لم يسفر عن خسائر بشرية أو مادية: انقطاع مفاجىء للتيار الكهربائي عن نصف مدينة أبوظبي

حدث انقطاع مفاجىء للتيار الكهربائي صباح امس عن نصف مدينة أبوظبي وذلك لمدة زمنية تراوحت ما بين نصف ساعة وساعة كاملة حسب موقع كل منطقة من جهاز التحكم الرئيسي الذي يغذي المدينة بأكملها بالتيار الكهربائي . واوضحت مصادر قسم الطوارىء بهيئة مياه وكهرباء أبوظبي ان سبب الانقطاع الذي حدث من الساعة التاسعة الى الساعة الحادية عشرة صباح امس تقريبا يعود الى حدوث عطل مفاجىء في الخطوط الرئيسية التي تغذي المدينة بالمحطة الرئيسية في ام النار. واكد مصدر مسؤول عن المحطات المغذية للتيار الكهربائي لمدينة أبوظبي في منطقة ام النار انه تم اصلاح العطل الذي كان مؤقتا. واوضح ان عودة التيار تمت بشكل تدريجي الى كل منطقة وان حالات الانقطاع التي استمرت بعد اصلاح الخلل تعود الى مشاكل داخلية في اجهزة توصيل التيار لكل مبنى ووجه القاطنين بالمباني التي مازال التيار منقطعا عنها الى الاتصال بأقرب مكتب للطوارىء تابعين له وذلك لارسال فنيين لمعالجة المشاكل الداخلية في توصيل التيار ومن ثم يعود التيار الكهربائي للمبنى. مشيرا الى ان العطل الذي حدث يعد من الاعطال الروتينية التي يمكن ان تحدث في اي محطة ويتم علاجها بشكل سريع. وكان انقطاع التيار الكهربائي عن بعض مناطق أبوظبي قد أدى الى احداث بعض الارباك في حركة السير المرورية نظرا لتوقف الاشارات المرورية عن العمل مما ادى الى بعض الحوادث البسيطة, التي أسفرت عن اصابة شخص واحد وتم نقله الى المستشفى المركزي لتلقي العلاج اللازم, وخرج منها معافى. صرح بذلك الرائد غيث الزعابي رئيس قسم المرور بادارة مرور وتراخيص أبوظبي وقال: ان رجال المرور استطاعوا في اقل وقت ممكن ان يسيطروا على الموقف فور انقطاع التيار الكهربائي عن بعض التقاطعات, وتوقف الاشارات الضوئية عن العمل, اذ تم توزيع الدوريات وتنظيم حركة المرور يدويا من قبل الضباط وضباط الصف المدربين على كيفية مواجهة كافة المواقف الصعبة مما ادى الى السيطرة الى الموقف تماما والعمل بسرعة فائقة لعودة حركة السير الى طبيعتها دون وقوع حوادث مرورية ذات خسائر مادية او بشرية تذكر. واكد الملازم جمال عبود ــ القائم بأعمال مدير العلاقات والتوجيه المعنوي بالادارة العامة للدفاع المدني ــ ان كافة وحدات الدفاع المدني الانقاذية والاسعافية, والاطفائية, وضعت في حالة تأهب قصوى فور انقطاع التيار الكهربائي تأهبا لتلقي اية بلاغات, ولم ينتج عن انقطاع التيار الكهربائي اي خسائر مادية او بشرية, اذ ادى انقطاع التيار الكهربائي إلى توقف اربعة مصاعد في مناطق مختلفة بأبوظبي وقد استطاع ناطور كل عمارة ان يخرج الاشخاص المحبوسين بتلك المصاعد فورا, حيث ان جميع هذه المصاعد يمكن فتحها الكترونيا دون الحاجة الى وجود التيارالكهربائي. واضاف عبود انه باستثناء هذه الحوادث الاربعة, فان الدفاع المدني لم يتلق ايه بلاغات بوقوع حوادث او حالات وفاة او اصابة ناجمة من انقطاع التيار الكهربائي, وربما يرجع ذلك الى حملات التوعية التي يطلقها الدفاع المدني والخاصة بتوعية الناس بكيفية مواجهة كافة الاحتمالات والاخطار وكيفية التصرف فيها بالطرق الصحيحة. أبوظبي- سمير الزعفراني وعادل عرفة

طباعة Email
تعليقات

تعليقات