طبية دبي تدعو لتشديد العقوبات لضمان سلامة الطرق

صرح الدكتور احمد الهاشمي مدير منطقة دبي الطبية بأن حملات التوعية التي تقوم بها شرطة دبي لتوعية الجمهور لها بالغ الأثر في ترسيخ مفاهيم ايجابية تقوم على خدمة المجتمع وان الحملة المرورية الثانية تعد من اهم الحملات المرورية التوعوية وذلك لدورها في القاء الضوء على أحد أهم الخدمات التي تقوم بها شرطة دبي والجهات الاخرى المعنية بالاسعافات ونقل المرضى واوضح ان مشكلة عدم افساح الطريق لسيارة الاسعاف من قبل بعض مستخدمي الطريق تتسبب في عدم تمكن رجال الشرطة والاسعاف من أداء مهمتهم بشكل صحيح مما يعرض حياة المصابين للخطر واشار د. الهاشمي الى ان هناك عدة امور تعترض سير العمل فيما يتصل بالاسعاف, أولها ان هناك تجاوزات خطيرة يقوم بها سائقو السيارات منها الدخول بشكل خاطىء والتجاوز غير المسموح به وعدم الاكتراث بسيارات الشرطة والاسعاف خصوصاً في أوقات الذروة وتجاوز الخطوط الصفراء وعدم افساح الطريق ومخالفتهم وردع من يتسبب في تعطيل سيارات الاسعاف, مطالباً بأشد العقوبات التي تكفل سلامة الطريق كما اكد ان شرطة دبي لا تقصر في هذا الجانب, ولكن هناك اموراً يجب مراقبتها لتلافي مثل هذه التجاوزات الخطيرة شاكراً لشرطة دبي دورها الكبير في تثقيف المجتمع, ومؤكداً على الدور الاعلامي الذي يجب ان يقوم على توعية الجمهور. واشار د. الهاشمي الى دور التوعية في تثقيف مستخدمي الطريق وعامة الناس, متمنياً من الادارة العامة لمرور دبي ايجاد حل لهذه المشكلة خصوصاً في الجانب المتصل بمواصفات الطرق في القريب العاجل. وقد بدأت شرطة دبي بالحملة المرورية (افسح الطريق لسيارات الاسعاف) والتي تهدف الى توعية الجمهور وتعريفه بدور الشرطة في اسعاف المصابين وأهمية التعاون مع سيارة الاسعاف في حالات الطوارىء وذلك من خلال افساح الطريق والسماح لهم بالمرور بشكل انسيابي دون عرقلة. الجدير بالذكر, ان الحملة بدأت بمؤتمرصحفي عقده العميد ناصر السيد عبدالرزاق مدير الخدمات والتجهيزات بشرطة دبي, استعرض خلاله الكثير من المعوقات التي يواجهها رجال الاسعاف وكذلك الخدمات الكثيرة التي تقوم بها شرطة دبي في هذا الجانب مؤكداً على أهمية تجاوب الجمهور مع رجال الشرطة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات