خليفة النابودة:3300أسرة تتلقى مساعدات مالية من جمعية بيت الخير

أكد خليفة جمعة النابودة نائب رئيس مجلس ادارة جمعية بيت الخير ضرورة التنسيق بين العاملين في المجال الخيري وايجاد ميثاق شرف يربطهم للارتقاء بهذا العمل والخروج من موسم الخير بصورة تعبر عن مدى الانسجام والوئام بين كافة المؤسسات الخيرية . ووجه النابودة نداء للمحسنين بأن يشمروا عن سواعدهم وان يخرجوا زكاتهم وما استحق عليهم من أمانات بحق المحتاجين والمعسرين, مشيرا الى ان العمل الاجتماعي يستوعب طاقات وجهودا يصعب حصرها ولا تتوقف عند حدود المال. وذكر ان جمعية بيت الخير ــ وللعام السادس على التوالي ــ حققت نموا كبيرا حيث قدمت 15 ألف حقيبة الى الطلاب والطالبات الذين رشحتهم المدارس التعليمية من خلال الاخصائيين الاجتماعيين لكل مرحلة دراسية, حيث شملت الحقيبة على جميع الادوات القرطاسية حسب كل مرحلة تعليمية. وشهد العام الحالي نموا متزايدا بنسبة 66% في العديد من مشاريع جمعية بيت الخير وهي تدخل عامها العاشر وتستعد بحملتها الاعلامية الموسمية الشاملة وخوض مضمار التسابق الى الخير في شهر رمضان المبارك 1419هــ, مؤكدا بأن هذا النمو ما كان ليتحقق لولا فضل الله ثم الرعاية الكريمة والمؤازرة والتوجيهات الرشيدة لصاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة وأخيه صاحب السمو الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي واخوانهما أصحاب السمو الشيوخ حكام الامارات, مؤكدا ان الخير وفعله أصبح وسام فخر لأبناء الامارات. وأضاف النابودة ان جمعية بيت الخير والتي ينحصر عملها في دولة الامارات خطت خطوات واسعة في تحقيق أهدافها الانسانية التي رسمها مجلس ادارتها منذ عام 1989 لتكون رافدا للدولة ومؤسساتها في دعم مسيرة التنمية, حيث قدمت الجمعية في مجال مساعداتها الدائمة الشهرية العديد من الانجازات. وتطرق خليفة جمعة النابودة لأهم الانجازات, مشيرا الى انه في مجال المساعدات المالية الشهرية استفادت 3300 أسرة على مدار العام من مختلف امارات الدولة بواقع 275 أسرة شهريا. وفي مجال المساعدات الغذائية الشهرية استفاد أكثر من 1980 أسرة من كوبونات الجمعيات التعاونية التي تقدمها الجمعية دعما منها للأسرة المعوزة. وفي مجال مشروع كفالة ورعاية الايتام من أبناء الدولة استفاد أكثر من 165 يتيما ومازالوا يتلقون المساعدة وجميعهم من مواطني الساحل الشرقي, والذي يعد من أبرز المشاريع الانسانية التي تقوم بها الجمعية وتلقى ارتياحا لدى عموم المحسنين وخاصتهم, مشيرا الى ان الجمعية كفلت جميع الايتام المسجلين لديها. وفي مجال المساعدات المالية قدمت الجمعية مساعدات مالية لــ 1278 أسرة مواطنة ممن تنطبق عليهم شروط استحقاق الزكاة. وباجمالي 7524 فردا على مدار العام, مشيرا الى ان المستفيدين في منطقة دبي 285 أسرة, وامارة عجمان 158 أسرة, وامارة رأس الخيمة 325 أسرة, وامارة الفجيرة 118 أسرة, وامارة أم القيوين 49 أسرة وذلك في شهر رمضان. وفي مجال توزيع المواد الغذائية (مشروع الروشن) الذي بدأته الجمعية لأول مرة خلال العام المنصرم استفادت منه 1200 أسرة في المناطق التالية: من تم تسجيلهم بالجمعية 225 حالة, منطقة رأس الخيمة 395 حالة, منطقة الشارقة 150 حالة, الساحل الشرقي 245 حالة. وفي مجال توزيع كسوة العيد, أشار الى ان الجمعية قامت بتوزيع 30 ألف قطعة من كسوة العيد على 15 ألف فرد من أجود أنواع الاقمشة المستخدمة محليا, وقامت بتوزيعها قبل موسمها بفترة حتى تتحقق الاستفادة المطلوبة منها. وحول ما ستقوم به الجمعية لجذب المتطوعين في شهر رمضان المقبل.. قال النابودة ان الجمعية وحرصا منها على التواصل وتوريث الخير للأجيال المقبلة ستقوم بحملة اعلامية واسعة في أجهزة الاعلام المختلفة تستحث أصحاب القلوب المرهفة والانسانية المشرقة بالانضمام الى فعل الخير واستقطاع جزء من أوقاتهم للمساهمة بما أفاء الله عليهم من علم وخبرة يحتاج اليهما العمل الخيري بالامارات, فخطتنا تشمل قطاع الرجال والنساء. وعن أسلوب التواصل وتأصيل العمل الخيري بين المحسنين والجمعية, أشار خليفة جمعة النابودة بأن الجمعية قامت باستصدار مجلة (بيت الخير) تختص بشؤون العمل الخيري والتطوعي بالامارات لتكون نافذة لكل الأعمال والمشاريع الخيرية التي تقوم بها الجمعية بصفة خاصة وابراز ما تقوم به الجمعيات الخيرية المثيلة الأخرى سواء كانت داخل الدولة أو خارجها بهدف اكتساب الخبرات وصقل المواهب التي تتمتع بها القيادات الادارية بالمؤسسات الخيرية. خليفة جمعة النابودة

طباعة Email
تعليقات

تعليقات