وزعن مساعدات مالية وعينية: وفد نساء الامارات يتفقد أحوال لاجئي كوسوفو

قامت عضوات وفد اللجنة النسائية الاماراتية يرافقهن رئيسة لجنة الشؤون الخارجية بالبرلمان الألباني أرنا دادي بتفقد أوضاع لاجئي كوسوفو في المنطقة الحدودية (كوكس) . وقد هبطت الطائرة العمودية الاماراتية تقل الوفد النسائي من العاصمة تيرانا على ارض المخيم الذي يقام لاستيعاب اللاجئين . وفور الوصول, تفقدت صفاء درويش الكتبي رئيسة اللجنة النسائية بجمعية الهلال الاحمر والوفد المرافق لها خطة سير العمل داخل المخيم, كما استمعت من فارس المزروعي رئيس وفد الامارات لشرح مفصل حول خطوات اقامة المخيم والمستشفى الطبي الملحق, حيث أكد ان فكرة المخيم بدأت باستيعاب ألفي لاجى, ولكن مع توجيهات صاحب السمو رئيس الدولة يجري العمل الآن حسب مخطط وضع لاستيعاب عشرة آلاف لاجىء داخل المخيم يخدمهم مستشفى مجهز بجميع الخدمات الطبية. وقد أشادت صفاء درويش بجهود رجال الامارات وعملهم الدؤوب لانجاز ما كلفوا به, مؤكدة ان هذا العمل نابع من اهتمام شخصي لصاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة, وقرينة صاحب السمو رئىس الدولة, سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيسة الفخرية لجمعية الهلال الأحمر. ثم توجهت عضوات الوفد النسائي الاماراتي ترافقهن رئيسة لجنة العلاقات الخارجية بالبرلمان الألباني للقاء وإلى كوكس شمال إليزي الذي قدم تقريرا مفصلا, وشرح الظروف الصعبة التي يمر بها اللاجئون سواء من الناحية الصحية أو المعيشية... كما ألقى الضوء على بعض الممارسات غير الشرعية التي تقوم بها قوات الصرب مع الشعب الكوسوفي المسلم... وألمح الى ضرورة تواصل الاعانات والمساعدات موضحا ان الحكومة الألبانية تقدم ما تستطيع, ولكن القضية أكبر من امكانياتها وسوف تطول. وأشار الى ان اعداد اللاجئين تتزايد كل يوم عبر الحدود, وان عدد اللاجئين اليومي الذين يصلون الى كوكس يتراوح بين اربعة الى خمسة آلاف لاجىء مما جعل القائمين على العمل داخل ولاية كوكس يفتحون جميع المدارس والمساجد والمستشفيات لاستيعاب هذه الاعداد مما دفع جميع العاملين بالولاية الى العمل على مدار الساعة. وقال ان جميع الأسر بلا استثناء استضافت اعدادا من اللاجئين مما خفف العبء على الحكومة الألبانية. وأشاد والي كوكس بزيارة الوفد النسائي الاماراتي وبجهود دولة الامارات وما تقدمه من مساعدات للشعب الألباني, معربا عن سعادته لأن الامارات تعد أول دولة تقيم مخيما داخل كوكس يستوعب عشرة آلاف لاجىء وملحق به مستشفى. ومن جانبها, قالت صفاء درويش ان دولة الامارات حكومة وشعبا تقدم تحياتها للشعب الألباني, مؤكدة على ان دولة الامارات وما تمتلكه من امكانات مستعدة للعمل جنبا الى جنب بجوار الحكومة الألبانية حتى انتهاء الأزمة, وطلبت صفاء درويش من والي كوكس مزيدا من المياه والكهرباء لخدمة المخيم على ان تتحمل الامارات تكاليف تمديدها, ووافق والي كوكس على الفور. وبعد الانتهاء من لقاء والي كوكس توجه الوفد النسائي للاجتماع مع مسؤولي مفوضية شؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة ومسؤولي منظمة الغذاء العالمي. وتناول الطرفان خلال اللقاء استعراض أعداد اللاجئين واحوالهم المعيشية من غذاء وكساء. وقام مسؤول مفوضية شؤون اللاجئين بشرح مهام المفوضية تحت مظلة الأمم المتحدة وطبيعة عملها في التنسيق بين الجمعيات الخيرية على مستوى العالم خصوصا أوقات الأزمات. وطلب مزيدا من الدعم لأن الأوضاع داخل المنطقة الحدودية (كوكس) متردية منذ بداية الأزمة وحتى الآن, كما قامت مسؤولة الغذاء بمنظمة الغذاء العالمي بشرح احتياجات اللاجئين الغذائية وأثنت على الاعانات المعبأة التي أرسلتها دولة الامارات. وقالت ان زيارتكن ووجودكن بين اللاجئين أفضل من شاحنة اغاثة لأن رفع الحالة المعنوية للاجىء عامل مهم جدا في التغلب والتعايش مع الأزمة. ثم قامت صفاء درويش والوفد المرافق بزيارة الى مخيم الهلال الاحمر والصليب الاحمر الدولي وتفقدت كيفية عملهم واطلعت على الصعوبات التي واجهوها وتغلبوا عليها. كما قامت بالتباحث مع المسؤولين داخل المخيم حول كيفية تنسيق العمل المشترك. وبعد اللقاء قام الوفد النسائي الاماراتي بتوزيع الشاحنات التي حملت بمواد الاغاثة الاماراتية على اللاجئين وهي عبارة عن مواد غذائية وملابس وحليب أطفال.. بعدها تجولت صفاء درويش بين أسر اللاجئين ووزعت عليهم مبالغ نقدية أعطيت لكل ربة أسرة حسب توجيهات قرينة صاحب السمو رئيس الدولة سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيس الاتحاد النسائي العام الرئيسة الفخرية لجمعية الهلال الأحمر. تيرانا ــ أحمد هاشم - وام

طباعة Email