أشادت بدعم حمدان بن راشد آل مكتوم: هيئة الاعمال الخيرية تناشد المحسنين دعم برنامجها الرمضاني

اشاد أحمد يوسف عبدالله المدير التنفيذي لهيئة الاعمال الخيرية بالرعاية الدائمة لسمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية والصناعة لمشروعات هيئة الاعمال الخيرية وللدعم المتواصل لحكومة دبي ودوائرها والمراكز التجارية التي ظلت تدعم حملات الهيئة الخيرية . وناشد احمد يوسف المحسنين واهل الخير الاهتمام بمشروعات التعليم والصحة والتي تعتبر صدقة جارية, ودعا إلى التبرع لمشروعات رمضان خاصة التعليمية والصحية. وقال اننا على مشارف الشهر الفضيل الذي نتوقع ان تتراوح التبرعات فيه ما بين 10 إلى 15 مليون درهم, ويتم كفالة الفي يتيم خلال شهر رمضان. وذكر احمد يوسف ان البرنامج الاجتماعي لشهر رمضان سيتضمن كفالة الايتام وآبار المياه وكفالة الاسر ومشروعات الاسر المنتجة, كما ستكون هناك مشروعات صناديق الخير وهي الحالات التي تحتاج لمساعدات مثل صندوق المرضى والطالب واليتيم, واضاف انه انطلاقا من حرص الهيئة على تشجيع المحسنين للتبرع لهذه الصناديق وتوسيع دائرة الاعمال الخيرية, حددت الهيئة فئات متعددة للمتبرعين تخصم كل شهر تتراوح ما بين مائة و50 درهما إلى 30 درهما, وذلك حسب امكانيات المتبرع. وعن البرنامج التربوي, قال احمد يوسف ان البرنامج يشمل إنشاء المدارس وكفالة الطالب وتوفير المستلزمات المدرسية من حقائب وادوات مدرسية, وتشهد بناء المساجد ومراكز تحفيظ القرآن الكريم وكفالة الدعاة والمعلمين وطباعة المصحف الشريف وترجمة معانيه إلى اللغات البوسنية والروسية وانشاء وتشييد العيادات وتوفير الادوية والاجهزة الفنية وكفالة الاطباء في بعض المناطق. ويشمل برنامج رمضان جمع زكاة المال وزكاة الفطر وتجهيز كسوة العيد. واضاف هناك تجربة في رأس الخيمة وذلك بالاتفاق مع الجمعيات التعاونية والمراكز التجارية حيث يتم طباعة كوبونات بقيمة عشرة دراهم يتم تسويقها ويخصص هذا المال للاسر المحتاجة لشراء احتياجات رمضان. وقال احمد يوسف ان هناك مشروعات خاصة مثل حطب التدفئة والملابس الشتوية للبوسنة ولاجئي كوسوفو. واشار إلى أن هناك وسائل عديدة لتحقيق اهداف الهيئة من خلال تشكيل لجان الزكاة والحملات البريدية ومخاطبة الشركات وكل السبل التي ليس للمحسنين توصيل تبرعاتهم. كتب ــ صلاح عمر الشيخ

طباعة Email
تعليقات

تعليقات