تكريم الفائزين بجائزة خالد للتعاون والتفوق الطلابي: د. الشرهان: التطور المعرفي قادنا لمراجعة نظامنا التعليمي

شهد سمو الشيخ خالد بن صقر القاسمي ولي العهد نائب حاكم رأس الخيمة الحفل السنوي الثامن الذي نظمه مجلس أمناء جائزة الشيخ خالد للتعاون والتفوق الطلابي لتكريم الفائزين والشخصيات المكرمة ضمن الجائزة . وقد تفضل سموه خلال الحفل الذي اقيم بمسرح جمعية المعلمين مساء أمس الاول بحضور سمو الشيخ سلطان بن صقر القاسمي نائب الحاكم ومعالي الدكتور علي عبدالعزيز الشرهان وزير التربية والتعليم والشباب وعدد من الشيوخ, تفضل بتوزيع وتسليم الجوائز والشهادات التقديرية للمكرمين. وعقب افتتاح الحفل بالسلام الوطني ثم تلاوة مباركة لآيات من الذكر الحكيم خاطب سمو الشيخ خالد بن صقر القاسمي الحفل مؤكدا ان ميدان العلم وتكريم العاملين فيه اصبح من اهتمامات الدولة على اعلى المستويات وذلك تمشيا مع السياسة الحكيمة التي يتبعها صاحب السمو الوالد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة واخوانه أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الامارات. ووجه سموه باسم المكرمين الشكر الى اخيه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الاعلى للقوات المسلحة على جائزة المعلم التي تمثل مظهرا من مظاهر الاهتمام ودلائل التقدير للعاملين في مجال العلم والتعليم, مبينا سموه ان الجائزة التقديرية سيكون لها الدور الايجابي في دعم وتشجيع مربيي الاجيال الافاضل الذين يقومون بواجبهم تجاه تربية النشء وتعلم الاجيال. وأعرب سموه عن سعادته بلقاء المكرمين في هذا العام راجيا ان يكون بداية لعمل متواصل دؤوب مشيرا الى انه في كل عام يلتقي بأبنائه ليشد على أيديهم ويدعم موقفهم ويحثهم على تحصيل العلم وتنمية الأخلاق الفاضلة وليقول لهم ان الجائزة ما هي الا تقديرا لجهودهم خلال العام الدراسي وتقر لهم بنجاحهم وفوزهم في المجالات العلمية والتربوية والتقنية. وحث سموه ابناءه المكرمين على ان يكونوا مثالا صادقا ونموذجا حيا للعطاء والبذل في المجال العلمي والميدان العملي وان يكونوا دافعا لاخوانهم للحاق بهم والسير في طريقهم معلنا سموه عن اعتزازه بالمكرمين وسروره لتكريمهم, مشيرا الى انهم هم رجال الغد والنهضة المستقبلية لوطنهم. تشجيع الطلاب وقال سموه: (نحن دائما في تشجيع متواصل لأبنائنا الطلبة في الاتجاه نحو التعليم الفني والتقني على اعتبار انه من ضرورات التقدم والرقي في هذا العصر ويسعدنا كثيرا بأن نرى ابناءنا منخرطين في الميادين العلمية والصناعية والحرفية والمكتبية. ونرجو لهم التوفيق في هذه الميادين الحيوية التي نتمنى ان يتواجد فيها المواطنون من اصحاب الكفاءات العالية والشهادات الراقية) . وكرر سموه توجيهاته للشركات والمعامل الصناعية المتواجدة في الامارة قبول تعيين الابناء الطلبة المؤهلين في هذه الشركات. وهنأ سمو ولي العهد الدكتور عبدالرحمن سلطان الشرهان عميد كلية العلوم بجامعة الامارات والاستاذ الدكتور حسن حمدان العلكيم الاستاذ بقسم العلوم السياسية في جامعة الامارات لحصولهما على درجة الاستاذية في مجال تخصصهما. كلمة الشرهان وعقب ذلك ألقى الدكتور علي عبدالعزيز الشرهان وزير التربية والتعليم والشباب كلمة قال فيها: ان التكريم اصبح سمة حضارية لمجتمع دولة الامارات العربية المتحدة وفاء من الدولة لخريجيها ومبدعيها ولكل من اجزل العطاء وأحسن الاداء. وأردف قائلا: ها هي جائزة سمو الشيخ خالد بن صقر القاسمي (رعاه الله) في دورتها الثامنة وهي تحمل عنوانا للتعاون والتفوق الطلابي لتؤكد من جديد ان ابناء الامارات كانوا وما زالوا على العهد بهم ثروتنا الحقيقية وموردنا الذي لا ينضب في مجالات الفكر والابداع تتويجا لحكمة صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة ورؤية سموه وفكره الثاقب عندما قال ان الانسان هو العنصر الاساسي لكل تقدم وان أثمن ثروة لهذا البلد الانسان الذي يجب ان نعتني به كل العناية ونؤمن له كل الرعاية فلا فائدة للمال دون الرجال. وذكر معالي الشرهان ان الاحتفال الذي يحمل اسم سمو الشيخ خالد بن صقر القاسمي يأتي تشجيعا لاثمن ثروة ورعاية لكل جهد خلاق ولكل من يبذل الجهد والعطاء من طلاب العلم المتميزين مشيرا الى ان ذلك يعبر عن فلسفة التعليم وتوجهاته المستقبلية ايضا باعتبار التعليم هو مفتاح واساس التنمية الشاملة واداتها الفعالة لتنمية الانسان. وقال ان التطور المعرفي والتقني المتسارع الذي شهده العالم في سنواته الاخيرة جعلنا ونحن اليوم على مقربة من الالفية الثالثة نتوقف لمراجعة نظامنا التعليمي الذي حقق وبجدارة اهدافه المرجوة منذ بداية سنوات الاتحاد المجيدة ولاكثر من ربع قرن. وقال ان السياسة التعليمية الجديدة تأتي لتواكب التطور العالمي المتلاحق ولنعيش واقع هذا العصر الذي يفرض علينا الالتفات الى الجوانب النوعية في التعليم عبر اهداف ومناهج وموارد وطرائف واساليب نوعية في عالم اصبح الاعتماد فيه اليوم على المعرفة والمعلوماتية مبينا ان التعليم يكون طريقنا الامثل للمحافظة على انجازات دولتنا العصرية ورؤيتنا الواضحة لعالم التقدم والنهضة. كلمة الطلاب وكان الطالب فيصل عبدالله ثاني رئيس مجلس طلاب المنطقة قد القى كلمة نيابة عن المكرمين عبر فيها عن السرور بالاحتفال بجائزة سمو الشيخ خالد بن صقر القاسمي للتعاون والتفوق الطلابي مشيرا الى انها تمثل خطوة فعالة تضاف الى تلك الخطوات الموفقة التي تشهدها ساحة التربية والتعليم والشباب في هذا البلد الكريم كما انها علامة مضيئة من علامات التقدم الحضاري في هذه الدولة الفتية الواعدة بالمزيد من التطور والازدهار والرقي في كافة المجالات. وذكر ان رعاية سموه للجائزة انما هي دلالة على تقديره للعلم ولاهله واستنهاض همم الابناء للتنافس الشريف في اطار التعاون والجهد والعمل والعطاء في افضل ميدان عرفته البشرية حتى الآن إلا وهو ميدان العلم. وتوجه باسم طلاب منطقة رأس الخيمة التعليمية بالشكر إلى سمو ولي العهد لافضاله الواسعة ورعايته المستمرة للعلم والمتعلمين. وقال نعدكم ببذل كل جهد من اجل رفع راية الامارات خفاقة في سماء العلا والمجد. المكرمون والجائزة بلغ عدد الطلاب الذين شملهم التكريم 251 طالبا يمثلون جميع المراحل التعليمية بالمدارس الحكومية والخاصة. وقد أعرب الذين تحدثوا الينا عقب الاحتفال عن سرورهم لوجودهم ضمن المكرمين.. يقول سيف راشد احمد الحبسي ان الجائزة التي تحمل اسم سمو الشيخ خالد بن صقر القاسمي كانت وراء تفوقه حيث بدا مهتما منذ بداية العام الماضي بالتحصيل الدراسي والمذاكرة طمعا في ان يكون ضمن المكرمين وقد وفق في ذلك وهاهو يتأبط شهادة التكريم. احمد علي زيد الحبسي الطالب بالصف الرابع الابتدائي بمدرسة خت يجدد العهد بان يبقى متفوقا على الدوام. محمد عبدالله وسالم محمد جمعة يوجهان الشكر الى سمو ولي العهد على مكرمته. احمد حامد نصيب بالصف السادس الابتدائي يقول والفرحة تملأ وجهه انه دائم التفوق وهذه هي المرة الرابعة التي يكرم فيها. الشيخ سلطان بن ناصر القاسمي التلميذ بالصف الاول الابتدائي بمدرسة الخلود الخاصة بدا مسرورا وهو يتأبط الجائزة التي تسلمها من سمو راعي الجائزة. حالة تكريم نادرة لم تغفل الجائزة عن الحالات الخاصة من الطلاب والطالبات حيث كرمت المتفوقين منهم. وكان الطالب عمار غانم احمد الذي يدرس بمدرسة الشارقة للخدمات الانسانية ضمن الذين شملهم التكريم. ويقول والده ان ابنه يعاني من عدم السمع ورغم ذلك فهو من المتفوقين دراسيا في مدرسة الشارقة للخدمات الانسانية. واضاف ان ابنه عمار اثبت ان الانسان الاصم يمكن ان يمارس نشاطه في المجتمع تماما كالناس الذين حباهم الله بالسمع كما يمكنه الصعود الى منصة التتويج لاستلام شهادات وجوائز التكريم. ووجه الشكر الى الدولة لاهتمامها بالابناء المعاقين اسوة بالاصحاء, كما شكر سمو الشيخ خالد على جائزته التي هدفها تشجيع الابناء على التحصيل الدراسي. اكثر من 4 آلاف كرمتهم الجائزة شهدت جائزة الشيخ خالد للتعاون والتفوق الطلابي تطورا مهما عبر نشاطها خلال الثماني سنوات حيث كان مجموع المكرمين من الجنسين في الدورة الاولى 480 طالبا وطالبة وفي الثانية 617 طالبا وطالبة وفي الثالثة 623 طالبا وطالبة وفي الرابعة 400 طالب وطالبة وفي الخامسة 547 طالبا وطالبة وفي السادسة 565 طالبا وطالبة وفي السابعة 756 طالبا وطالبة وفي الدورة الاخيرة 551 طالبا وطالبة. تغطية: سليمان الماحي

تعليقات

تعليقات