دائرة الزراعة بالعين:41%زيادة بالمزارع و47%بالمساحة زيادة المساحة المنزرعة خلال 10سنوات

ارتفع اجمالي عدد آبار المياه الكلية والعاملة بمشروعات دائرة الزراعة والثروة الحيوانية بالعين من 14الفا و 255 بئرا خلال الموسم الزراعي الماضي 95/96الى 15الفا و 887بئرا خلال الموسم الزراعي الماضي 96/97.. وارتفع اجمالي عدد الآبار العاملة منها في الموسم الاول من 10 آلاف و 515 بئرا الى 11 الفا و 888 بئرا خلال الموسم الاخير. وتمشيا مع سياسة التوسع الافقي في عدد المزارع والمساحات المنزرعة ارتفع عدد مراكز الارشاد المنتشرة في ارجاء المنطقة الي 30 مركزا خلال الموسم الزراعي الحالي. جاء ذلك في تقرير اصدرته الدائرة مؤخرا حول نشاطاتها والتطور الكبير الذي طرأ على مشروعاتها الزراعية بالمنطقة الشرقية من إمارة ابوظبي بمناسبة العيد الوطني. واستعرض التقرير في جانب منه الاهداف والمهام التي يضطلع بها قسم الارشاد الزراعي بالدائرة مشيرا الى انها تتضمن مساعدة المزارعين على استغلال الامكانيات المتاحة بالاسلوب الأمثل لرفع مستواهم الاقتصادي والاجتماعي وتوعيتهم بأنسب اوقات الزراعة لمختلف المحاصيل والتي تناسب كل منطقة طبقا لدرجة ملوحة المياه والتربة الزراعية، اعلام المزارع بنتائج ابحاث محطات التجارب الزراعية والتوصيات اللازمة مع التركيز على اهمية تطبيقها. كما تتضمن المهام توعية المزارعين بالنواحي التسويقية وحثهم على ادارة مزارعهم بانفسهم، احداث تغيرات سلوكية مرغوبة في معارف ومهارات واتجاهات المزارع، توعية المزارع بكيفية تنمية وصيانة وحسن استخدام الموارد الطبيعية ورفع كفاءة الانتاجية الزراعية والنباتية والحيوانية. وعلى صعيد تطور اعداد المزارع ومساحاتها الكلية خلال السنوات العشر الاخيرة كشف التقرير ان اجمالي عدد المزارع ارتفع خلال هذه الفترة من 2288 مزرعة في الموسم الزراعي 86/87 الى 5510 مزارع خلال الموسم الزراعي 96/97 أي بزيادة نسبتها 41%.. وارتفع اجمالي المساحة المنزرعة من 115 الفا و680 دونما خلال الموسم 86/87 الى 245 الفا و317 دونما خلال الموسم 96/97 بزيادة قدرها 47% تقريبا. وعلى صعيد مشروعات قسم وقاية النبات كشف التقرير ان هناك اتجاها جديا لديه الآن نحو اتباع طريقة المكافحة المتكاملة والمصائد الضوئية والمصائد الجنسية »الفورمونات« واللوحات اللاصقة والنباتات والحشرات المتطفلة كمصائد للحشرات وغيرها من الطرق الزراعية بقصد ترشيد استخدام المبيدات وتقليل اخطار السموم على الانسان والحيوان وتلوث البيئة والحفاظ على التوازن الحيوي في البيئة الزراعية. ويقوم مختبر وقاية النبات بالدائرة بالعديد من المهام والواجبات الخدمية والبحثية من اجل مقاومة ومكافحة الآفات الضارة بالمزارع ومن ابرز هذه الواجبات استقبال العينات المصابة لاجراء الفحوصات عليها واعطاء الارشادات الفنية اللازمة للمكافحة، معاينة المزارع التي تعاني من بعض المشاكل بناء على طلب المرشد واختبار فاعلية المبيدات المختلفة لمكافحة الآفات والتوصية باستعمال المبيد الفعال والطريقة المثلى لاستخدامه، تحليل المبيدات التي ترد الى الدائرة لمعرفة مدى مطابقتها للمواصفات الفنية المطلوبة للتأكد منها قبل الاستخدام. اما بالنسبة للابحاث التي يقوم بها مختبر وقاية النبات فتهدف الى وضع انسب الحلول لتحجيم الضرر الناتج عن الآفات وتشمل هذه الابحاث دراسات بيئية لاهم الحشرات الموجودة بالمنطقة، تعميم استخدام الفورمونات الجنسية كانذار مبكر لمعرفة تعداد وبداية نشاط الآفة الحشرية وتحديد التوقيت الامثل لمكافحتها والتركيز على مفهوم المكافحة المتكاملة من خلال استخدام منظمات النمو لمكافحة الاطوار المختلفة للعديد من الحشرات، المكافحة الميكروبية. كما يمكن تحقيق المكافحة المتكاملة كذلك من خلال استخدام بعض الطرق الزراعية التي لها دور فعال في مكافحة الآفات وتعميم تطبيق استخدام الطاقة الشمسية لمكافحة آفات التربة واللجوء الى المبيدات الكيميائية المتخصصة. وأكد احمد سلطان الحلامي وكيل دائرة الزراعة والثروة الحيوانية بالعين ان انتصار المسيرة الخضراء على التحديات لم يكن ليتحقق لولا تلك الارادة القوية والعزيمة التي لا تلين التي يتمتع بها صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة والرعاية الكريمة من ولي عهد أبوظبي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان نائب القائد الاعلى للقوات المسلحة والمتابعة المستمرة من سمو الشيخ طحنون بن محمد آل نهيان ممثل حاكم أبوظبي بالمنطقة الشرقية ورئيس دائرتي البلدية والزراعة بالعين. العين ـ محسن البوشي

تعليقات

تعليقات