اختتام اجتماعات اللجنة المشتركة بين الامارات وفنلندا

اتفقت دولة الامارات العربية المتحدة وجمهورية فنلندا على تقوية وتعزيز علاقات التعاون القائمة بينهما فى مختلف المجالات.جاء ذلك فى المجضر الختامى للاجتماع الرابع للجنة المشتركة بين دولة الامارات وفنلندا الذى استمر يومين والذى وقعه ظهر امس بمقر وزارة الخارجية السفير محمد خليفة بن يوسف السويدى مدير ادارة العلاقات الاقتصادية والتعاون الدولى بوزارة الخارجية رئيس جانب الامارات والسفير يورمان يولين مدير عام العلاقات الاقتصادية الخارجية الفنلندية رئيس الجانب الفنلندى. واوضح المحضر ان السفير محمد خليفة بن يوسف السويدى ركز خلال الاجتماعات على انعدام التوازن التجارى لصالح فنلندا وطالب بتحسين هذا الوضع بتشجيع رجال الاعمال والمستثمرين الفنلنديين على الاستثمار بدولة الامارات والاستفادة من الفرص الاستثمارية الكبيرة والمغريات الاقتصادية خاصة مع قرب انشاء ثلاثة قطاعات صناعية فى ابوظبى الى جانب منطقة جبل على الحرة فى دبى ومنطقة السعديات الحرة فى ابوظبى المتوقع ان تبدا عملياتها فى القريب العاجل. ورحب رئيس الوفد الفنلندى باعتماد سياسات الخصخصة وزيادة التحرر الاقتصادى مشيرا الى وجود عدد من الشركات الفنلندية المتواجدة فعلا فى منطقة جبل على وان شركات اخرى مستعدة للقيام بنفس الخطوة. ووعد رئيس الوفد الفنلندى رجال الاعمال من دولة الامارات بالمساعدة على اتصالهم برجال الاعمال والصناعيين الفنلنديين من أجل زيادة المساهمة فى توسيع افاق التجارة وسد الثغرة فى التوازن التجارى بين البلدين ودعا الى تقديم المزيد من المعلومات ودراسات الجدوى الاقتصادية لكل مشروع على حدة من جانب دولة الامارات مما سيساعد الجانب الفنلندى على دراسة هذه المشروعات بشكل متكامل فى ضوء ما تتمتع به فنلندا من تقنية وخبرة مقترحة فى مجالات التصنيع. وفى مجال التجارة أوضح المحضر الختامى ان جانب دولة الامارات اكد على الحاجة الى تصحيح الميزان التجارى بين البلدين من خلال زيادة صادرات الدولة بما فيها امكانية تصدير شحنات النفط الخام الى فنلندا. واوضح الجانب الفنلندى فى هذا الصدد انه يمكن لرجال الاعمال المصدرين من دولة الامارات ان يعملوا على زيادة صادراتهم الى فنلندا لمواجهة هذه الاحتياجات. واتفق الطرفان على تبادل الزيارات المنتظمة بين وفود رجال الاعمال والمساهمة فى المهرجانات والمعارض التجارية كخطوة ضرورية من اجل تحسين الوضع التجاري. وفى مجال الاستثمار اعرب الجانبان عن عدم ارتياحهما لحجم الاستثمارات فى كلا البلدين ووعدوا بالعمل على تصحيح هذا الوضع الا انهما اعربا عن ارتياحهما من ابرام ونفاذ اتفاقيتى حماية الاستثمار وتشجيعها المتبادل ومنع الازدواج الضريبى مما سيسهم فى توسيع الروابط التجارية والاقتصادية بين البلدين. كما اعرب الجانبان عن قناعتهما بان اعتماد سياسات الخصخصة من جانب دولة الامارات من شأنها ان تتيح فرصا جيدة للمستثمرين الفنلنديين الذين يتواجد بعضهم فعلا فى امارة دبي. وفى مجال التعاون الصناعى اوضح جانب دولة الامارات القطاعات الصناعية التى من شانها ان تجتذب اهتمام رجال الاعمال الفنلنديين واهمها قطاعات النفط والغاز وتوليد الطاقة الكهربائية والانشاءات والصناعات النفطية ونقل التقنية الفنلندية فى المشروعات الصناعية المشتركة. واكد الجانب الفنلندى استعداده للتعاون مع دولة الامارات فى هذه المشروعات المقترحة. وفى مجال التعاون الفنى ناقش الجانبان امكانية ايفاد خبراء فنلنديين الى دولة الامارات لاسيما فى مجالات حماية البيئة والتدريب المهنى والفنى وبناء السفن والصناعات الورقية وانشاء مراكز الابحاث فى الصناعات الكيماوية والبترولية وانشاء وصيانة الطرق العلوية ومعالجة النفايات وتصنيع قطع الغيار. واوضح المحضر الختامى ان الجانب الفتلندى اعرب عن استعداده لتقديم المساعدة فى هذه المجالات وطلب تزويده بالمزيد من البيانات اللازمة حولها. وفى مجال الزراعة رحب الجانب الفنلندى بالمقترحات التى قدمتها وزارة الزراعة والثروة السمكية لتطوير التعاون بين البلدين فى مجالات صحة الحيوان وتنمية الموارد النباتية ومصايد الاسماك وتنمية التربة وادارة المياه الجوفية وهندسة السدود واعرب عن استعداده لتقديم المساعدة بشانها كما طلب تزويده بالمزيد من البيانات اللازمة بشأنها. وعلى صعيد التعاون بين مجلس التعاون لدول الخليج العربية والاتحاد الاوروبى دعا جانب دولة الامارات الحكومة الفنلندية الى بذل مساعيها الحميدة بعد توليها رئاسة الاتحاد الاوروبى فى عام 1999 من اجل الغاء الضريبة التى يعتزم الاتحاد الاوروبى فرضها على صادرات الالمونيوم من دولة الامارات وهو الموضوع الذى اثاره جانب دول مجلس التعاون فى اجتماعه الاخير مع الاتحاد الاوروبى فى لوكسمبورج فى شهر اكتوبر الماضى وذلك اسوة باكثر من مائة منطقة جغرافية معفاة من هذه الضريبة. وقرر الجانبان الابقاء على قضايا التعاون بين البلدين والتى بحثت خلال الاجتماع الرابع للجنة المشتركة قيد النظر بشكل مستمر واتخاذ الاجراءات اللازمة بشأنها عبر الاتصالات التى ستجرى بين المسؤولين عن طريق القنوات الدبلوماسية. وقد اعرب السفير محمد خليفة بن يوسف السويدى عقب توقيع المحضر الختامى عن امله فى ان يشهد التعاون بين البلدين مزيدا من التقدم والتطور فى المرحلة المقبلة فى ضوء النتائج التى اسفر عنها اجتماع اللجنة المشتركة بما يسهم فى تعزيز التبادل التجارى وزيادة صادرات الامارات لفنلندا ومساهمة فنلندا بصورة اكبر فى الاستثمار بدولة الامارات ودعم الصناعات بها. ومن جانبه اعرب السفير يورما يولين عن سعادته بالنتائج التى اسفر عنها اجتماع اللجنة وقال ان هذه النتائج ستسهم اسهاما فعالا فى تعزيز الشراكة والتعاون بين البلدين فى المستقبل كما اعرب عن شكره للمسؤولين فى وزارة الخارجية على مالقيه واعضاء جانب فنلندا فى اللجنة من رعاية وحسن استقبال وكرم ضيافة. وكانت اجتماعات اللجنة قد بدأت امس الاول وشارك فيها ممثلون من مختلف الوزارات والهيئات وغرف التجارة من الجانبين.

تعليقات

تعليقات