مخطط اقليمي لتطوير منطقة بعيا بأبوظبي: التوصية باقامة مشاريع زراعية وسكنية وتجارية

يضع المخطط التطويرى الشامل لامارة ابوظبى الذى تنفذه دائرة بلدية ابوظبى وتخطيط المدن مناطق بعيا وغياثى والمرفأ فى مركز الاهتمام والتنمية الاقليمية الاستراتيجية للقرن المقبل حيث يشمل مجالات التنمية الزراعية والاسكانية والصحية والاقتصادية والصناعية ومرافق البنية التحتية . وقال معالى الشيخ محمد بن بطى آل حامد ممثل حاكم ابوظبي فى المنطقة الغربية رئيس دائرة البلدية وتخطيط المدن ان تنفيذ مراحل المخطط الشامل للمنطقة الغربية والشرقية يأتى حسب توجيهات ومتابعة صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة لتعمير وتطوير المناطق النائية من أجل توفير حياة كريمة للمواطنين انطلاقا من ايمان سموه بأن خير هذه الارض يجب ان يشمل المجتمعات الحضرية والمناطق النائية. وأضاف معاليه ان صاحب السمو رئيس الدولة أكد خلال لقائه بابنائه المواطنين فى ليوا ان مسيرة الخير والرخاء ستظل ماضية فى مسيرتها لتصل الرفاهية لكل فرد من افراد الشعب فى أى منطقة نائية. وتحدد الاستراتيجية الاقليمية لتنفيذ المخطط توجيه التنمية الاجتماعية والاقتصادية والعمرانية والخدمات والمرافق العامة فى منطقة (بعيا) نظرا لكون هذه المنطقة تحتل موقعا مهما فهى تمثل البوابة الغربية لدولة الامارات كما انها أكثر المنافذ البرية نشاطا اقتصاديا ومرورا للمسافرين الى الدول العربية وستنطلق من خلال المخطط الحديث (بعيا) والمناطق المجاورة لها الى آفاق حضارية اقتصادية واجتماعية تواكب القرن المقبل. ويعتبر تجمع ( بعيا) السكانى هو الاكثر بعدا عن مدينة ابوظبى حيث يقع على بعد 350 كيلومترا الى الغرب وهى أحد التجمعات السكانية الريفية الجديدة التى اقيمت فى مطلع السبعينات ولهذا وضع المخطط الاقليمى تجمعى بعيا والسلع ضمن حدود المنطقة الغربية ويوضح المخطط الاستخدامات القائمة للاراضى والمناطق السكنية التى تشكل 63% من اجمالى المنطقة التى تم تطويرها ويوضح المخطط الفرص التى توفرها ( بعيا) للتوسع العمرانى حيث توجد سهول رملية منبسطة مع معوقات قليلة الا ان الاراضى الملائمة والمؤهلة للبناء هى الممتدة على ساحل البحر. مشروعات مستقبلية وقد أوصى المخطط الاقليمى لبعيا بعدة مشروعات للتنمية المستقبلية منها توفير منطقة زراعية مساحتها حوالى 70 هكتارا للمحاصيل التى تنمو عن طريق الزراعة المائية كما توجد بنية أساسية مساندة لصناعة الاسماك ومرافق التصنيع والتخزين فى حين يوضح المخطط أهمية الخدمة التى يقدمها الطريق الساحلى السريع عند السلع ومركز الغويفات للمسافرين وحركة مرور البضائع وجعل المدينة أكثر تطورا ونموا فى تجاه الساحل وربط ( بعيا) بالواجهة المائية واقامة مناطق سكنىة حديثة تطل على الخليج وسيتوحد التجمع السكانى من خلال التخطيط الحديث لعام 2010. كما يوصى المخطط باستغلال السهول المنبسطة لانشاء مناطق زراعية ذات تقنية عالية تكون بالقرب من المناطق السكنية فى حين يشمل المخطط مراحل اقامة الاسكان وتوفير مسكن مستقل لكل أسرة ضمن وحدات مساكن شعبية لاستيعاب متطلبات المواطنين والزيادة المتوقعة بالاضافة الى التأكيد على التحسينات فى الاجراءات المتعلقة بالتشييد والصيانة لضمان عمر المساكن وسيتم تطوير مراحل التنمية السكنية وذلك حسب التوقعات فى زيادة الاسر وقد حدد المخطط مراحل تنفيذ مناطق الكثافة السكنية وتشمل المرحلة الاولى للمخطط البنية الحضرية القائمة حاليا والمرحلة الثانية التوسع طوليا فى اتجاه الشرق فى المناطق المجاورة والثالثة تشمل التوسع فى اتجاه الخط الساحلى وخاصة المناطق الملائمة للمساكن. كما يركز المخطط الارشادى على مجالات التنمية التجارية فقد حدد المخطط مكان المساحة التجارية بالاضافة الى المنطقة المركزية القائمة حاليا مع سوق البلدية والمقترح تغيير موقعه وأوضح المخطط احتمالات زيادة السكان عام 2010 مقترحا زيادة مساحات الارض المخصصة للانشطة التجارية ومرافق اخرى تشكل مركز المدينة مثل السوق المركزى والبنوك ومحطة الحافلات والحدائق والمساجد ومحطة خدمات للطريق السريع عند منطقة بعيا والسلع مثل محطة للوقود وخدمات اصلاح السيارات وخدمات للطوارىء وخدمات لرجال الاعمال وفندق واستراحة. ويوضح المخطط الارشادى التنمية الصناعية من خلال المقترح حيث يحدد مساحات اضافية من الاراضى لتخصيصها كمنطقة صناعية وذلك لمواجهة الزيادة فى التطور الحضارى والورش والاعمال وانشاء العديد من المخازن والمستودعات. كما يقترح المخطط تنشيط وتطوير الثروة الزراعية والسمكية ويدعو الى اجراء عدة بدائل على ان تتوافق مع توصيات مخطط التنمية الاقليمية ومنها ان يتم تخصيص مساحة من الاراضى يتم فيها مستقبلا تطوير الزراعة المحمية ذات التحكم البيئى بالاضافة الى التركيز على مزارع المحاصيل المائية واستكمال الخدمات المساندة الحالية الموجودة فى المزرعة التجريبية ويدعو المخطط الى تأسيس وحدة مراقبة بيئية ووحدة حماية تربة وادارة للمياه والتوسع فى انشطة صيد الاسماك مع دعم ادارات الصيد كالقوارب والبرادات والتخزين فى حين يوضح المخطط لمنطقة ( بعيا ) التطور فى الخدمات الاجتماعية والخدمات العامة ويقترح عددا من مرافق خدمة المجتمع مثل التوسع فى بناء المدارس والمراكز الصحية ومراكز الدفاع المدنى والشرطة ومركز ثقافى بالاضافة الى بناء عدد من المساجد كما يؤكد على خدمات النقل وتتضمن مقترحات المخطط للقرن المقبل ( لبعيا ) انشاء وصلة ثانية الى الطريق الساحلى وذلك الى الغرب من بعيا تهدف الى تقليل مسافة السفر بين بعيا ومركز الغويفات الحدودى. مرافق المياه كما ضم المخطط الارشادى لعام 2010 لمنطقة (بعيا) مرافق المياه وتطوير المشروع المقام حاليا وهو عبارة عن مصدرين للمياه تزود (بعيا) من محطة تحلية مقامة بالقرب من الميناء ويتم امداد المركز الحدودى من محطة صغيرة للتحلية فى حين يهتم المخطط بمياه رى جوانب الطرق والغابات ويدعو الى ربطها بواسطة مياه الصرف الصحى وبناء خزان جديد على الجانب الشرقى من (بعيا) ليكون فى موقع مركزى يستطيع امداد المناطق الساحلية بالاضافة الى اقامة عدد من مشاريع الصرف الصحى تتوافق وتطورات الحياة فى منطقة (بعيا) منها زيادة شبكات ومرافق المعالجة المركزية لمياه الصرف الصحى حتى تستطيع خدمة كل من بعيا والسلع والغويفات كما وضع المخطط تصورا مستقبلىا لمياه الصرف السطحية وتم ذلك من خلال قنوات تحت الطرق وردمات لحماية المنحدرات فى حين وضع المخطط تصورا مهما لامدادات الطاقة الكهربائية تواكب التطورات الاسكانية والعمرانية والنهضة الصناعية والاقتصادية فى منطقة بعيا مع ضرورة وجود احتياطى فى الطاقة. وفى مجالات الاتصالات يدعو المخطط الارشادى ( لبعيا) الى زيادة عدد خطوط الاتصالات الهاتفية فهناك امكانيات لزيادة الخطوط لتفى بمتطلبات المجتمع فى بعيا والمناطق المجاورة لها. ابوظبي ــ احمد العامري - وام

تعليقات

تعليقات