الاعلام وتقنيات الاتصال وثورة المعلومات ضمن حلقة نقاش بفرع جامعة عجمان بالعين

اكد الدكتور سعيد سلمان رئيس جامعة عجمان للعلوم والتكنولوجيا على ضرورة مواكبة تحديات العصر, وقال ان تقنيات الاتصال وثورة المعلومات يمثلان في الوقت الحاضر المقياس الحقيقي لتطور الدول والشعوب, مشيرا الى اهمية استيعاب مفردات العصر لتحقيق التفوق والتميز . جاء ذلك في الكلمة التي القاها نيابة عنه اسامة سعيد سلمان في حلقة النقاش التي عقدت حول الاعداد الاكاديمي والمهني للقائمين بالاتصال في عصر المعلومات ونظمها فرع عجمان بالعين. واستشهد الدكتور سعيد سلمان بما حدده وزير الاعلام والثقافة سمو الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان, في ان من يملك المعلومات هو الذي يملك القوة في العصر الحالي, مشيرا الى ان العالم شهد خلال العقدين الماضيين تطورا سريعا فاق كل التصورات والتوقعات, ومؤكدا على ان المعلومات والتقنيات الحديثة هما عنصرا القوة والتطور العالمي. واكد الدكتور سعيد سلمان في الحلقة التي حضرها مدير فرع الجامعة بالعين, وعدد من اعضاء هيئة التدريس بقسم الاعلام بجامعة الإمارات وجمهور من الاعلاميين, وأدار حوارها الدكتور محمد عايش على ان قسم الاتصال والترجمة الذي تطرحه حديثا كلية اللغات بالجامعة, تم اعداد برامجه بالاسلوب العلمي الذي يساهم في ايجاد اجيال مؤهلة لها القدرة على استيعاب التقنيات الحديثة التي تخدم المجتمع. واشار في كلمته الى ان تخصص الاتصال والترجمة الذي تطرحه الجامعة, يأتي تأكيدا لخطة الجامعة في كسر الحاجز الوهمي بين النظرية والتطبيق وبين ما هو موجود بالفعل في القاعات الدراسية, وبين ما هو مطلوب في الحياة العملية, وقال ان جامعة عجمان بتوجهها الجديد هذا تسعى الى ايجاد جيل من الاعلاميين لهم القدرة على التعامل بلغتهم العربية اضافة الى اللغة الانجليزية, مؤكدا على ان هذا التوجه لم يكن على الاطلاق دعوة الى التعريب, بل هى دعوة الى اتقان اللغة العالمية للمعلومات وهي الانجليزية, مشيرا الى اهمية الاستفادة من خبرات جيل الاعلاميين ممن عملوا في مجال الاعلام لفترات طويلة, وتزويدهم بالاعداد الاكاديمي والمهني المصاحب لثورة الاتصالات والمعلومات بالشكل الذي يتناسب معهم ويساعد على التعامل مع التقنيات الحديثة. وتحدث في حلقة النقاش التي عقدت بمبنى فرع الجامعة بالجيمي, الدكتور احمد طاهر بابكر, عميد كلية اللغات والترجمة بالجامعة, مؤكدا على ضرورة الافادة من التطورات العلمية التي تحدث في العالم وذلك من خلال الاعداد الذهني والمعرفي لاجيال الاعلاميين, وطالب بالتركيز على التخصصات المتعلقة بالاتصالات والمعلومات, مشيرا الى ارتباط الاعلام بمختلف قضايا المجتمع. وقال الدكتور احمد بابكر, ان اهم التحديات التي تواجهنا هى المد الحضاري, والموازنة بين العالمية والخصوصية, مؤكدا على ضرورة ان تتمتع الخصوصية الحضارية التي نملكها بالديناميكية, ومن هنا تأتي اهمية الاعلام باعتباره الوسيلة التي يمكن لها ان تعكس عمليات النمو والتطور التي تحدث في مجتمعاتنا, اضافة الى استقطاب المفردات التي تخدم خصوصية هذه المجتمعات. كما تحدث في حلقة النقاش الدكتور حيدر بدوي من قسم الاعلام بجامعة البحرين مؤكدا على ضرورة التأهيل المهني والاكاديمي للاعلاميين, وقال ان هذا التأهيل يعد من الضروريات التي تواكب عصر المعلومات. واشاد بالانجازات التي حققتها دولة الإمارات في هذا المجال, وقال انها تملك الآن اربع قنوات فضائية, اضافة الى خمسة صحف تصدر يوميا, مشيرا الى تقنيات المعلومات والاتصال المستخدمة. وشدد الدكتور حيدر على ضرورة المشاركة في عمليات التغير التي تحدث عن طريق تزويد الانسان العربي بالمعلومات التي تخدم قضاياه المختلفة, مشيرا الى اهمية الدور الاعلامي في استيعاب المعلومات, اضافة الى حسن استخدامها وتوظيفها لخدمة المجتمع والارتقاء به, وقال ان هذا يجعلنا نفكر وبشكل جاد في تزويد المتعلمين بالمهارات والخبرات التي تمكنهم من معاصرة المستجدات. وتحدث في الحلقة خليفة الحوسني, مدير عام مؤسسة (اكسس) للعلاقات العامة والاتصال بأبوظبي, حيث اوضح اهمية اللغة الانجليزية والحاسب الآلي في عمل العلاقات العامة, واكد على ضرورة الالمام باللغة الانجليزية بهدف تجسيد التفاعل مع الناطقين بهذه اللغة, حتى يتمكن تحقيق التواصل, كما اكد على ضرورة اتقان مهارات الحاسب الآلي والتي تساعد على اعداد الموارد الاعلامية, اضافة الى تبادل المعلومات عن طريق استخدام شبكة الانترنت. كما تحدث في اللقاء ناجي بشرى مندوب جريدة اخبار الخليج الصادرة باللغة الانجليزية الذي اكد على اهمية اتقان اللغتين العربية والانجليزية للعاملين في المجال الصحفي, وقال ان هذه المهارات سوف تساعد رجل الاعلام في تفهم واستيعاب الاحداث التى تدور في العالم, بحيث يمكن من خلالها توظيف المعلومة بالشكل المناسب وفي المكان الملائم لها, وأضاف ان اجادة العرب للغة الانجليزية سوف يمكنهم من التفاعل مع الناطقين بهذه اللغة, في محاولة للاستفادة بما هو مفيد ويتناسب مع قيم الانسان العربي. وتحدث في الحلقة, جراهام دي, من مركز الاخبار بتلفزيون الإمارات بابوظبي الذي تناول اهمية اتقان التقنية الحديثة للعاملين في الحقل الاخباري للتلفزيون, مشيرا الى امكانية الاستفادة من وكالات الانباء, وكذلك الاستفادة من استخدام الصور وعمل المونتاج من خلال التقنيات الفنية الالكترونية. وفي نهاية الحلقة, اجري نقاش شارك فيه الحضور, حيث تناول القضايا المتعلقة بتأهيل الاعلاميين في عصر المعلومات واكد الحضور على ضرورة امتلاك الاعلام لمهارات الفكر الجيد, اضافة الى اتقان اللغتين العربية والانجليزية, وكذلك الاستخدام الجيد لتقنيات الاتصال والمعلومات. العين ــ مكتب البيان

طباعة Email
تعليقات

تعليقات