قائد حرس الحدود والسواحل لـ(البيان): استلام زوارق حديثة قريبا وتنفيذ مشروع نظام التتبع والمراقبة

اعلن العميد الركن عبد الرحمن صالح شلواح, قائد حرس السواحل والحدود بالدولة, ان الملامح الرئيسية لخطة عمل قوات حرس السواحل والحدود لعام 1999 ستتضمن استلام عدة زوارق بريطانية حديثة من فئة الـ (110) أقدام وهي زوارق للمرور البعيد, كما سيتم تنفيذ مشروع (نظام التتبع والمراقبة) , وهو نظام حديث جدا, اذا انه مرتبط مع الرادارات, من اجل تتبع كافة تحركات ونشاطات حرس السواحل والحدود بكافة انحاء الدولة. وقال العميد الركن شلواح في حديثه لـ (البيان) : أن عام 1999 سيشهد بإذن الله, مشروع اعادة بناء ادارة حرس السواحل والحدود بالشارقة حيث ستتم اعادة بناء عدد من الورش والارصفة البحرية الثابتة والعائمة, بالاضافة الى انشاء عدة مستودعات اضافية بإدارة دبي, علاوة علي اضافة عدد من الرادارات في منطقة كلباء واجراء الصيانه لبعض الزوارق, وادخال بعض التعديلات على زوارق اخرى, بحيث يتم تطويرها وفق النظم والتقنيات العالمية الحديثة. الارتقاء بمستوى الاداء. واكد العميد الركن ان وزارة الداخلية وعلى رأسها معالي الفريق الركن الدكتور محمد بن سعيد البادي وزير الداخلية, واللواء سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان, وكيل الوزارة, يحرصون من وراء تنفيذ هذه المشروعات وغيرها الى العمل على الارتقاء بمستوى كافة عناصر حرس الحدود والسواحل بالدولة, ليواكب احدث النظم والتقنيات العالمية, ومن هنا فان الخطة المقبلة لحرس السواحل والحدود بالدولة, تتضمن ايضا العمل على ارسال المزيد من رجالنا في بعثات الى الدول المتقدمة, ليتم تأهيلهم عالميا في مختلف التخصصات اللازمة للارتقاء بمستوى ادائهم وعملهم بحرس السواحل والحدود. واضاف العميد الركن قائلا:ان الامر لا يقف عند هذا الحد, من اجل العمل على رفع مستوى اداء كافة منتسبي حرس الحدود والسواحل, وانما تقوم الوزارة باستقطاب نخبة من الخبراء العاملين المتخصصين لعقد دورات لرجالنا في مختلف التخصصات المعاصرة الخاصة بهم, وذلك من اجل العمل على ان يستفيد اكبر عدد ممكن منهم, ومؤخرا تم تخريج مجموعة من عناصر حرس السواحل والحدود, من الاكاديمية العربية للعلوم التكنولوجية, حيث تخصصوا في مجال قيادة الزوارق والمجال الفني وسوف تتم الاستفادة منهم في مجال عملهم وفق ما درسوه من نظم وتقنيات ومواد حديثة, سيكون لها مردود ايجابي في عملهم بلاشك. واضاف شلواح قائلا: ومن هذا المنطلق فان العام المقبل سيشهد تركيزا على التأهيل العالمي لبعض التخصصات الضرورية, خاصة في مجال حماية البيئة, والسلامة البحرية, والقانون البحري, كما سنركز على تأهيل (المرشحين) من الضباط البحريين باحدث النظم العلمية والعملية, كما سنقوم بالربط (آليا) بين مختلف ادارات حرس السواحل والحدود بكافة انحاء الدولة, خاصة فيما يتعلق بسرعة تبادل الرسائل والمعلومات في المجال الامني والعمليات, وذلك بهدف انجازها بالسرعة والدقة المطلوبة. تمرين بحري أمني واكد العميد الركن شلواح على ان من ابرز الانجازات التي تحققت خلال العام الحالي, التمرين البحري الامني الذي نفذته قيادة حرس الحدود والسواحل, بالاشتراك مع قيادة طيران الشرطة, خلال اكتوبر الماضي, اذ ان ذلك التمرين اظهر واثبت مدى كفاءة الزوارق والطائرات العاملة بالدولة, ولذلك فان مثل هذه التمارين المشتركة ستستمر خلال العام المقبل, وذلك لاهميتها القصوى, اذ انها تجعلنا نقف من ارض الواقع العملي على مستوانا الحقيقي ومدى كفاءة رجالنا ومعداتنا, كما انها تساعدنا على تحديد نقاط القوة, ونقاط الضعف ومن ثم معالجتها, حتى نصل بجهازنا الى اعلى المستويات العالمية, وذلك هو هدف قيادتنا الرشيدة, كما سيتم تعميم استخدام الحاسب الآلي في كافة ادارات حرس السواحل والحدود بالدولة. خطة المعهد في (99) وحول خطة معهد حرس السواحل والحدود خلال العام المقبل, قال العميد الركن شلواح: اننا سنجعل غالبية دورات المعهد تركز خلال العام المقبل على السلامة البحرية, وكيفية تعامل الجميع مع مختلف ظروف البحر, وكيفية انقاذ حياة الآخرين, وعموما ستركز هذه الدورات على نشر الوعي الامني, مما يساعد على تقليل نسبة الحوادث البحرية. حملات للتوعية وقال: ان الادارة العامة ستركز خلال العام المقبل ايضا على تنفيذ عدة حملات لتوعية الناس بمخاطر البحر وكيفية التعامل معه, وسيتم اصدار عدة كتيبات ارشادية لتوعية مرتادي الشواطىء ومستخدمي زوارق النزهه, واصحاب زوارق الصيد, بالارشادات العامة والقوانين المحلية, والقانون الاتحادي الجديد الخاص بحماية الاحياء المائية, وسيتم تزويد الناس بتلك الكتيبات الارشادية, التي توضح لهم مواقع الاخطار الموجودة بكافة سواحل الدولة, والاجراءات التي يجب ان يقوم بها كل شخص قبل الابحار او حتى الاستحمام في البحر, اذ ان هناك بعض الاستعدادات التي يجب ان تتخذ, خاصة ونحن في فصل الشتاء الذي تسوء فيه الاحوال الجوية وتكثر فيه تقلبات البحر. واضاف شلواح قائلا: وسوف تهتم حملات التوعية وكتيباتها كذلك بتوعية الناس بكيفية مساعدة الاخرين ممن يتعرضون للأخطار وهم في عرض البحر, ونعلمهم الاشارات والعلامات والاعلام التي تدل على اشياء معينه, مثل وجود احياء مائيه بمنطقة معينه, او أشياء اخرى تمنع الصيد بها, وعموما فان هدفنا من هذه الحملات هو توعية الناس وتعليمهم باجراءات السلامة التي يجب ان يتخذونها عند الابحار او الاستحمام او انقاذ الاخرين, خاصة بعد وقوع عدد من الحوادث التي نتيجة الجهل بأبسط اجراءات السلامة البحرية, ولذلك فاننا سنركز خلال العام المقبل على السلامة البحرية, وذلك انطلاقا من حرص صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان, رئيس الدولة حفظه الله, على امن وسلامة الانسان, وتوجيهات سموه الدائمة بضرورة العمل على المحافظة على اغلى ثروات الدولة الا وهي الانسان. القضاء على المتسللين وتحدث شلواح حول قضية المتسللين وكيفية التصدي لهم قائلا: الحمد لله لقد حقق جهاز حرس السواحل والحدود, نجاحات كبيرة, في سبيل التصدي للمتسللين الى الدولة, وذلك بفضل الله عز وجل ثم بفضل توجيهات معالي الوزير وسمو وكيل الوزارة الخاصة باستخدام كافة التقنيات الحديثة ووضع العديد من الخطط الجديدة والمتغيرة, لضبط المتسللين الى الدولة, وذلك بالتعاون مع مختلف الجهات الأمنية الاخرى, وبناء على ذلك الخط الاستراتيجي فان كافة مسارات المتسللين وتحركاتهم تحت السيطرة الكاملة. واضاف العميد الركن عبدالرحمن صالح شلواح قائلا: كما ان وعي المواطن والمقيم بقضية المتسللين ومدى خطورتهم على الجميع, يجعل لهم دائما دورا كبيرا في امداد الشرطة باية معلومات تساعد على القبض عليهم, ومن هنا فانني ادعو كل مواطن ومقيم الا يتردد في الابلاغ عن كل متسلل على هواتف (02732717) أبوظبي, و (04454961) دبي, و(06283306) الشارقة , (07211599) رأس الخيمة, والمنطقة الشرقية (09381005) والمنطقة الغربية (08121554) . وانهى قائد حرس الحدود والسواحل حديثه لــ (البيان) قائلا: ان كل مواطن ومقيم على أرض دولتنا الحبيبه يعلم مقدارها وقيمتها وأهمية المحافظة على الانجازات في ظل القيادة الواعية والحكيمة لصاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان, رئيس الدولة, واخوانه اصحاب السمو حكام الامارات. حوار ــ عادل عرفة

طباعة Email
تعليقات

تعليقات