وابلاغهم في نهاية سبتمبر من العام ,2000 وسيتم عقد المؤتمر الخاص بالجائزة في نوفمبر من العام 2000. د. رفيعة غباش شعار الجائزة

طباعة Email
تعليقات

تعليقات