مشروعات رائدة للانتاج الحيواني بالساد الجنوبي: نجاح مبهر لاول مشروع لتربية النعام الافريقي بصحراء الدمثة

حققت مشروعات الانتاج الحيواني بمنطقة الساد الجنوبي بالعين نجاحا كبيرا خاصة تلك التي اثبتت جدواها الاقتصادية بالمنطقة كمشروع النعام بالدمثة الذي يعد الاول من نوعه قياسا بالنتائج التي حققها بالمنطقة الشرقية . وسجلت مشروعات الابقار والاغنام بذات المنطقة نجاحا غير مسبوق بها بعد ان ارتفع حجم انتاج الالبان بمزرعة الدمثة الى 5 آلاف كيلوجرام يوميا.. وارتفع عدد رؤوس الاغنام الى 2000 رأس من اجود الانواع المحلية والخليجية.. ولم يتوقف نجاح وازدهار مشروعات الانتاج الحيواني بالساد الجنوبي عند حدود هذه المشروعات بل امتد كذلك ليشمل مشروعاً آخر لتربية الغزلان يمضي على طريق النجاح بخطى متسارعة ومشروعا آخر للتعاون البحثي بين عدد من الشركات الكبرى المعنية ودائرة الزراعة والثروة الحيوانية. وتكتسب مشروعات الانتاج الحيواني بمنطقة الساد الجنوبي اهميتها من كونها من مشروعات القطاع الاهلي مما يعطي آمالا اكبر في امكانية مساهمة هذا القطاع وبشكل ايجابي في سد حاجة السوق المحلية من اللحوم والالبان وايجاد فائض للتصدير. مشروعات طموحة المهندس سميح النخالة مدير مشروعات الانتاج الحيواني بالساد الجنوبي قال انها بدأت منذ 14 سنة بمزرعة الاغنام وبزراعة 1200 دونم باعلاف الرودس اعتمادا على شبكة ري حديثة.. فكرنا بعد ذلك بمشروع النعام ثم مشروع الابقار.. ولدينا الآن من رؤوس الاغنام حوالي 2000 رأس اما الابقار الحلوب فلدينا منها 320 رأسا تقريبا بالاضافة الى 60 عجلاً تمت تربيتها داخليا ليصل اجمالي عدد رؤوس الابقار بالمزرعة في حدود 400 رأس ويربو اجمالي عدد رؤوس النعام الموجودة بالمزرعة الخاصة بها الآن على 350 رأسا من النعام موزعة بين الاناث والذكور بنسبة 2 ـ1. وتقع المزرعة على مساحة 4 آلاف دونم وتمتد بطول كيلو مترين وبعرض كيلو مترين ويعد مشروع النعام الذي دخل الآن عامه الثالث من اكبر واهم مشروعات الانتاج الحيواني بالمنطقة. وحول مشروع النعام قال المهندس سميح اننا بدأناه قبل 3 سنوات تقريبا وهو يعد ثاني مشروع في الامارات من نوعه ويعد الاول حاليا من حيث النجاح والاستمرارية واضاف اننا أخذنا النعام من ناميبيا بافريقيا وذلك لتشابه الظروف المناخية بيننا وبينها الى حد كبير حيث تتراوح درجة الحرارة بين 10 تحت الصفر و50 درجة مئوية وفي الجو المعتدل ينشط النعام ولكنه يتحمل غالبا الحرارة المرتفعة ومن هنا كان لزاما عمل مظلات واقية لحمايته. النعام الناميبي افضل واضاف أننا بدأنا بحوالي 500 نعامة انتجت وبعنا منها بيضا وفروخا ونعامات منتجه حسب الحاجة للراغبين من افراد الجمهور. وتحتاج تربية النعام في تغذيتها الى اعلاف مركزة تحوي 15% بروتين وبرسيما جافا ومطحونا. ويبلغ متوسط انتاج النعام الناميبي الاسود حوالي 50 بيضة في السنة وتبلغ دورة انتاج البيض حوالي 6 اشهر ويوضع البيض في الحضانة حوالي 42 يوما يؤخذ بعد ذلك للفقاسة حيث يوضع لمدة ثلاثة ايام تقريبا. ويشير مدير مشروعات الانتاج الحيواني الى ان هناك الآن اتجاه عالمي نحو تربية النعام سعيا نحو تحقيق الامن الغذائي وتوفير اللحوم لما يتميز به لحم النعام من جودة وانتاجية عالية.. فالبقرة على سبيل المثال لا تعطي الا مولودا واحدا كل عام تقريبا اما النعام فمن بين متوسط انتاجها السنوي البالغ 50 بيضة تنتج في المتوسط حوالي ما يتراوح بين 25 ـ 30 كتكوتا.. يصل وزن الكتكوت الواحد بعد 10 اشهر الى 70 كيلو جراما ويعطي بعد ذبحه ما يتراوح بين 30 ــ 35 كيلوجراما من اللحم الصافي. وتتميز جلود النعام بجودتها العالية وتعد من اغلى انواع الجلود ويتراوح سعر جلد النعام الواحد في السوق بين 200, 300 دولار ويدخل في الصناعات الجلدية بالاضافة الى ان ريش النعام يدخل في العديد من الصناعات كالمنافض والفراش وغيرهما. كما تتميز لحوم النعام بخلوها من الكوليسترول والدهون. مردود اقتصادي كبير وينتقل المهندس سميح النخالة الى الحديث عن مشروع تربية الابقار الذي دخل عامه الثاني وحقق مردودا اقتصاديا كبيراً وقال: لقد بدأنا بحوالي 320 بقرة تكاثرت فارتفع اجمالي عدد رؤوس الابقار الى 400 رأس تقريبا بعنا منها العجول اما الاناث فشرعنا في تربيتها لايجاد جيل جديد من الابقار التي تمت تربيتها داخليا. ويبلغ متوسط انتاج البقرة الواحدة حوالي 20 لترا من الحليب يوميا ويبلغ متوسط اجمالي انتاج مزرعة الابقار بالدمثة حوالي 5000 كيلوجرام من الحليب الطازج يوميا. وتطرق النخالة الى مشروع الاغنام وقال انه يضم حوالي 200 رأس من الاغنام من اصول سعودية واردنية بالاضافة الى الاصناف المحلية وقال لقد قمنا بعمليات تهجين بين المحلي و(النجدي) وبدأنا في استخدام نظام الهرمونات على نطاق محدود فاعطانا توائم بلغت نسبتها حوالي 70 بالمائة من اجمالي عدد الولادات مما ساعد على مضاعفة الانتاج. ويطرح المشروع الخراف الحية باسعار تتراوح بين 400, 450 درهما للخروف الواحد.. وتلقى الخراف الصغيرة اقبالا اكبر من جمهور المستهلكين. وكشف النخالة عن مشروع جديد للدواجن يجري دراسة جدواه الاقتصادية حاليا يتضمن بناء 6 حظائر كمرحلة اولى تتسع الحظيرة الواحدة لعدد يتراوح بين 10000, 12000 الف دجاجة. وتضم مشروعات الانتاج الحيواني بالساد الجنوبي مشروعا متميزا لتربية الغزلان العمانية واوضح مدير المشروعات ان مشروع الغزلان توج نجاحه مؤخرا بحدوث ثلاث ولادات جديدة رفعت اجمالي عدد الغزلان بالمشروع الى 14 غزالا من المتوقع زيادة عددها قريبا. ومن خلال جولة ميدانية قمنا بها بمشروع تربية الابقار بالدمثة التقينا الدكتور احمد حمدي الصياد المشرف على المشروع الذي اكد نجاحه في توفير كميات كبيرة من اللحوم الطازجة والحليب وارجع نجاح المشروع الى الرعاية الكبيرة التي يلقاها بالتعاون مع الجهات المعنية خاصة قسم البيطرة بدائرة الزراعة والثروة الحيوانية بالعين. وبسؤاله عن انواع الابقار التي يجري تربيتها للمشروع قال انها جميعها من نوع الفريزيان الذي يعد من أكثر الأنواع انتاجية لمواءمته لظروف منطقة الخليج. دعم وتعاون بحثي المهندسان فضل الله خليفة, ونبيل يوسف من مركز الارشاد الزراعي بالساد الجنوبي اكدا على ان مشروعات الانتاج الحيواني بالمنطقة تعد من النماذج الناجحة جدا والتجارب الموفقة التي تستحق كل التقدير والاحترام واعربا عن املهما في ان يتضاعف عدد مثل تلك المشروعات الناجحة بما لها من مردود ايجابي كبير على صعيد تحقيق الامن الغذائي. كما اكدا حرص المسؤولين بدائرة الزراعة والثروة الحيوانية بالعين وعلى رأسهم احمد سلطان الحلامي وكيل الدائرة على تقديم كل اشكال الدعم الممكن لهذه المشروعات الناجحة باعتبارها من دعامات الاقتصاد المحلي. تحقيق: محسن البوشي

طباعة Email