افتتاح مختبرين للحاسوب والعلوم قريباً بمركز المعاقين بالعين

يفتتح بمركز رعاية وتأهيل المعاقين بالعين خلال الايام القليلة المقبلة مختبرا جديدا للحاسوب لتدريب الطلاب على استخدامات الكمبيوتر وتعريفهم بالبرامج المختلفة.. كما تسعى ادارة المركز نحو اعداد وتجهيز اول مختبر للعلوم به تمهيداً لافتتاحه قريبا . وصرح يوسف النقبي مدير المركز ان مختبر الحاسوب الجديد الذي يعد الثاني من نوعه على مستوى مراكز المعاقين بالإمارات يأتي في اطار برامج التطوير والتحديث المستمرة التي يتبعها مركز المعاقين بالعين للارتقاء بمستوى الخدمات التي يقدمها لتلك الفئة التي تحتاج الى رعاية خاصة. واوضح ان المركز تسلم مؤخرا امر توريد عشرة من اجهزة الحاسوب المتطورة تم تخصيص ثمانية منها للمختبر الخاص بالطلاب وجهازين للادارة.. وتم اعداد وتجهيز غرفة المختبر بالمركز تمهيدا لتركيب الاجهزة فور استلامها وبدء العمل. وأكد على اهمية هذه الخطوة لمركز المعاقين نظرا لحاجة هذه الفئة بالذات الى التقنيات الحديثة التي تعينهم على اقتحام مجالات العمل في الحياة التي بات الحاسوب الآلي يمثل محورها.. وأشار الى ان المركز يسعى جاهدا ومنذ فترة غير قصيرة نحو افادة هؤلاء الطلاب والطالبات ذوي الحالات الخاصة من التقنيات الحديثة خاصة مجال الحاسوب. وحول مختبر العلوم الجديد بالمركز أوضح النقبي ان العمل يجري الآن على قدم وساق لتجهيز المختبر والتنسيق مع الجهات المعنية لتوفير الاجهزة والمعدات والمواد الكيماوية اللازمة لاجراء التجارب العملية التي يحتاجها الطلبة ضمن مستلزمات تدريس المنهج الدراسي خاصة طلاب وطالبات الصفين السادس الابتدائي والاول الاعدادي. وقال ان عدد الطلاب والطالبات المسجلين بالمركز لهذا العام ارتفع الى 157 طالبا وطالبة من ذوي الاعاقات المختلفة مقابل 142 في العام الماضي. وأوضح النقبي ان باب التسجيل بالمركز ما زال مفتوحا حيث يجري قبول طلبات الالتحاق من الراغبين في الانتساب الى المركز وتحويلهم الى لجان الاختبارات والمقابلات الخاصة بالقبول واعداد التقارير اللازمة عنهم لتحديد مدى امكانية ترشيحهم للالتحاق. ويجري وضع هؤلاء على قوائم الانتظار لحين الحصول على الفرص المناسبة لقبولهم حيث يخضع المعاق بعد ذلك لفترة اختبار مدتها اسبوعان يتقرر بعدها قبوله بشكل نهائي من عدمه.. وينتظر ما يتراوح بين 50, 60 طالبا معاقاً الآن على قائمة الانتظار.. وتقف امكانيات المركز وتجهيزاته حائلا دون قبول المزيد من الطلاب والطالبات المعاقين الذين تنطبق عليهم شروط القبول بالمركز. وتعتبر حالات الغياب الكثيرة والمتكررة بين الطلاب والطالبات المسجلين بالمركز من اكبر التحديات التي تواجه القائمين على مركز المعاقين بالعين وتعود معظم تلك الحالات الى خضوع الطلاب والطالبات لبرامج علاجية لحالاتهم في بعض العيادات والمستشفيات عن طريق ذويهم. وأكد النقبي حرص ادارة المركز على توفير وسيلة المواصلات المناسبة للطلاب والطالبات المعاقين وقد تم تخصيص عشر حافلات لنقلهم من منازلهم.

تعليقات

تعليقات