سفراء دول مجلس التعاون لدى الدولة: زايد زعيم عربي مخلص يسعى نحو الوحدة العربية والاسلامية

اعرب سفراء دول مجلس التعاون الخليجي بالدولة عن سعادتهم بالنجاح الباهر الذي شهدته القمة التاسعة عشرة لدول مجلس التعاون الخليجي التي اخذت الصيغة الدولية, واختتمت اعمالها ببيان يحقق كافة الامال والطموحات الخليجية والعربية والاسلامية . وقال صالح بن محمد الغفيلي ــ السفير السعودي بالدولة ــ ان قمة ابوظبي الخليجية, اعتبرها قمة كل القمم وقمة القرن العشرين اذ ان هذه القمة كان لها طابعها الخاص والمميز كونها اخذت الطابع الدولي والاسلامي والعربي, بدعوة من دولة الامارات العربية الشقيقة لكلا من كوفي عنان الامين العام للامم المتحدة والدكتور عز الدين العراقي الامين العام لمنظمة المؤتمر الاسلامي والدكتور عصمت عبدالمجيد الامين العام لجامعة الدول العربية وكذلك المناضل الافريقي نلسون مانديلا رئيس جمهورية جنوب افريقيا, ذلك بخلاف الرسالة المتلفزة الذي بعث بها الرئيس الفرنسي جاك شيراك, والاهتمام الاعلامي المتزايد بتلك القمة التي لفتت نظر العالم كله, بنتائجها المبهرة التي عبرت عن كافة التطلعات الدولية والاسلامية والعربية والاقليمية. واضاف ان ذلك لم يكن ليأتي الا بفضل من الله وتوفيقه لصاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة واخوانه اصحاب الجلالة والسمو قادة دول مجلس التعاون, الذين عبروا في هذه القمة عن ان هموم المجتمع الدولي والاسلامي والعربي, تشغلهم تماما مثل هموم المجتمع الخليجي, ما يدل كذلك على الاتجاه الخليجي الدائم نحو سعادة العالم بأسره ونحن معهم. واضاف السفير السعودي قائلا (ولاشك اننا قد سعدنا كثيرا جدا بكلمات صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة في الجلسة الختامية التي عاهد فيها اخوانه اصحاب الجلالة والسمو قادة دول مجلس التعاون الخليجي, على ان يقف معهم في كل المواقف والميادين بصراحة كاملة واخلاص وصدق, مما يدل على عمق الحب والرغبة القوية من سموه في بذل كل ما في وسعه من اجل صالح المجتمع الخليجي. وقال الغفيلي ان كافة الوفود المشاركة وبخاصة الوفد السعودي وعلى رأسه الامير عبدالله بن عبدالعزيز ولي العهد السعودي, نائب رئيس مجلس الوزراء ورئيس الحرس الوطني بالمملكة عن سعادتهم البالغة بكرم الضيافة ودفء المشاعر التي وجدوها في احضان بلدهم الثاني ــ الامارات. كما اعرب الغفيلي عن سعادة المملكة العربية السعودية وعلى رأسها خادم الحرمين الشريفين فهد بن عبدالعزيز باستضافة السعودية للقمة الخليجية العشرين العام المقبل. نتائج القمة مرضية وفي لقاء (البيان) مع عبدالله عبدالعزيز الدويخ السفير الكويتي لدى الدولة, قال (اهنىء دولة الامارات العربية المتحدة رئيسا وحكومة وشعبا على استضافتهم لهذه القمة الناجحة بكل المقاييس, وكرم الضيافة غير الغريب على ابناء العروبة والاسلام, وفيما يتعلق بالنتائج التي اسفرت عنها القمة, فانها نتائج مرضية جدا, ومحققة للكثير مما كنا نطمح اليه من وراء هذه القمة, وبالفعل توقعنا الخير فوجدنا الخير الوفير والعميم, اذ ان ذلك الخير لم يغط منطقة الخليج فحسب وانما عم المنطقة العربية والاسلامية ايضا, وبالفعل كافة القرارات كانت على مستوى الاحداث والظروف المحيطة بنا, خاصة فيما يتعلق بقضية العراق, وعدم انصياعها للقرارات الدولية, فقد كان البيان فيها واضحا تماما ومعبرا عن الرأي الواحد لقادة دول مجلس التعاون, وعموما فإن كافة النتائج كانت على مستوى الطموحات الكويتية والخليجية) . واضاف السفير الكويتي قائلا (ومن يمن الطالع ان تزامنت القمة الخليجية التاسعة عشرة مع افراح الامارات بالعيد الوطني الـ 27, فلقد اراد الله عز وجل ان يشارك قادة دول مجلس التعاون ودولهم في ذلك العرس الاماراتي الخليجي الخالد باذن الله) . وقال (ولاشك ان مشاركة مانديلا وعنان وعبدالمجيد والعراقي في الجلسة الافتتاحية للقمة, اعطت لها طابعا دوليا مميزا, كما ان ذلك الوجود الدولي يدعم مسيرة مجلس التعاون وكافة قراراته, وهذه حقيقة ولفته ذات مغزى سياسي كبير من صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان الذي دعا هذه الشخصيات الدولية لتكون ضمن فعاليات القمة) . واختتم السفير الكويتي حديثه مؤكدا على ان كافة نتائج قمة ابوظبي الخليجية ستدفع بكافة القضايا الاقليمية والعربية والاسلامية والدولية نحو الامام و لصالح الجميع. نتائج متميزة اما الشيخ محمد بن مرهون المعمري السفير العماني لدى الدولة فيقول (شعر الوفد العماني وعلى رأسه جلالة السلطان قابوس بن سعيد سلطان عمان بالسعادة الكاملة وهم في رحاب الضيافة بالامارات, ووسط اخوانهم الخليجيين. كما اعرب الجميع عن ارتياحهم البالغ للنتائج المتميزة التي انتهى اليها قادة المجلس, بفضل الجهود المبذولة التي لمسها الجميع من صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان الذي عمل على الخروج بأفضل النتائج التي تحقق صالح الخليجيين خاصة وكافة الدول العربية والاسلامية وهو بحق زعيم عربي مخلص يسعى نحو صالح الامة العربية والاسلامية. واضاف المعمري قائلا ان النتائج الخاصة بالجانب الاقتصادي فيما يتعلق بتمديد تخفيض انتاج النفط حتى نهاية 1999, سيكون لها مردود ايجابي رائع على دول المنطقة, وكذلك كافة القرارات التي انتهت إليها القمة. وقال اما فيما يتعلق بالعلاقات العربية, فلقد عبر عنها (اعلان ابوظبي) خير تعبير, إذ أنه دعا الى ضرورة الوحدة والتضامن العربي والعمل على تعزيز العلاقات العربية وفق المبادىء والقواعد العربية والاسلامية, سعيا نحو تحقيق ذلك التضامن العربي والاسلامي الذي يحقق الامن والطمأنينة للجميع, وهذا مادعت اليه كافة دول المجلس وايدته بكل قوة, كما سعدنا كثيرا بالقرارات التي تهدف نحو تسهيل عملية التنقل لمواطني دول المجلس فيما بينها, والتي تخدم الحركة العمالية في المنطقة, وأثلج صدورنا الاتفاق الرائع والتوحد المثالي بين دول المجلس حول القضايا السياسية الرئيسية, وهو ما اشادت به صحف العالم. كما ان القرار الخاص بعقد لقاء تشاوري نصف سنوي بين قادة دول المجلس, سيكون له الكثير من النتائج الايجابية التي تحقق الخير لكافة شعوبنا الخليجية. روح التفاهم والاتفاق وفي لقاء (البيان) مع عيسى بن محمد الجامع السفير البحريني بالدولة قال (تميزت هذه القمة بروح التفاهم والاتفاق حول كافة الامور السياسية والاقتصادية والاجتماعية, الاقليمية والعالمية المستجدة, وتوصلت القمة الى نتائج ستحقق الكثير من الانجازات على المستوى الخليجي خاصة والعربي والاسلامي عامة. واهم ما اسعدنا في هذه القمة ايضا, دعوة صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان الى التلاحم والتضامن العربي, عن طريق عقد قمة عربية دورية, تحل فيها كافة الخلافات بشكل أخوي وودي وهذه دعوة كلها خير لصالح الانسان العربي والخليجي خاصة. واشاد السفير البحريني بروعة التنظيم والاعداد الممتاز من كافة النواحي وبخاصة الناحية الامنية, التي اخرجت القمة دون ادنى مشكلة رغم التجمع الضخم والمشاركة الكبيرة من كافة الوفود الخليجية والعالمية, مما يعطي انطباعا قويا عن مدى التطور الامني الذي تشهده دولة الامارات العربية المتحدة, ومدى استعداد وزارة الداخلية بها وعلى رأسها معالي الفريق الركن الدكتور محمد بن سعيد البادي وزير الداخلية واللواء سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان وكيل الوزارة لانجاح كافة المؤتمرات مهما كان مستواها الاقليمي أو الدولي, مما يترك لدى الجميع ايضا مدلولات عظيمة على ماوصلت اليه دولة الامارات العربية المتحدة من تطورات في كافة المجالات في ظل القيادة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئىس الدولة. تحقق الطموحات كما اكد عبدالله محمد العثمان السفير القطري لدى الدولة, على مدى نجاح قمة ابوظبي, وخروجها بنتائج ايجابية تخدم المصالح الخليجية وتحقق طموحات كل الخليجيين وقال (ان هذه النتائج تدل على وحدة الموقف الخليجي, ومدى اتفاق القادة وتفاهمهم وهذا سيؤدي بكل تأكيد الى تحقيق المصلحة الجماعية لدول المجلس, وتحقيق كافة التطلعات والآمال التي ينتظرها الخليجيون من قادتهم) . ابوظبي ــ عادل عرفة

طباعة Email
تعليقات

تعليقات