نجاة محصول الطماطم بالعين، العواصف الترابية تضر بالتمور والفاكهة

أثرت العاصفة الترابية التي ضربت العين والمناطق المجاورة لها أمس الأول سلبيا على محاصيل التمور والفاكهة, فيما نجا محصول الطماطم.وسجلت مدينة العين اعلى معدل للامطار التي هطلت على المدينة وعلى المناطق الاخرى التابعة للمنطقة الشرقية من امارة ابوظبي والتي تعد الاولى من نوعها على تواضعها منذ بداية فصل الشتاء الحالي .. فقد بلغ معدل الامطار التي هطلت على المدينة يوم امس الاول 37 ملم تلاها في الترتيب من حيث المعدل منطقة سيح بن عمار بمعدل 5ر27 ملم. واشارت احصائية صادرة عن قسم الارصاد بدائرة الزراعة والثروة الحيوانية بالعين امس ان معدلات الامطار التي سجلتها محطات الارصاد بالمراكز الارشادية المختلفة جاءت كما يلي: القطارة 4ر23 ملم, العوهة 25 ملم, غمض 5 ملم, الهير 1ر5 ملم, الشويب 10 ملم, الفقع 8ر17 ملم, الزعلة 8ر2 الختم 5ر10, سويحان 8ر13, السليمات 19 ملم, سيح المياه 2ر91 ملم العنجة 19 ملم, الساد 1ر11 ملم, ابو سمرة 21 ملم الخزنة 5ر61 ملم, العراد 19 ملم, الوجن 27 ملم, القوع 2ر4 ملم. وذكر المهندس كمال جعفر اخصائي الارصاد الجوية بدائرة الزراعة والثروة الحيوانية بالعين ان الامطار أدت الى تنشيط المراعي للحيوانات السائبة وانعاش المناحل نظرا لتأثر الاعشاب والازهار البسيطة التلقائية النمو. وعن التأثيرات السلبية للأمطار على القطاع الزراعي اكد كمال جعفر ان الآثار السلبية ايضا تكاد تكون معدومة لان محصول الطماطم تم حصده وكان يمكن ان يكون هناك اثر سلبي لو تساقطت الامطار الغزيرة في أول موسم الحصاد. وأوضح ان العاصفة الترابية أثرت سلبيا على محصول التمر الذي يمر الآن بمرحلة الازهار مما ينتج عنه ضعف عملية التلقيح وكذلك محاصيل الفاكهة حيث تتسبب الرياح الشديدة في ضعف عملية الازهار لانها تسقط البراعم. وكانت الامطار الغزيرة واصلت هطولها على العين والمناطق المجاورة حتى الساعات الاولى من صباح امس مصحوبة برعد وبرق وانخفاض كبير في درجات الحرارة. ومن جانبه صرح المقدم سعيد القاسمي رئيس قسم العمليات بادارة الدفاع المدني بالعين ان الادارة كانت رفعت درجة الاستعداد للحالة القصوى تحسبا لوقوع اي حوادث نتيجة الامطار والرياح الشديدة الا ان الادارة لم تتلق بلاغات بوقوع حوادث تذكر باستثناء بعض الحوادث المحدودة التي اسفرت عن بعض الاصابات الطفيفة. العين ــ محسن البوشي

طباعة Email
تعليقات

تعليقات