أوليفر غوييه الطالب المتدرب بالمعهد الفضائي بدبي: القانون بالامارات على درجة عالية من التطور

استقبل ابراهيم بوملحة النائب العام بدبي أوليفر غوييه الطالب بالمعهد القضائي بمدينة بورتو الفرنسية والمبعوث من قبل المعهد للحصول على دورة تدريبية في المعهد القضائي بدبي في اطار التعاون القضائي بين دبي وفرنسا, وأشار أوليفر غوييه الى تقدم القوانين في الامارات وخاصة دبي والمرتبطة بالنيابة العامة والضمانات التي تعطيها للمتهمين . وفي لقاء أجرته معه (البيان) قال أوليفر غوييه: ابتعثت من المعهد القضائي بمدينة بورتو في فرنسا لأخذ دورة تدريبية في المعهد القضائي بدبي وذلك في اطار التعاون القضائي بين المعهدين لابتعاث الطلاب سواء الى فرنسا أو الى دبي والزيارات متبادلة سواء على مستوى الطلاب أو على مستوى وكلاء النيابة, وهذه الزيارات العلمية فوائدها عديدة على المتدربين وعلى مستوى القانون من أجل تطويره وقد وجدت أن 90% من القوانين المطبقة في الامارات تتشابه الى حد كبير مع القانون الفرنسي وهي متقدمة وعلى مستوى عال من التطور خاصة في القوانين المتعلقة بالنيابة العامة والضمانات التي تعطى للمتهمين. وقد أسعدني كثيرا أن أجد أن القانون متطور في الامارات ووجدت أن الناس هنا محافظون على عاداتهم وتقاليدهم وثقافتهم العربية والاسلامية, مشيراً الى أن هناك تزاوجا ممتازا بين الحضارة وبين التقاليد العربية. الدراسة بالمعهد كيف كان التحاقك بالمعهد القضائي؟ ــ في فرنسا بعد أن انتهيت من دراسة الثانوية العامة تقدمت الى كلية الحقوق وأمضيت أربع سنوات في دراسة المواد القانونية, وقمت بدراسة أخرى في الكلية حصلت بمقتضاها على دبلومين وبعد ذلك, عملت معادلة للتقدم للمعهد القضائي بمدينة بورتو, وفعلا, تم قبولي في المعهد وتتميز الدراسة في المعهد بأن السنة الأولى يتم التدريب فيها داخل فرنسا, أما السنة الثانية فيتم التدريب في احدى الدول الخارجية. وما هي نوعية المواد القانونية التي تدرس في المعهد؟ ــ ساعات المعهد القضائي بمدينة بورتو حوالي 31 ساعة من خلالها ندرس المواد القانونية المختلفة نظريا اضافة الى مواد عملية تتناول التدريبات في معظم القضايا مثل قضايا الميراث وقضايا الأطفال والجرائم, وبعد سنتين هما فترة الدراسة بالمعهد يتخرج الطالب قاضيا ويستطيع حضور الجلسات في السنة الثانية يناقش ويتحاور ولكنه لا يقوم بالتوقيع وبعد أن ينتهي من الدراسة في السنة الثانية يستطيع ممارسة حقه كقاض في المناقشة والتحاور والتوقيع. الفترة التدريبية بدبي كيف كانت فترة التدريب بالمعهد القضائي في دبي؟ ــ الفترة التدريبية فترة مهمة جدا للخروج للحياة العملية, وكانت فترة تدريبي في المعهد القضائي بدبي من أخصب الفترات حيث التقيت بكثير من الشخصيات الهامة في النيابة العامة والمحكمة والطلاب, الذين قدموا لي كل المساعدات والمعلومات التي احتاج إليها, واستطعت الاطلاع على كيفية تطبيق القوانين في امارة دبي. وللحقيقة فقد كنت اعتقد في السابق أنه لا توجد ضمانات للمتهمين في البلاد العربية, ولكن فوجئت بوجود ضمانات كافية من خلال قانون الاجراءات الجزائية وتضاهي الضمانات الموجودة في فرنسا للمتهمين هناك. لهذا اخترت دبي ولماذا اخترت دبي؟ ــ عندنا في المعهد, يتم اعطاء كل طالب نموذج لاختيار البلد الذي يود أن يتدرب فيها في السنة الثانية وليس كل اختيار يوافق عليه المعهد ولكن حظي أن المعهد وافق على اختياري للتدرب في المعهد القضائي في دبي, والسبب في اختيار دبي أنها مدينة حضارية ومتقدمة بعد أن سمعت عنها من زملاء جاءوا اليها العام الماضي وتدربوا في المعهد. هل زرت دولا عربية أخرى؟ ــ دبي تعتبر أول مدينة عربية أزورها وأعتبر نفسي محظوظا لزيارتي تلك. تمازج الحضارة بالتراث مارأيك في المدينة؟ ــ دبي مدينة من المدن التي يعشقها الانسان منذ اول وهلة ومن الناحية العمرانية فهي تضاهي أية مدينة اوروبية في الحداثة, وعلى الرغم من هذه المدينة وهذا التطور الا ان اهلها مازالوا محافظين على عاداتهم وتقاليدهم واعتبر ذلك زواجا ناجحا ويتميز اهل دبي والامارات بالتعاون والحب وتقديم كافة الخدمات والمساعدات التي يحتاج اليها الزائر والان تيقنت ان شيمة الانسان العربي السماحة وطيب المعشر. تطلعات للمستقبل وما هي تطلعاتك وآمالك في المستقبل؟ ــ انا مازلت في بداية الطريق, واتطلع ان اكون قاضيا ناجحا وخاصة في ظل التدريبات التي اخذتها سواء في فرنسا او دبي. وافضل ان اعمل في النيابة العامة, وآمل بعد عشر سنوات او خمس عشرة سنة ان اعمل شيئا في القانون الدولي. هوايات محببة وما هواياتك؟ ــ انا لست رياضيا, ولكن هوايتي المحببة زيارة البحر للتنزه والسباحة وزيارة الصحراء والجبال وقد زرت خورفكان ورأس الخيمة وجميع المناطق الصحراوية بالامارات. السينما والتلفزيون ايهما تحب ان تشاهد؟ ــ انا احب السينما اكثر من التلفزيون وعندما يكون لدي وقت فراغ اذهب الى السينما لمشاهدة الافلام خاصة البوليسية او الغامضة. قضايا المخدرات هل هناك قضايا معينة تحب قراءتها في الصحف او مشاهدتها على الشاشة؟ ــ انا اهتم بقضايا المخدرات والجرائم التي ترتكب واحب البحث عن الدوافع والاسباب التي من اجلها ارتكبت هذه الجرائم وكنت وانا طالب اشاهد مثل هذه القضايا. الجرائم والبيئة يقولون ان كثيرا من الجرائم تأتي من خلال البيئة التي يعيش فيها المجرم, وبعضها يأتي من خلال شخصية المجرم نفسه مارأيك؟ ــ الدوافع كثيرة وتعتبر الدوافع والاسباب التي تؤدي لارتكاب الجريمة سرا حتى يتم الكشف عنها من خلال التحقيقات او المحاكمات وتوجد جرائم ترتكب في الاوساط الفقيرة واخرى ترتكب في الاوساط الغنية اي ان الغني يمكن ان يرتكب جريمة معينة وكذلك الشخص الفقير وبدوافع معينة. كما ان المناطق الحارة تتميز بجرائم والمناطق الباردة تتميز بجرائم اخرى ونستطيع القول ان طبيعة الانسان يمكن ان تدفعه لارتكاب الحماقات وكذلك المجتمع الذي يعيش فيه. صفات دارس القانون ماهي الصفات او المميزات التي يتميز بها دارس القانون؟ ــ من الصعب على اي انسان دراسة المواد القانونية لانها تتطلب العديد من الصفات التي لابد وان يتخلق بها الدارس مثل الصبر والخلفية القانونية والامكانيات المادية. ودراسة المواد القانونية تحتاج الى صبر طويل واطلاع واسع ومن يريد الالتحاق بكلية الحقوق في فرنسا فإنه يوجد كتاب معين لابد وانه يقرأه والمثير للدهشة انه عند بداية التسجيل في الكلية توجد اعداد كبيرة اما بعد السنة الاولى فتصل النسبة الى 20% فقط من المسجلين. ماهي انطباعاتك في اليوم الاخير من التدريب في دبي؟ ــ لقد وجدت كل ترحيب منذ اول يوم وصلت فيه الى المعهد القضائي بدبي واستقبلني المسؤولين فيه احسن استقبال واتمنى ان اعود الى دبي مرة ثانية وثالثة لزيارتها وزيارة المناطق البرية في الامارات. واقدم شكري وتقديري للنائب العام ابراهيم بوملحة, والدكتور مفلح القضاة مدير المعهد القضائي على التسهيلات التي قدموها لي, واستطعت ان اجتاز الدورة بنجاح, واشكر جميع القضاة ووكلاء النيابة وعلى رأسهم الدكتور مصطفى كيرة, والدكتور عبدالعزيز اللصاصمة ورئيس النيابة حسن خميس. حوار: السيد الطنطاوي

طباعة Email