جمعية توعية الأحداث تنظم حوارا مفتوحا مع الطلاب وأولياء أمورهم خلال رمضان

أكد اللواء ضاحي خلفان تميم القائم العام لشرطة دبي رئيس مجلس ادارة جمعية توعية ورعاية الأحداث ان الجمعية حققت خلال السنوات الخمس الماضية انخفاضا كبيرا في معدلات انحراف الأحداث وصل إلى ما نسبته 50% مشيرا إلى ان الحالات الاستثنائية الأخرى, والتي تتراوح ما بين 10% إلى 15% تبقى مشكلة بلا حل. وأضاف ان الجمعية ستدخل في حوار مفتوح مع أوائل الطلبة وأولياء أمورهم خلال أيام الشهر الفضيل للوقوف على آرائهم والتعرف على مشاكل الأحداث في المدارس والسبل الكفيلة لحلها وعلاجها. وقال في مؤتمر صحفي عقده في القيادة العامة لشرطة دبي بمناسبة فوز جمعية توعية ورعاية الأحداث بأفضل عمل متميز لعام 98, المتمثل في مشروع (الخط الساخن) الذي جرى تأسيسه في السادس من ديسمبر عام 97 (انه ليسعدنا ان نرى هذا الانجاز وقد تحقق على الواقع العملي من قبل جمعية تطوعية أخذت على عاتقها السير قدما إلى خدمة الأحداث والشباب والمجتمع عموما بأهداف تمتد من العمق الاسري) . وتقدم اللواء ضاحي خلفان بعميق الشكر والامتنان إلى مقام صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى للاتحاد حاكم الشارقة على بصماته الملموسة في كافة ميادين العمل الاجتماعي ولرعايته هذا التكريم في اليوم العالمي للتطوع, كما وجه الشكر إلى وزارة العمل والشؤون الاجتماعية على دورها المسؤول في التواصل مع الجمعيات والاهتمام بها. وقال ان لهذا التكريم ميزة خاصة لدينا, ويعكس الشيء الكثير من الأثر النفسي والاجتماعي على أعمالنا لأنه يمثل في مضمونه اشراقة حية لصورة جمعية تطوعية هدفها الأول والأخير البحث عن الحلول بواقعية ومشاركة فعلية. من جانب آخر أشار قائد عام شرطة دبي إلى ان الدور الرائد والفاعل الذي لعبته جمعية توعية ورعاية الأحداث في خدمة المجتمع كان أحد النقاط الايجابية التي أهلت شرطة دبي لنيل جائزة دبي للأداء الحكومي المتميز باعتبارها صاحبة البادرة بإنشاء جمعية خدمية كهذه. وقال ان الجودة أصبحت اليوم توجها حكوميا, وتعليمات عليا تحتم بتفعيلها, وينبغي من أجل بلوغها اعداد العدة بشكل يسمح بإتاحة المجال لتطوير الخدمات لتتواكب مع معطيات العصر. كتب خالد درويش

طباعة Email
تعليقات

تعليقات