حمدان بن زايد ووزير خارجية اوزبكستان يوقعان اتفاقية خطوط جوية بين البلدين

وقع سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان وزير الدولة للشؤون الخارجية وعبدالعزيز كاميلوف وزير خارجية جمهورية أوزبكستان امس على أتفاقية بين حكومة دولة الامارات العربية المتحدة وحكومة جمهورية أوزبكستان بغرض أنشاء خطوط جوية بين البلدين . وتنص الاتفاقية على فتح الخطوط والاجواء بين البلدين ومعاملة الناقلات الوطنية معاملة متكافئة واحدة بحيث يكون طيران الامارات وطيران الخليج هما الناقل الوطنى لدولة الامارات كما تغطى الاتفاقية مختلف خدمات النقل للركاب والبضائع والشحن . والاتفاقية غير محددة المدة وسيبدأ تنفيذها بعد انتهاء الاجراءات الدستورية للتصديق عليها من البلدين. وقد بحث سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان مع عبدالعزيز كاميلوف القضايا الاقليمية والدولية الراهنة أضافة الى سبل تعزيز وتطويرعلاقات الصداقة والتعاون بين البلدين . ويذكر أن دولة الامارات وجمهورية أوزبكستان ترتبطان بعلاقات دبلوماسية منذ 25 أكتوبر 1992 كما توجد لاوزبكستان قنصلية عامة فى دبى منذ ديسمبر 1996 . وكان عبدالعزيز كاميلوف وزير خارجية جمهورية أوزبكستان قد وصل الى البلاد صباح امس فى أول زيارة رسمية لدولة الامارات تهدف الى تطوير العلاقات الثنائية بين البلدين فى كافة المجالات السياسية والاقتصادية والتجارية والثقافية. ويضم الوفد المرافق له اصقاروف محمود النائب الاول لوزير العلاقات الاقتصادية الخارجية وبالوانوف أيجار بيرجان النائب الاول لمدير عام شركة طيران أوزبكستان وعدد من المسؤولين بوزارة الخارجية. وأعرب وزير خارجية أوزبكستان فى تصريح لوكالة أنباء الامارات لدى وصوله الى مطار الشارقة الدولى عن أمله فى أن يتمخض عن هذه الزيارة التوقيع على عدد من الاتفاقيات الثنائية بين دولة الامارات وجمهورية أوزبكستان فى المجالات الاستثمارية التجارية والصناعية والزراعية وفى مجال الطيران واتفاقية خاصة بضمان الاستثمار فى البلدين وأخرى تهدف الى قيام علاقات ثنائية واسعة بين البلدين فى مختلف المجالات . وأشار وزير خارجية أوزبكستان الى وجود علاقات واسعة وجيدة بين دولة الامارات وأوزبكستان وقال أنه يحمل دعوة من رئيس أوزبكستان الى صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة لزيارة طشقند ودعوة لصاحب السمو الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبى لزيارة بلاده أضافة الى دعوات أخرى لجميع المسوولين فى شتى القطاعات وذلك لتطوير العلاقات الثنائية بين البلدين . وذكر أنه سيتم خلال المحادثات مع المسؤولين فى الدولة تبادل الاراء حول الوضع فى اسيا المركزية (اسيا الوسطى والامن والاستقرار فى المنطقة بما فى ذلك تطورات الوضع فى أفغانستان . وأكد رغبة بلاده فى تطوير علاقاتها من خلال فتح سفارة أو قسم قنصلى أو تمثيلية تجارية لدولة الامارات فى أوزبكستان موضحا أن بلاده توفر فرصا استثمارية كبيرة وبمزايا فريدة للمستثمرين فى دولة الامارات وفى مختلف المجالات الصناعية والتجارية والزراعية . وحول الوضع فى الشرق الاوسط وعدم التزام أسرائيل بتنفيذ الاتفاقات الموقعة مع الفلسطينيين وموقف أوزبكستان قال وزير الخارجية الاوزبكى أن بلاده تؤيد المفاوضات وتعتبر السلام الدائم والاستقرار فى الشرق الاوسط ذا أهمية كبيرة لاسيا المركزية مؤكدا رغبة بلاده فى تطوير العلاقات مع كل الاطراف . وعن علاقات جمهورية أوزبكستان وأسرائيل وأمكانية الموازنة فيما بينها وبين الدول العربية قال أن علاقة بلاده مع اسرائيل كما هى بالنسبة لمصر مشيرا الى أن لدى أوزبكستان علاقات ممتازة مع جميع الدول العربية والسلطة الفلسطينية خاصة . وحول موقف أوزبكستان من الوضع فى أفغانستان قال أن بلاده تعتبر الامر فى أفغانستان موضوع داخلىا يعنى الشعب الافغانى فقط كما أن موقف أوزبكستان من أفغانستان يقوم على الدعوة لوقف التدخل الخارجى فى الشؤون الافغانية وضرورة بدء مفاوضات بين الاطراف للوصول الى حل سلمى تشترك فيه جميع الفصائل الافغانية والمناطق بما فيها حركة طالبان . وأشار الى مبادرة جمهورية أوزبكستان الداعية الى أنشاء مجموعة (62) والتى تضم جيران أفغانستان بما فيهم أوزبكستان وتركمانستان وطاجيكستان وأيران وباكستان والصين واثنتين من الدول الكبرى هما الولايات المتحدة وروسيا لوضع حل للمشكلة الافغانية تحت رعاية الامم المتحدة التى يجب أن تلعب الدور الكبير فى القضية الافغانية من خلال ممثلها الاخضر الابراهيمى.

تعليقات

تعليقات