قرينة رئيس الدولة لمجلة(هي)القطرية: الامارات أتاحت الفرصة للمرأة للمشاركة الفاعلة في مختلف المجالات

أكدت قرينة صاحب السمو رئيس الدولة سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام حرص دولة الامارات على اتاحة الفرصة للمرأة حتى تشارك بايجابية وفاعلية في مختلف مجالات العمل العام بما يتلاءم ويتفق مع ظروفها وامكانياتها وذلك ايمانا بأهمية تفعيل العمل النسائي وبضرورة السعي الى دخول القرن المقبل ومواجهة مختلف تحدياته بمجتمع يستغل كل طاقاته وليس . وقالت سموها ان التطورات التكنولوجية الحديثة وفرت الشيء الكثير من وقت المرأة وجهدها وجعلت أعباءها المنزلية أشبه بلعبة صغيرة مقارنة بالظروف الصعبة التي تحملتها الاجيال السابقة بما يتيح الفرصة للمرأة حاليا للمشاركة في العمل غير ان هذا الامر يجب ألا ينعكس سلبيا على بيتها فأولويات المرأة هي البيت والاسرة والاولاد ثم العمل واذا لم تتمكن من التوفيق بين هذه الاولويات فيجب عليها أن تنصرف الى رسالتها كصانعة للاجيال والحضارة. وأضافت سمو الشيخة فاطمة في حديث ادلت به لمجلة (هي) الصادرة أمس الأول أثناء زيارتها للعاصمة القطرية الدوحة ان التعليم هو الدرع الحقيقي للانسان سواء كان رجلا او امرأة ومسيرة التعليم بالدولة تسير بخطى واثقة وسريعة حيث شهدت السنوات القليلة الماضية نموا مستمرا في انشاء المؤسسات التعليمية المختلفة واهتمت الدولة بالتوسع في الدراسة الجامعية وارسال الابناء في بعثات دراسية للخارج لمنحهم فرصة أكبر للتزود بالعلم والمعرفة. وردا على سؤال حول تفوق الفتاة على الشاب في مجال التعليم أشارت سموها الى ان المرأة لم يكن أمامها خيار سوى التعليم لتقف الى جانب زوجها عقلا بعقل وشريكا فاعلا وهذا الذي دفعها الى التفوق الدراسي تحديا للظروف التي حرمتها لسنوات طويلة من نور العلم والحقيقة ان التعليم وحده هو الذي يجعل الفتاة عضوا مؤثرا في مجتمعها وزوجة فاضلة تعرف أصول دينها وتعاليمه وتوجيهاته. ورأت سمو الشيخة فاطمة ان التعليم يمثل عاملا مهما للتغلب على كثير من المشكلات المؤثرة على حركة النمو والتطور في المجتمع كمشكلات الزواج بالاجنبيات وغلاء المهور والطلاق وتعدد الزوجات بدون سبب منطقي ولذلك اتاحت دولة الامارات التعليم دون حد اقصى للفتاة كل حسب اجتهادها وتفوقها وقدراتها. واكدت سموها ان العمل النسائي في الدولة انطلاقا من الوعي بأهمية التعليم بدور هام فيما يتعلق بمحو الامية وجعل القضاء عليها ضمن أول أولوياته الامر الذي ساعد على دفع مسيرة التعليم عموما الى الامام والنجاح المطلق في موجهة هذا التحدي الحضاري. وتعليقا على تجربة دخول المرأة القطرية الى المجلس المحلي المركزي قالت سموها ان مشاركة المرأة الخليجية في العمل السياسي تطور طبيعي لمسيرتها في التنمية والبناء والمقعد النيابي مكسب مستحق لابنة الخليج بعد كل ما حققته من انجازات في كل المجالات مشيرة سموها الى ان المرأة الخليجية اصبحت أكثر انفتاحا على كل ما يدور في العالم وغدت ذات رأى رصين يجب توظيفه لخدمة الوطن.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات