اجازة اليومين تخفف الازدحامات المرورية: العائلات ستجد فرصتها لزيارة المنشآت السياحية

رحب ناصر أحمد سعيد مدير ادارة الطرق ببلدية دبي بالقرار الذي أصدره مجلس الوزراء بتعطيل الدوائر الحكومية الاتحادية والمحلية يومي الخميس والجمعة وقال ان في القرار فرصة لالتقاط الأنفاس وخاصة للأسر التي لديها أبناء في المدارس حيث تستطيع الاستفادة من المنشآت السياحية المنتشرة وزيارة الحدائق والمتنزهات خصوصا واننا في البلاد الاسلامية يحتل يوم الجمعة مكانة عظيمة على قلوبنا باعتباره يوماً دينياً وعائلياً من الصعوبة بمكان ان تجد الفرصة فيه لممارسة بعض الهوايات أو قضاء الوقت الكافي في التنزه والتجوال. وأضاف ان اجازة يومي الخميس والجمعة ستعمل على التخفيف من حدة الازدحام في وقت الظهيرة لاسيما وانها تشكل نقطة التقاء موظفي الدوائر الحكومية مع الشركات الخاصة في ساعة الذروة الامر الذي يؤدي بطبيعته الى تعطل حركة المرور لبعض الوقت, واشترط مدير ادارة الطرق ببلدية دبي انه من أجل تحقيق أفضل النتائج للقرار يجب أن يتم الالتزام حرفيا بساعات الدوام التي لا تتجاوز السبع ساعات يوميا في الحضور واثناء الانصراف. واضاف من جانبي اقترح أن تكون اجازة البلدية يومي الجمعة والسبت حتى لا تنقطع عن العالم لاربع ايام متتالية. وأشاد سامي الهاشمي رئيس قسم التخطيط الطرق بالقرار وقال انه يمنح الفرصة لتنشيط الحركة التجارية وفرصة أكبر للمنافسة والتسوق بالاضافة الى مردوده الايجابي الذي سينعكس على البيئة بتراجع الحركة المرورية وبالتالي تراجع نسبة التلوث والمصاريف التي تترتب عليها من تنظيم وكهرباء وبترول مشيرا بان الدول المتقدمة عادة ما تستخدم نسبة أقل من الحركة ناهيك عن توزيع مرتادي المرافق العامة على يومين الامر الذي سيقلل الضغط على هذه المواقع وبالتالي نتفادى الحوادث والازدحام. وقال المهندس عبد المحسن ابراهيم عبد الرحمن مخطط مواصلات بقسم تخطيط الطرق ببلدية دبي ان عمله لن يتأثر باضافة يوم اجازة على العطلة الاسبوعية باعتبار انه مرتبط بالتزام زمني مع شركات المقاولات والاستشاريين, ولا يتوقف على خدمات تقدم للجمهور, لذا فانه عادة ما يقضي فترة زمنية اطول تتجاوز ساعات الدوام المقررة لانجاز ما يلزم من أعمال مشيرا انه في حال التأخير في الانجاز تترتب متطلبات مالية وفق ما تنص عليه العقود المبرمة بين البلدية والأطراف الأخرى. وقال انه ربما يكون ذا تأثير سلبي على أداء بعض الموظفين ممن يعملون بصورة متواصلة دون ان يتخلل ادائه فترة راحة. أما على الصعيد الاجتماعي فقد أشار المهندس عبد المحسن الى ضرورة استغلال الاجازة واستثمارها وفق القواعد والأسس السليمة التي تتحقق من خلال متطلبات المرء الرئيسية. من جهة أخرى طالبت بعض الموظفات ببلدية دبي اعادة النظر في ظروفهن حيث ان الدوام يستهلك من طاقاتهن الكثير والتأخير الى ساعات أطول يؤثر سلبا على قدرتهن على التركيز في تحصيلهن التعليمي خصوصا وانه في الوضع الجديد سينتهي الدوام في الثانية والنصف من بعد الظهر وفيها تبدأ مواعيد الدراسة في الكليات التقنية العليا التي تنتسب اليها معظم الموظفات وبالتالي فان التوقيت الجديد سيضيع عليهن فرصة التعليم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات