تستمر حتى 15 الجاري المدفع يفتتح الدورة العربية الكشفية

افتتح معالى حمد عبد الرحمن المدفع وزير الصحة مساء امس فعاليات الدورة العربية الكشفية الاولى للانشطة البيئية بجزيرة السمالية والتى تقام تحت رعايه سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء رئيس نادى تراث الامارات الرئيس الفخرى لجمعيه كشافة الامارات . وينظم النادى الدورة بالتعاون مع الجمعية والمنظمة العربية للكشافة بمشاركة 60 دارسا من 18 دولة وتستمر لغاية 15نوفمبر الحالى. واكد سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان فى كلمة القاها نيابة عن سموه معالى حمد المدفع ان صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة اعطى كل اهتمامة للمشاريع البيئية حتى اصبح رجل البيئة على المستوى العالمى و العربى. وقال ان النجاحات التى انجزتها الدولة فى مجالات البيئة ما هى الا انعكاس لتوجيهات سموه ولهذا اصبحت دولة الامارات العربية المتحدة رائدة فى مجال البيئة ومكافحة التصحر ونشر الرقعة الخضراء. واضاف سموالشيخ سلطان ان الدولة شهدت فى السنوات الاخيرة اهتماما متزايدا وعملا متواصلا اثمر عن تحقيق العديد من المنجزات فى كافة المجالات ذات العلاقة بالبيئة و الوعى البيئى. وقال سموه ان مشاريع التشجير ومكافحة التصحر و المياه و الطاقة والصحة و البيئة البحرية والحياة الفطرية انجازات شاهدة على قمة الجهد و العطاء الذى بذل خلال سنوات قليلة وفى ظل ظروف مناخية قاسية مثلت الاختبار الصعب الا ان السياسة الحكيمة لصاحب السمو رئيس الدولة ارست قواعد الانطلاق و ذلك من خلال نظرتة الثاقبة و استشراق للمستقبل وجاءت النتائج بقدر الجهد و قدرات الشباب المخلص فى كافة المجالات مؤكدا ان استضافة الدولة لهذ الدورة يعد دليلا واضحا على الاهتمام الراسخ بالمحافظة على البيئة وما جزيرة السمالية الا مثالا للعديد من جزر الدولة التى طالتها الرعاية و الاهتمام لاعادة تاهيلها كمحمية طبيعية تضاف الى مجموعة المحميات التى تحرص الدولة على تطويرها و تنميتها. ودعا سموالشيخ سلطان فى كلمته الى ضرورة الاهتمام بالاجيال و تثقيفهم و توعيتهم بيئيا من خلال المدارس و المعاهد و الجامعات و تعريفهم بوسائل حمايتها و المحافظة عليها موضحا ان النهج البيئى و حماية المكتسبات مسؤولية كل فرد من افراد المجتمع بغض النظر عن موقعة فى المجتمع ويجب ان تتوفر للافراد الادوات التى تمكنهم من القيام بدورهم فى تحقيق ما تسعى الية الدولة. واوضح سموه ان استضافة الدولة لهذة الدورة وهى الاولى من نوعها على مستوى الوطن العربى هى خطوة فى طريق طويل و شاق يهدف الى خلق جيل قوى قادر على تحمل مسؤولية العمل الوطنى بقدر كاف من الوعى بالبيئة وسبل المحافظة عليها . كما اشاد سموه بالدور الذى تلعبة الكشافة فى سبيل خدمة اهداف مجتمعاتهم العربية وتطويرها وبالجهود التى تبذلها المنظمة العربية الكشفية فى لم شمل الشباب العربى وتوجيههم التوجية السليم.

تعليقات

تعليقات