نائب حاكم الشارقة يشهد الاحتفال: العمل تكرم 13جمعية بمناسبة يوم التطوع العالمي

أشاد سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي نائب حاكم الشارقة بجمعيات النفع العام التي تحملت مسؤولياتها تجاه المجتمع وأعطت وتعطي الكثير في مجال من أسمى مجالات العمل وخدمة المجتمع . مؤكدا سموه أن العمل التطوعي المؤسسي هو ثمرة من ثمار الاتحاد الذي حمل الخير والنماء لشعب الامارات في ظل القيادة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة واخوانه أصحاب السمو الشيوخ حكام الامارات وأشار سموه إلى أن تكريم هذه المؤسسات هو تكريم لكل جهد مخلص يساهم بجد وتفان في الارتقاء بالانسان من أجل بناء نهضة مجتمعنا ووطننا العزيز الغالي. جاء ذلك في الاحتفال الذي أقامته وزارة العمل والشؤون الاجتماعية أمس تحت رعاية صاحب السمو الشيخ سلطان بن محمد القاسمي حاكم الشارقة بمناسبة يوم التطوع العالمي وذلك بالمركز الثقافي بالشارقة, وكرمت خلاله 13 جمعية تطوعية. وقد شهل الحفل محمد خليفة بن حبتور رئيس المجلس الوطني ومحمد عيسى السويدي وكيل وزارة العمل والشؤون الاجتماعية وعدد كبير من رؤساء وأعضاء مجالس ادارات جمعيات النفع العام. وكان عبد الله بو شهاب الوكيل المساعد للتنمية الاجتماعية قد ألقى كلمة نيابة عن وزير العمل أعرب فيها عن سعادته بأن يكون الاحتفال بالشارقة عاصمة الثقافة العربية والتي ستظل فخر واعتزاز ابناء الامارات الذين أثبتوا وما زالوا أن الخليج ليس نفطا وأنه ثقافة وحضارة. وقال انها المرة الثانية التي تأتي فيها هذه النخبة من أبناء الإمارات الذين اختاروا طريق العطاء والبذل للمساهمة في بناء نهضة المجتمع وتقدمه فالتطوع مآثر إنسانية والمتطوع يستحق منا كل التقدير. شعور أصيل وأشار الى ان الاحتفال يأتي متزامنا مع الاحتفالات بالعيد الوطني, فإذا كان الاتحاد تعبيرا عن الشعور الوحدوي الأصيل, فإن التطوع الذي تجسد في قيام ما يزيد على مائة جمعية ذات نفع عام هو تعبير عن روح الإبثار والبذل لدى أبناء هذه الدولة المعطاءة, إن الجمعيات التي تضم في عضويتها آلاف الأعضاء من أبناء مجتمعنا الخير تحظى بكل الدعم والمساندة من وزارة العمل والشؤون الاجتماعية وذلك بفضل توجيهات صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة وأخيه صاحب السمو الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة وأخوانهما أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد الذين يولون العمل التطوعي كل اهتمام ويعولون عليه أهمية كبيرة في تنمية المجتمع. وأوضح ان تكريم الوزارة السنوي لبعض الجمعيات في الاحتفال بيوم التطوع العالمي هو تكريم بالدرجة الأولى وتثمين وتقدير وعرفان بالجميل لهذه الجمعيات للدور الذي اضطلعت به ولأدائها المتميز خلال السنوات الماضية بالدرجة الثانية, وهو وسام نضعه على جبين هؤلاء الذين يبذلون ويعطون دون مقابل إلا ما يجدونه من تقدير المجتمع لهم, وأن التكريم لايعني الانتقاص من أهمية الجمعيات الأخرى التي تؤدي دوراً لايمكن اغفاله واكد حرص الوزارة على تفعيل دور الجمعيات وتم اشراكها في اقتراح التعديلات المطلوبة على قانون الجمعيات ليصبح اكثر ملائمة ومحققا للأهداف المرجوة. وشكر في ختام كلمته صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة لتفضله برعاية هذا الحفل ولجمعية متطوعي الإمارات. اهتمام من الدولة وألقى د. محمد عبد الله الركن رئيس جمعية الحقوقيين كلمة الجمعيات المكرمة جاء فيها ان الاحتفال جاء حلقة ضمن سلسلة طويلة من حلقات اهتمام الدولة بالعمل الأهلي منذ نشأتها قبل 27 عاما فقد كفلت الدولة في دستورها حرية الاجتماع وحرية تكوين الجمعيات كمظهر من مظاهر حرية الفكر والتعبير الجماعي عن الرأي وذلك مجاراة للتوجه العالمي السائد والمقرر ضمن المواثيق والاتفاقيات الدولية والاقليمية لحرية تكوين الجمعيات ذات النفع العام واعتبارها حرية أساسية من حريات وحقوق الانسان التي لابد وأن يتمتع بها الأفراد. وأضاف انه انطلاقا من حرص الدولة ورعايتها للعمل التطوعي فقد كان اصدار قانون الجمعيات ذات النفع العام من اولوياتها في الجانب التشريعي فصدر أول تنظيم تشريعي للعمل الجماعي التطوعي ولم يمض على قيام الدولة سوى سنتين وهو دليل واضح على توجه القيادة في احتضان ودعم هذا النوع من حريات الأفراد وحقوقهم بما يتلاءم والظروف المحيطة بولادة التشريع فيها. وأوضح ان مجتمع الامارات شهد في عصوره المختلفة جانبا من جوانب العمل الجماعي والتطوعي هدف الى سد الحاجات الانسانية الأساسية لابناء المجتمع من إيجاد روح التضامن الاجتماعي وإيقاد شعلة المعرفة والثقافة وتخفيف الأعباء عن المحتاجين وتطوير الاعتماد على التراث. وفي ختام الحفل تم تكريم عشر جمعيات أعطت الكثير في مجال العمل التطوعي وثلاث جمعيات لها أعمال مميزة وهي: جمعية أم المؤمنين النسائية بعجمان وجمعية الاجتماعيين بالشارقة وجمعية توعية ورعاية الأحداث بدبي. حيث قام سمو الشيخ سلطان بن محمد القاسمي بتكريم هذه الجمعيات وهي جمعية أم المؤمنين النسائية بعجمان عن (جائزة راشد بن حميد للثقافة والعلوم). وجمعية الاجتماعيين بالشارقة عن مجلة (شؤون اجتماعية) , وجمعية توعية ورعاية الأحداث بدبي عن (الخط الساخن). ثم قام سمو الشيخ سلطان بن محمد القاسمي بجولة في المعرض المصاحب للاحتفال والذي شمل ملصقات وكتيبات تعريفية عن الجمعيات. كتب- صلاح عمر الشيخ

طباعة Email
تعليقات

تعليقات