رئيس قسم الادلة الجنائية بشرطة أبوظبي

اكد المقدم ابراهيم محمد راشد الحوسني, رئيس قسم الادلة الجنائية بالادارة العامة لشرطة أبوظبي, ان اللواء سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان, وكيل وزارة الداخلية, يدفع بمعهد العلوم الجنائية, التابع لقسم الادلة الجنائية بالادارة, والشرطي الاماراتي نحو العالمية . واضاف ان سمو وكيل الوزارة يحرص على توجيه المعهد نحو التدريب العالمي واستقطاب الخبرات العالمية في كافة مجالات العمل الشرطي لاثراء تجارب الضباط والارتقاء بمستوياتهم الفنية والفكرية الشرطية نحو اعلى المستويات العالمية. جاء ذلك على هامش دورة مكافحة المخدرات الخليجية التي تعقدها الادارة العامة لشرطة أبوظبي بالتعاون مع وزارة الداخلية الفرنسية في اطار مجلس التعاون الخليجي وذلك بمقر الادارة بأبوظبي. وقال رئيس قسم الادلة الجنائية ان معهد العلوم الجنائية, يعقد دوراته المتنوعة الشاملة لكافة مجالات الشرطة, بعد اختيار وانتقاء مجموعة من اشهر الخبراء العالميين البارعين في ذلك المجال سواء كانوا فرنسيين او بريطانيين او امريكيين او عرب ومواطنين, فالمهم كما قال سمو وكيل الوزارة هو ان يكون جميع الخبراء من المتميزين في دولتهم في التخصص الذي تقام من اجله الدورات. اتفاقيات عالمية وحول اهم الاتفاقات التي عقدت في المجال التدريبي بالمعهد قال الحوسني ان معهد العلوم الجنائية, اصبح من المعاهد العالمية التي تحرص مختلف معاهد العالم على عقد اتفاقيات تعاونية معه, وقد تم ذلك بالفعل حيث ان هناك اتفاقية بين المعهد وكلية برامس هيل البريطانية ذات السمعة العالمية في مجال التدريب الشرطي, وجامعة ليستر ومركز اسكارمان للدراسات الامنية المتخصصة, ومركز مسرح الجريمة بدرم بريطانيا, كما ان لدينا اتفاقيات تعاونية اخرى خاصة بالمجال التدريبي مع المانيا وفرنسا. ومن هنا تأتي توجيهات صاحب السمو الشيخ سيف بن زايد بضرورة العمل على ان يستفيد من هذه الدورات اكبر عدد ممكن من منتسبي الشرطة, والباب مفتوح امام الجميع منهم للالتحاق بكافة الدورات, اذ يهدف سموه الى تخريج رجل شرطة الامارات يستطيع الابداع والتفوق في كافة التخصصات الشرطية وليس في مجال التخصص فقط, والذي تعقد من اجله العديد من الدورات التقدميه ذات المستوى الراقي.

طباعة Email