افتتح فعاليات الأسبوع الثقافي: عبدالله بن زايد يبحث تعزيز العلاقات الثقافية بين الامارات والصين

أكد سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الاعلام والثقافة ان التبادل الثقافى بين الشعوب ضرورى جدا لتنمية العلاقات فيما بينها ودفعها نحو التطور واشار فى هذا الصدد الى أهمية تقوية العلاقات الثقافية بين دولة الامارات وجمهورية الصين الشعبية التى تتمتع بثقافة غنية وزاخرة. جاء ذلك خلال الاجتماع الذى عقده مساء امس بالمجمع الثقافى مع منج شياوسى نائبة وزير الثقافة الصينى وحضره من جانب الوزارة صقر غباش وكيل وزارة الاعلام والثقافة والشيخه ميسون القاسمى مديرة الادارة الثقافية بالوزارة بالاضافة الى خلفان على مصبح مدير مؤسسة الثقافة والفنون بالمجمع الثقافى وتشو داتشنج السفير الصينى لدى الدولة وعدد من المسؤولين بالوزارة والسفارة. وأعربت نائبة وزير الثقافة الصينى خلال الاجتماع عن الامل فى أن يتم خلال العام الحالى توقيع اتفاقية للتعاون الثقافى بين البلدين كما وجهت نيابة عن الوزير الصينى دعوة لسمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان لزيارة الصين كخطوة أولى نحو توقيع هذه الاتفاقية وقبل سموه الدعوة التى سيتم تحديد موعدها لاحقا مؤكدا لنائبة الوزير الصينى أهمية الاتفاقية الثقافية بالنسبة لدولة الامارات خاصة وان علاقاتها مع الصين تشهد نموا مطردا فى المجالات السياسية والاقتصادية. وقال سمو الشيخ عبدالله ان التعرف على الثقافات الانسانية والثقافية الصينية بصفة خاصة هو أمر حيوى وهام بالنسبة لاى جهة مسؤولة عن الثقافة. وكان سموه رحب فى بداية الاجتماع بنائبة الوزير الصينى وأبدى سعادته بافتتاح الاسبوع الثقافى الصينى الذى بدأ مساء امس بالمجمع. ومن جهتها شكرت منج شياوسى سمو الشيخ عبدالله على تفضله بافتتاح الاسبوع الثقافى الصينى وأبدت اعجابها بالبيئة الطبيعية فى الامارات التى أكدت أنها تشهد نموا وازدهارا فى عهد صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة. وأكدت فيما يتعلق باقامة الاسبوع الثقافى الصينى ان التبادل الثقافى هو جسر حضارى لربط الشعوب فيما بينها برباط التواصل والتعارف من خلال الوقوف على المخزون الثقافى لكل منها وتمنت ان يحظى الاسبوع الصينى بالاهتمام ويتم من خلاله التعرف على الثقافة الصينية. وبعد ذلك توجه سمو الشيخ عبدالله ومنج شياوسى الى القاعة الكبرى للمعارض بالمجمع حيث افتتح سموه معرض الصناعات اليدوية الصينية ايذانا ببدء فعاليات الاسبوع الثقافى الصينى, وحضر حفل الافتتاح أعضاء السلك الدبلوماسى العربى والاجنبى وجمهور كبير من محبى الثقافة والفنون. وطاف سمو الشيخ عبدالله والسيدة نائبة الوزير الصينى والمسئولون والزوار فى ارجاء المعرض الذى ضم العديد من الصناعات اليدوية خاصة أعمال الحرير والخزف والمنحوتات الحجرية التى عكست جميعها الفلكلور الشعبى والبيئة الصينية البحرية والارضية والنباتية وكذا المعالم التاريخية كسور الصين العظيم وغيره من المعالم الاخرى. وقد أصدر المجمع الثقافى كتيبا تعريفيا بالاسبوع الثقافى الصينى الذى يتم تنظيمه بالتعاون مع السفارة الصينية بمناسبة الاحتفال بمرور 15 عاما على اقامة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين. ويتضمن برنامج الاسبوع الثقافى الصينى بعد حفل افتتاح المعرض عروضا فنية ورقصات شعبية تقدمها فرقة قوى تشو للرقص التى انشئت قبل نحو 45 عاما وتضم نحو 250 فنانا من مختلف أنحاء الصين ويعتبر اقليم تشو الصينى اقليما متعدد الجنسيات (16 جنسية مختلفة) تعشق جميعها الغناء والرقص مما جعل الاقليم يمتلك مجموعة كبيرة من الاغانى والرقصات ذات الطابع المميز والفريد. وقد حضرت منج شياوسى وعدد من المسؤولين فى وزارة الاعلام والثقافة والسفارة الصينية والمجمع وجمهور كبير العروض الفنية الراقصة التى اقامتها على خشبة مسرح المجمع فرقة قوى تشو ونالت اعجاب واستحسان الجميع.

طباعة Email