نهيان يترأس مجلس أمناء كليات التقنية: افتتاح كلية التقنية بالفجيرة العام الدراسي المقبل

استعرض مجلس امناء كليات التقنية العليا في اجتماعه صباح امس بأبوظبي برئاسة معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي ورئيس المجمع القانوني الاتحادي رقم (17) لسنة 1998 في شأن اعادة تنظيم مجمع كليات التقنية العليا والذي اصدره صاحب السمو رئيس الدولة في نوفمبر الماضي . واكد معالي الشيخ نهيان بن مبارك في بداية اجتماع المجلس اهمية صدور هذا القانون والذي يأتي متمشيا مع التطورات الجديدة بكليات التقنية والعمل على تلبية احتياجات سوق العمل في الدولة واعداد الكوادر المواطنة في مختلف التخصصات العلمية. حيث اكد القانون الجديد على قيام مجمع الكليات باعداد الكوادر الفنية والتقنية المدربة للوفاء باحتياجات الدولة من القوى البشرية المواطنة في اطار السياسة العامة للدولة واتساع المجال امام مجلس الامناء لاقرار جواز قبول غير المواطنين وفق القواعد والنظم التي يضعها المجلس. وصرح الدكتور سليمان الجاسم مدير ادارة تنمية القوى العاملة وشؤون المجتمع ومقرر المجلس بأنه قد تم خلال الاجتماع بحث مشروع لائحة شؤون الموظفين الجديدة وبما يخدم الاهداف والاستراتيجيات في مرحلة التطور الجديدة لكليات التقنية واقسام المجال امام استقطاب الخبرات المتميزة سواء من اعضاء هيئة التدريس الفنيين والموظفين وتوفير العوامل المناسبة والامتيازات المادية والحوافز لاستقطاب هذه الخبرات. واكد الدكتور الجاسم على اهمية هذه اللائحة الجديدة لاستقطاب الخبرات المتميزة والكفاءات في ظل المنافسة العالمية لجذب هذه الخبرات. وقال ان المجلس استعرض كذلك تقريرا عن ميزانية المجمع لعام 1999 وخطط الكليات الجديدة وانتشارها الجغرافي في الدولة. وردا على سؤال لـ (البيان) حول افتتاح الكليات الجديدة بالدولة اكد الدكتور الجاسم بأنه حسب الخطة الموضوعة فانه سيتم افتتاح كليات جديدة في الفجيرة خلال العام الدراسي المقبل مشيرا الى ان افتتاح هذه الكليات مرتبط بتوفر الاعتمادات المالية اللازمة في ميزانية 1999. وحول التخصصات الجديدة التي ستفتح في هذه الكليات الجديدة قال ان الدراسة ستبدأ بتخصص ادارة الاعمال للطالبات وبعض التخصصات العلمية الاخرى وبما يتناسب واحتياجات سوق العمل في الساحل الشرقي. ويذكر ان هذا الاجتماع هو اول اجتماع لمجلس الامناء في العام الدراسي الجديد 98- 1999م. أبوظبي ــ مكتب البيان تصوير مجدي اسكندر

طباعة Email
تعليقات

تعليقات