مؤتمر حديثي الولادة يوصي باجراء دراسة حول التشوه وزواج الأقارب - البيان

مؤتمر حديثي الولادة يوصي باجراء دراسة حول التشوه وزواج الأقارب

رفع مؤتمر الامارات الاولي لطب الاطفال الجدد برقية شكر الى صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة على دعم سموه للخدمات الصحية والعلاجية في البلاد من رعاية واهتمام , وبرقية شكر مماثلة لصاحب السمو الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة, رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي على مساندة سموه الدائمة لدفع مسيرة تطوير العمل الصحي في البلاد. كما رفع المؤتمر الذي اختتم نشاطه العلمي امس بفندق هيلتون أبوظبي برقية شكر الى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الاعلى للقوات المسلحة على رعاية سموه للمؤتمر ورعايته المستمرة للملتقيات العلمية الهادفة الى نقل احدث المستجدات العلمية الى الدولة. وتقدم المشاركون في المؤتمر كذلك بالشكر الى معالي حمد عبد الرحمن المدفع وزير الصحة على متابعته المستمرة لانشطة المؤتمر وحرصه على انجاحه والارتقاء بمستواه. وفي كلمته خلال الجلسة الختامية أكد الدكتور عبد الرحيم جعفر وكيل وزارة الصحة ان المؤتمر قدم تغطية شاملة وموسعة في مختلف المجالات المتعلقة بطب ما حول الولادة وتسمم الحمل والعناية قبل الولادة والتصوير بالموجات فوق الصوتية والعناية بالمواليد ذوي الاوزان شديدة الانخفاض والتنفس الصناعي لحديثي الولادة والجوانب الاخلاقية والقانونية لطب ما حول الولادة. وقال ان طرح هذه الموضوعات الهامة يأتي بهدف مناقشة كل جديد في مجال طب ما حول الولادة والسعي الى اطلاع الاطباء العاملين على ارض الدولة بأحدث المستجدات العلمية للاستفادة منها والعمل على تطبيقها بما يكفل تحديث الخدمات الصحية على ارض الدولة. واضاف: ان المؤتمر استقطب اهتماما كبيرا من مختلف الدوائر العلمية حيث شارك فيه اطباء من دول الخليج والدول العربية واوربا وامريكا مشيرا الى ان نجاح المؤتمر يأتي بسبب الجهود التي بذلتها اللجنة التنظيمية وحرصها على نجاح المؤتمر. من جهته قال الدكتور مرتضى عفيفي اخصائي التخدير بمستشفى المفرق, سكرتير عام المؤتمر ان المؤتمر اصدر خمس توصيات هامة حول اهمية التعاون بين اطباء الولادة واطباء حديثي الولادة في الدولة بهدف افادة الام والطفل والارتقاء بالخدمات المقدمة لهما. وطالبت التوصيات بتكوين لجنة استشارية وطبية لطب ما حول الولادة للاهتمام بتنظيم واعداد الرعاية الطبية ما قبل الولادة واثناءها وبعدها بحديثي الولادة, وبتعزيز دور الممرضات في تقديم الرعاية في فترة ما حول الولادة وان يؤخذ ذلك في الاعتبار عند اختيارهن للتعيين. ودعا المؤتمر الى قيام وزارة الصحة باجراء دراسة للبحث عن ارتباط بين ظاهرتي التشوه الخلقي وزواج الاقارب واتخاذ الاجراءات المناسبة على ضوئها, ويجب ان تتم هذه الدراسة في منطقة العين الطبية نظرا لعدم توفر مثل هذه المعلومات فيها, مشيرا الى ان اهمية هذه الدراسة تزداد في ضوء الزيادة العالمية في نسبة التشوهات الخلقية وزواج الاقارب. كما اكدت التوصيات على اهمية تصحيح المسح الوطني للوفيات حول الولادة وامراضها حتى يتمكن المسؤولون الصحيون التفرقة بين تأثير الوقاية الاولية والرعاية الطبية مع ضرورة ان يشتمل كل مستشفى على تسمم للولادة وقسم لحديثي الولادة وان يعمل القسمان كوحدة متماسكة. أبوظبي ــ مكتب البيان

طباعة Email
تعليقات

تعليقات