ضمن جهودها لنشر الرقعة الخضراء: بلدية دبي تنجز 39 مشروع تشجير العام الماضي

أنجزت بلدية دبي 39 مشروع تشجير بامارة دبي خلال العام الماضى منها 15 مشروعا فى منطقة بر ديره و 24 مشروعا ببر دبي ضمن الجهود الرامية لزيادة الرقعة الخضراء وتحويل الصحراء الى جنه خضراء خالية من التلوث بكافة اشكالة لتزداد بذلك المساحة الخضراء بمعدلات قياسية بلغت ثلاثة ملايين و 812 الفا و 450 مترا مربعا لتسخير هذه الانجازات لخدمة امارة دبي التى تدخل القرن الجديد بشعار الجودة والاداء المتميز. صرح بذلك المهندس حسين لوتاه مساعد مدير عام بلدية دبي لشؤون البيئة والصحة العامة بمناسبة ختام فعاليات اسبوع التشجير التاسع عشر الذى احتفلت به بلديات الدولة وقال ان البلدية تسير فى خطى ثابتة نحو نشر الرقعة الخضراء اتباعا لتوجيهات صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة واخيه صاحب السمو الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي. واكد ان البلدية نجحت فى استغلال مناسبة اسبوع التشجير لبدء العديد من المشاريع الزراعية التجميلية بحدائق وطرق وتقاطعات الامارة حيث تم افتتاح حديقة هور العنز وبدء زراعة حديقة الكرامة ودوار قصر زعبيل وشارع الوصل وامتداد شارع بنى ياس امام ديرة سيتى سنتر وامتداد شارع الرمول وامتداد شارع ابوبكر الصديق بالقرب من دوار الرشيد. كما تم توزيع باقات الورد على المستشفيات والدوائر المحلية والوزارات وكبار المسؤولين بالبلدية وتوزيع الاشجار المختلفة على المناطق السكنية والتى اشتملت على مناطق حتا والعوير والخوانيج والهباب والمرموم والليسلى والمزهر 1 والمزهر 2 وند الحمر وام سقيم 1 وام سقيم 2 والبرشاء. واضاف لوتاه ان البلدية قامت فى بادرة فريدة من نوعها بتوزيع 40 الف شجرة على بلديات الدولة الاخرى لاستخدامها فى تنفيذ المشاريع الزراعية الاخرى وتوزيعها على المواطنين دعما للتعاون المتبادل بين البلديات خلال هذه المناسبة. واشار المهندس حسين لوتاه الى ان ادارة الحدائق العامة والزراعة تقوم بجهود جبارة من خلال اقسامها وشعبها المختلفة فى خطوات متسارعة لنشر الرقعة الخضراء وانشاء الحدائق المختلفة وزراعة جوانب الطرق والتقاطعات وتزيينها بأنواع الشجيرات الجذابه لتتناسق بمجملها فى سلسلة من الحدائق ترضى جميع الاذواق لقاطنى وزوار امارة دبي من المواطنين والمقيمين والسواح لتتواكب الجهود المبذولة مع التطور السريع الذى تمر به الامارة فى كافة النواحى الاقتصادية والعمرانية بما يدعم الحركة السياحية بالامارة. واكد ان حسن التخطيط والمتابعة المستمرة من قبل المسؤولين بالبلدية كان له الاثر الواضح فى الارتقاء بالمستوى الزراعى بالامارة والذى ظهر واضحا من خلال الخطة التى تبنتها البلدية لزراعة 8% من مساحة المنطقة الحضرية فى دبي لتتناسب مع المقاييس العالمية فى حصة الفرد من المساحة الخضراء. وكنتيجة طبيعية لهذه الخطة البناءة اصبحت مدينة دبي فى الوقت الحاضر تزخر بعشرين حديقة عامة وحديقة سكنية ومنطقة ترفيهية وعشرين ساحة شعبية فى ارجاء مختلفة من الامارة كواحات تمثل متنفسا للمتنزهين فى المدينة. وذكر ان جهود البلدية لم تقتصر على هذا المجال بل اتجهت الى رفع الوعى الزراعى من خلال النشرات التى تصدرها ادارة الحدائق العامة والزراعة فى مختلف انواع الزراعات المنزلية من زهور ونباتات وطرق مكافحة الطفيليات والحشرات الضارة بالزراعة واستحدثت ادارة مكتب الترويج والسياحة لتنظيم البرامج الترفيهية واستضافة العروض المختلفة لتشجيع الناس على ارتياد الحدائق واستغلال المناسبات العامة. ومن جانبه ذكر محمد عبيد الملا مدير ادارة الحدائق العامة والزراعة ان ادارة الحدائق العامة والزراعة قد حققت العديد من الانجازات خلال العام الماضى حيث ارتفع اجمالى عدد الاشجار بدبي الى 23 الف نخلة كما ارتفع العدد الاجمالى للاشجار والشجيرات الى مليونين و159 الفا و 606 شجرات وشجيرات فى حين بلغت مساحة معطيات التربه 600 الف و 664 مترا مربعا ومساحة الزهور 155 الفا و 595 مترا مربعا. واضاف ان ادارة الحدائق قامت خلال الفترة الماضية بتنفيذ العديد من المشاريع العملاقة التى كان لها اكبر الاثر على البيئة منها انشاء مشتل القرهود كاول مشتل حديث بالدولة والمنطقة وكذلك انشاء سلسلة من الحدائق العملاقة التى تاخذ صفة العالمية مثل حديقة الخور والممزر والصفا وحديقة شاطىء جميرا وبالاضافة الى الشواطىء المفتوحة غابات مشرف بمساحة 400 هكتار وتشجير الطرق الخارجية مثل شارع دبي العين بطول 56 كيلو متراً وشارع العوير ومشروع زراعة منطقة رأس الخور باشجار المانجروف باجمالى بلغ حاليا 40 الفاو 432 شجيرة منجروف لتتوج جهود قسم الزراعة بالادارة بالامر المحلى رقم 2 لسنة 98 الذى اصدره سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية والصناعة رئيس البلدية باعتماد المنطقة محمية طبيعية. واشار الى ان العمل جارى حاليا لتنفيذ مشروع بيئى هام لتحويل منطقة تجميع النفايات بالقصيص الى غابة على مساحة 275 هكتارا كما قام القسم خلال العام الماضى بتنظيم حملة لازالة اشجار الغويف والاشخر. وأضاف أن قسم الزراعة قام ضمن إنجازات العام الماضي بتنظيم حملة لإزالة أشجار الغويف والأشخر تم خلالها عمل تعميمات وإنذارات وتوزيع إعلانات على أصحاب المزارع والهيئات الصناعية بمختلف اللغات بدبي وجبل علي وحتا لإزالة هذه النباتات من مزارعهم ومصانعهم ومؤسساتهم, كما تم إعداد نشرة إرشادية عن نباتات البيئة المحلية المستخدمة في مجال التشجير بدبي تضمنت عددا من النباتات المحلية المستخدمة في مجال التشجير موضحاً بها الاسم العلمي والاسم الشائع المحلي واسم العائلة والوصف النباتي والمناطق التي ينتشر فيها النبات والفوائد والاستخدامات باللغتين العربية والإنجليزية. وذكر مدير إدارة الحدائق العامة والزراعة أن شعبة الزراعة حققت إنجازات عديدة ضمن إطار جهودها التطويرية حيث قامت في منطقة ديره بتطوير دوار خلف نادي الشباب بإعادة زراعة الدوار وتطوير الجزيرة الوسطية لشارع الوحيدة من دوار الفلكلور وحتى دوار النهده وزراعة دواري شارع الطوار وزراعة الجزيرة الوسطية بشارع المرقبات وتعديل الجزيرة الوسطية بشارع كورنيش الممزر وتطوير الجزيرة الوسطية بشارع الاتحاد وزراعة حديقة مكتبة هور العنز وإعادة زراعة الجزيرة الوسطية بشارع الرشيد وتطوير جوانب شارع الوحيدة وزراعة مدخل ميناء الحمرية وتطوير دوار سوق الغنم القديم, بالإضافة الى تنفيذ أعمال تشكيل مغطيات التربة ببعض الدوارات والجزر الوسطية والجانبية بشوارع الخليج كورنيش الممزر ودوارات شارع الطوار مما أكسب هذه المناطق جمالا جذابا.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات