اختتام ندوة الطفولة في الاسلام والمؤسسات المتخصصة بجامعة الشارقة

اختتمت ندوة الطفولة في الاسلام والمؤسسات المتخصصة التي نظمتها كلية الشريعة والقانون في جامعة الشارقة برعاية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الاعلى حاكم الشارقة الرئيس الاعلى للجامعة . وقد رفع المشاركون في الندوة برقية شكر لصاحب السمو حاكم الشارقة تقديرا لانجازاته العلمية والثقافية المتميزة وشق طريق المعالي للاطفال بما هيأه لهم من مؤسسات متنوعة لرعياتهم صحيا ونفسيا وعلميا وابداعيا والاخذ بيد المعاقين وحسن رعايتهم. وخلصت الندوة الى اعلان التوصيات التالية: (توصيات للاسرة) : توعية الابوين لادراك ما للطفولة من اهمية في بناء الشخصية في المستقبل وحث الامهات على ارضاع وحضانة اولادهن واجراء الفحوصات الضرورية للزوجين قبل الزواج ... وتوعية الابوين حول معايشة اطفالهم في المنزل ومتابعتهم. اقامة دورات متخصصة بتوعية المرأة بأفضل الاساليب للتوفيق بين متطلبات الاسرة ومتطلبات العمل. الدعوة الى كفالة الايتام لدى الاسر وليس في دور الايتام (البحوث الخاصة بالطفل) اوصى المشاركون بالندوة بدعوة المتخصصين لتعريب المفيد عن تجارب الامم في مجال الطفولة ورعايتها, واجراء المزيد من البحوث والدراسات المتعلقة بحقوق الطفل عامة والمعاق بصفة خاصة. ربط المناهج التعليمية بمقاصد الشريعة واهدافها لبناء شخصية الطفل العلمية والسلوكية وان تتضمن المناهج الدراسية مواضيع تتعلق بالطفل وتنشئته. دعوة اصحاب رؤوس الاموال لانتاج العاب الاطفال بما يتناسب والهوية الاسلامية وتفعيل الدور الرقابي لاجهزة الامن في حسن التعامل مع الطفولة وحمايتهم من الانحراف. واكد المشاركون على اهمية ترفيه الطفل وايجاد اماكن خاصة للعب فيها. وضرورة ربط الطفل بالمسجد وحسن استقباله فيه (رعاية المعاقين) كما اوصى المشاركون بضرورة استصدار قوانين لرعاية المعاقين وتوعية المجتمع بحالة المعاق. وانشاء دور لرعايتهم واستيعابهم ودمجهم في المدارس العادية بعد تهيئتهم للاندماج وكذلك رعاية الموهوبين ومساعدتهم على ترقيتهم. (برامج الاطفال) واوصى المشاركون بضرورة تكثيف وسائل الاعلام المختلفة من برامج ومقالات تعالج موضوعات تتعلق برعاية الطفولة جسديا ونفسيا وعقليا وايمانيا واصدار اعداد خاصة حول حقوق الطفل. ودعوة ذوي الاختصاص بوضع البرامج الكفيلة بتحقيق حاجات الطفل وتجهيزه لدخول معترك الحياة. والتعريف بحقوق الطفل المسلم وعدم استغلاله في العمل وحمايته من سوق النخاسة وتجارة الرقيق المعاصرة. (ادب الاطفال) كما اوصى المشاركون بدعوة الكتاب والادباء الى العناية بأدب الاطفال وذلك بتخصيص جانب من انتاجهم للاطفال. كتب نادر مكانسي

طباعة Email
تعليقات

تعليقات