رئيس محكمة دبي يتفقد سير العمل باليوم الأول: بدء تطبيق الدوام المسائي للتصديقات والاشهارات الشرعية

تفقد المستشار الدكتور حسن بسيوني رئيس محكمة دبي الابتدائىة يرافقه عبدالرحمن الجزيزي مدير شؤون القضايا بالمحكمة سير العمل خلال الفترة المسائية للتصديقات والاشهارات الشرعية في اليوم الاول من مباشرة العمل . وقال المستشار الدكتور حسن بسيوني: انه على ضوء توجيهات اصحاب السمو الشيوخ بتطوير مستوى الاداء وتبسيط الاجراءات والتيسير على المراجعين بما يتفق وما تقتضيه العادات والتقاليد السائدة في البلاد والحرص الدائم على تحقيق العدالة لجميع المواطنين والمقيمين على ارض الوطن فقد صدر قرار بالعمل فترة مسائية للتصديقات والاشهارات الشرعية اعتبارا من امس. واشار الى ان هذا التطوير والتبسيط في الاجراءات يهدف الى توفير الوقت والجهد على المراجعين والعاملين بالدائرة لتدقيق المعاملات والتميز في الاداء. وأكد المستشار الدكتور بسيوني ان دائرة المحاكم ستقدم هذه الخدمة لمواطني الدولة والمقيمين على ارضها في الحدود التي تسمح بها القوانين والنظم المعمول بها في المحكمة. ومن جانبه أوضح احمد بن حميدان مدير ادارة تكنولوجيا المعلومات بالمحكمة ان النظام المعمول به حاليا في قسم التصديقات والاشهارات الشرعية سهل اجراءات العمل كونه قاعدة بيانات قوية لاتخاذ القرار المناسب في الوقت المناسب. استخراج التقارير واشار الى انه من خلال هذا النظام يمكن استخراج التقارير والاحصائيات ومعلومات عن اية معاملة قام بها المراجع في السابق, اضافة الى متابعة سير العمل من خلاله. كما يمكننا استخدام النظام في اي قسم بالمحكمة لمرونته. وقال احمد بن حميدان ان كل العقود يتم طبعها بواسطة طابعة الليزر على (فورمات) جيدة الترتيب في الشكل, اضافة الى ان نظام كاتب العدل له ميزة حيث كان يتم سابقا بطريقة الكتابة اليدوية وختمها. اما الآن فيتم طبع ملصق فيه البيانات الكاملة وبه النص القانوني الذي يقوم المسؤول المختص بالتوقيع عليه والتدقيق, كما يقوم هذا النظام بتحديد الرسوم وتحصيلها. كوادر مواطنة وأشار مدير ادارة تكنولوجيا المعلومات الى ان الكوادر المواطنة في الادارة تبلغ 70% من الجنسين وهم ذوو كفاءة عالية في تطوير العمل ونظم المعلومات, حيث طوروا النظام القديم حتى اصبح قادرا على تسهيل وتبسيط العمل من خلاله. وقال الدكتور محمد حمدان وهو من المراجعين ان المطلوب هو تقديم خدمات ناجحة تتناسب مع مطالب الخدمة من حيث الوقت والطريقة والاسلوب, مؤكدا ضرورة ان ينظر المسؤولون الى افضل الطرق لتسهيل الخدمات واضاف ان الفترة المسائية تقلل كثيرا من معاناة المراجع الذي يعمل في مؤسسة خاصة أو حكومية تتيح له انجاز معاملاته دون ان يضطر للحصول على اذن خروج في الفترة الصباحية ويعطل مصالح الغير في مكان عمله. وعبر الدكتور حمدان عن شكره لكثير من المؤسسات في دبي ومنها محاكم دبي والتي بدأت في تطبيق العمل المسائي لكاتب العدل والدوام المسائي لدائرة الامور الوقتية والمستعجلة اضافة الى التصديقات والاشهارات الشرعية. كما عبر عن امله في نجاح التجربة واستمرارها وشكر العاملين والقائمين على تطوير الاجراءات للمراجعين. تسهيلات كبيرة وقال غانم سعيد المري انه حضر في الفترة المسائىة لاصدار شهادة للشؤون الاجتماعية, وأبدى ترحيبه بالعمل فترة مسائية تسهيلا على المراجعين لانجاز معاملاتهم في هذه الفترة خاصة في ظل عدم حصول البعض على فرصة اثناء الدوام الرسمي نهارا كما ساعدت هذه الخطوة على تقليل الازدحام وسرعة انجاز المعاملات. وناشد المري المسؤولين بالمحاكم على توفير اماكن خاصة للنساء لأن اجراء الاشهارات مثل الزواج يتطلب توفير مكان خاص بهم ومعزول عن المكان العام الذي يكثر به المراجعون. انجاز المعاملات وقال حسين محمد احمد ان هذا الاجراء جيد وله محاسن كثيرة حيث اتاح انجاز المعاملات في الفترة المسائية بالدقة والسرعة المطلوبين. وأضاف محمد حسن ان هذا المشروع سهل علينا انجاز معاملاتنا دون عناء او تعب وعبر عن شكره للمسؤولين القائمين على دراسة وتطبيق مثل هذه المشاريع لصالح المواطنين والمقيمين. وقال باقر عباس انه حضر لاستخراج شهادة استمرار زوجية, موضحا ان النظام الجيد له كثير من الفوائد, ومنها تسهيل اجراء المعاملات في الفترة المسائية, كما قال حسن احمد كرامة ان هذا النظام ساعد على توزيع المراجعين بين الفترتين الصباحية والمسائية مما ساعد على تقليل الازدحام وسرعة انجاز المعاملات خلال الفترتين. كتب خالد هويدي

تعليقات

تعليقات