الدفاع المدني يجري مسحا ميدانيا شاملا لمزارع حتا: البرنامج يتيح لفرق الطوارىء الوصول إلى أية نقطة دون عائق

أنهى قسم الوقاية والسلامة بمركز الدفاع المدني في حتا المرحلة الأولى من المسح الميداني لمزارع منطقة حتا والتي شملت 89 مزرعة تم توثيقها بخرائط تفصيلية توضح المسالك المؤدية اليها , وتضاريس الموقع والثغرات الموجودة فيه, كما جرى ترقيم المزارع بلوحات معدنية توضح أرقام هواتف الطوارىء والمركز الذي تقع المزرعة ضمن اختصاصه ضمانا لسهولة الاتصال. وفي هذا السياق اكد العقيد علي السيد ابراهيم مدير ادارة الدفاع المدني بدبي على مساهمة الدفاع المدني في حماية البيئة والثروة الزراعية والحيوانية من خلال تجربة ميدانية لبرنامج متطور يحقق الوقاية للمزارع ويهدف الى حماية المقيمين فيها وممتلكاتهم من الاخطار المختلفة, موضحا ان البرنامج يلبي احتياجات اصحاب المزارع ويطلعهم على كل ما يتعلق بخدمات الدفاع المدني والحوادث التي تقع ضمن نطاق اختصاصه بالاضافة الى دوره في توثيق الاتصال بين اصحاب المزرعة والدفاع المدني. وقال ان برنامج المسح الميداني يتيح امكانية الوصول الى المزارع بأسرع وقت ممكن وبلوغ اية نقطة في المزارع دون عائق, كما انه يلبي خطة الادارة في تدريب المزارعين على اخماد الحريق في بدايته وتقديم الارشادات لهم فيما يتعلق بنظافة المزارع وضمان خلوها من الحشرات الضارة. وأشار مدير ادارة الدفاع المدني بدبي الى ان العمل جار على تطوير كفاءة مركز حتا ليكون قادرا على تلبية جميع انواع الخدمات, والوصول به الى ارقى مستويات الاداء وزيادة مستوى الافراد والمعدات بما يتوافق وتطلعات الدفاع المدني. وأعرب العقيد علي السيد ابراهيم عن أمله في تعاون اصحاب المزارع مع اهداف البرنامج وما يرمي اليه في نشر الوعي الوقائي بين افراد المجتمع, منوها عن ترحيب ادارة الدفاع المدني بأي اقتراحات او ملاحظات تقدم من اصحاب المزارع لما يحقق الصالح العام. خريطة تفصيلية لكل مزرعة من جانبه اوضح النقيب جمعة سالم المعلا ضابط مركز حتا اهداف برنامج المسح الميداني لمزارع حتا في خمس نقاط هي حماية ارواح وممتلكات المواطنين وسرعة الوصول الى مكان الحادث ومعرفة مخطط توزيع المواقع ضمانا لسهولة الوصول اليها, والاستفادة من المعدات الموجودة منه اثناء وقوع الحادث وتصنيف المزارع. وقال انه بناء على توجيهات مدير ادارة الدفاع المدني بدبي لعمل مسح ميداني لمزارع منطقة حتا باشر مفتش الوقاية والسلامة عامر بن طوق بتنفيذ خطة البرنامج حيث جرى انجاز المسح على 89 مزرعة في المرحلة الاولى ويجري العمل على اتمام مسح المزارع المتبقية. وقال ان محاور البرنامج استرعت رسم خارطة مفصلة عن كل مزرعة على حدة موضحا فيها احواض المياه والآبار ومسكن صاحب المزرعة وسكن العمال وجرد المعدات فيها والطرق الداخلية في المزرعة ضمانا لسهولة التنقل دون اتلاف الاشجار وذلك تحسبا للرجوع الى هذه المعلومات في الحالات الطارئة. كما جرى تزويد غرفة العمليات بخارطة عامة تبين مواقع المزارع وأرقامها والمسافة التي تفصلها عن المركز, وستدرج جميع هذه البيانات في كمبيوتر العمليات, كما تم تثبيت لوحات معدنية على كل مزرعة وأرقام هاتف الطوارىء والمركز لسهولة الاتصال في الحالات الطارئة. الوقاية من المخاطر وأضاف ضابط مركز حتا ان العمل جار على اصدار كتيب ارشادي لتوزيعه على اصحاب المزارع يبين من خلاله المخاطر التي قد تتربص بالحياة في المزارع والطرق السليمة لمكافحتها وتلافي وقوعها. كما يشتمل الكتيب على الشروط الوقائية الواجب توافرها في المزارع والارشادات الهامة, كما يحتوي الكتيب على خطوات تقديم الاسعافات الاولية في حالات الاصابة بالسموم الزراعية او الحشرات الضارة, وأجهزة الاطفاء الواجب توافرها في هذه المواقع. وطالب النقيب جمعة سالم اصحاب المزارع بضرورة التعاون مع رجال إدارة الدفاع ممثلة في فريق الوقاية والسلامة وتزويدهم بكافة المعلومات لضمان السلامة والوقاية للجميع والوصول بهذا المشروع الى اهدافه المنشودة. جانب اقتصادي وأكد شريف انيس نقيب, المشرف في قسم التوعية ان الدراسة التي نفذها لبرنامج المسح الميداني تضمنت مجمل التفاصيل التي قد تتعرض لها المواقع والاجراءات الواجب اتباعها فيما يتعلق بمخاطر الاجهزة الكهربائىة او اضرار السيول والامطار او مخاطر آبار المياه, او طريقة تخزين المحاصيل الزراعية او كيفية وقاية الدواجن والحيوانات الاليفة من التعرض الى الخطر, حيث تم وضع الاجراءات الكفيلة بالوقاية والتفاصيل الاولى التي يعنى رجال الدفاع المدني بمعرفتها عن منطقة الحادث, سواء فيما يتعلق بنوع العمل الذي يمارس فيه او اجهزة الاطفاء المتوافرة فيه, او عدد الافراد الموجودين, مشيرا الى انه وبناء على حاجة الموقع تكون خطة التوعية. وقال ان المزارع جانب هام من جوانب النمو الاقتصادي للبلد, وقد كان لموقع المزارع البعيد عن المدينة ومساحاتها الكبيرة اثر على جاهزيتها بشروط الوقاية والسلامة التي يفترض توافرها في المدينة ولأن الاخطار بواقعها تتناسب مع طبيعة المكان فإن الامطار والسيول التي تتركز في فصل الشتاء وحرائق مستودعات المحاصيل صيفا دفعتنا الى تجهيز دراسة يتم متابعتها حاليا لاقرارها والعمل بموجبها بعد ان قام النقيب جمعة سالم باستطلاع ميداني لأوضاع المزارع والتعرف على تضاريسها والثغرات الموجودة فيها, وتوجيه الارشادات اللازمة لاصحابها والاجراءات الوقائية الواجب اتخاذها لمواجهة مختلف الحوادث والاستفادة من المعلومات المتوافرة لمتابعتها في الحالات الطارئة. وأشار الى ان المزارع التي تقع ضمن منطقة الاختصاص التي يسيطر عليها مركز حتا يعد نواة لبداية الخطة, وذلك بمساندة ادارة الدفاع المدني بدبي لتوفير كافة الاحتياجات المطلوبة لانجاح الخطة وتطويرها, منوها بأن هناك فرقا جاهزة ومواقع مخصصة للتدريب يمكن ان تلبي تطوير الكفاءات البشرية بما يتوافق ومسيرة التقدم. تحقيق: خالد درويش

تعليقات

تعليقات